كأس العالم 2022.. إنريكي: الزكام ضرب ثنائي إسبانيا.. وعقلي انتصر على قلبي!

تابعونا على واتس كورة google news

شدد لويس إنريكي، المدير الفني لمنتخب إسبانيا الأول لكرة القدم، على أنه يحترم كافة المنافسين في بطولة كأس العالم 2022، وعلى رأسهم المنافس القادم كوستاريكا.

ومن المقرر أن يفتتح منتخب لاروخا مشواره في مونديال قطر 2022 غدا الأربعاء بمواجهة كوستاريكا، ضمن الجولة الأولى للمجموعة الخامسة بالمونديال.

وأوضح لويس إنريكي أن المنتخب الكوستاريكي منافس جدير بالاحترام، حيث يمثل بلدًا يتنفس كرة القدم، وهو الأمر الذي يجعل المباراة مثيرة وقوية.

كأس العالم 2022.. إنريكي: الزكام ضرب ثنائي إسبانيا وأحترم كوستاريكا

وأضاف مدرب لاروخا خلال المؤتمر الصحفي الذي يسبق المباراة: “كوستاريكا يملك لاعبين سبق لهم أن نشطوا في الدوري الإسباني، ولعبوا في كأس العالم، على رأسهم الحارس كيلور نافاس، بجانب أن مدربه لديه الخبرات، وهو ما يجعل المهمة ليست سهلة”.

وواصل مدرب منتخب إسبانيا: “نافاس حارس رائع ونعلم قدراته جيدا، وهو أمر يمنح المنتخب الكوستاريكي ميزة كبيرة”.

وأكمل: “انخفاض معدل أعمار لاعبي إسبانيا أمر إيجابي، لأن الشباب لديهم طاقة كبيرة لتقديم الأفضل، ونملك لاعبين أصحاب مرونة تكتيكية مثل لاعب الوسط رودريجو، وهو ما يمنحني الحرية في اختيار التشكيل”.

واستطرد إنريكي بالقول أنه لا مجال للتردد بالنسبة له كمدرب للمنتخب الإسباني، ويعلم تماما أهمية هذه البطولة التي يخوضها للمرة الأولى كمدرب، وهو ما يحفزه لإسعاد الجميع.

وبسؤال المدرب الكتالوني عن حالة المهاجم الصريح ألفارو موراتا وداني كارفاخال، علق: “الثنائي يعاني من الزكام بسبب أجهزة التكييف، وربما يكون جاهزا بناء على رؤية الجهاز الطبي”.

مونديال قطر 2022.. إنريكي: عقلي انتصر على قلبي

وأردف إنريكي بالحديث عن إصابة الظهير الأيسر خوسيه لويس جايا، قائلا: “اخترت التعامل بلغة المنطق وفضلت استبعاده لأنه سيغيب عن لقاءين في المونديال، وهو أمر صعب، وأنا المسؤول عن هذا القرار”.

وأشار المدير الفني الإسباني: “قلبي قال لي احتفظ باللاعب وعقلي قال إن الحل استدعاء ظهير أيسر آخر، كي لا نتعرض لأي موقف صعب.. نأسف لما حدث للاعب”.

واسترسل بالقول: “جايا تعرض لسوء حظ، لكنه سيتعافى بالطبع وسيكون له مستقبل أفضل، وأتمنى أن تتفهم جماهير فالنسيا الأمر، فهو لاعب رائع لكن العاطفة لا تحكم قراراتي”.

وأتم لويس إنريكي بالقول: “المنتخب الإسباني جاهز بدنيا رغم أن التجمع كان لمدة 9 أيام فقط قبل المونديال، والجميع يسعى لبذل أقصى مجهود”.

زر الذهاب إلى الأعلى