ليفربول يقهر إصاباته ويتوج بطلًا لكأس الاتحاد الإنجليزي على حساب تشيلسي

تابعونا على واتس كورة google news

توج ليفربول بلقب كأس الاتحاد الإنجليزي، على حساب تشيلسي، وذلك بعد الانتصار بركلات الترجيح في مباراة مثيرة، عانى فيها الريدز من إصابات عدة حتى النهاية.

وخيم التعادل السلبي على مجريات الوقت الأصلي من المباراة التي جمعت بينهما، اليوم السبت، وكذلك الشوطين الإضافيين، قبل أن ينتصر الريدز بركلات الترجيح 6-5 ويتوج بطلًا لبطولة كأس الاتحاد الإنجليزي للموسم الجاري 2021-2022 .

ليفربول-ضد-تشيلسي">ليفربول ضد تشيلسي

انطلق اللقاء بين الفريقين في تمام الساعة السادسة إلا ربع مساء بتوقيت القاهرة، وفي تمام الساعة السابعة إلا ربع مساء بتوقيت مكة المكرمة.

دخل الثنائي المباراة بهدف تحقيق الانتصار ومن ثم الظفر بلقب بطولة كأس الاتحاد الإنجليزي، بعدما أصبح من الصعب على الثنائي المنافسة على لقب الدوري الإنجليزي الممتاز.

بداية المباراة جاءت قوية خاصة من قبل ليفربول، الذي حاول في أكثر من كرة تسجيل أول الأهداف مبكرًا من خلال وضع نظيره تشيلسي في موضع متأخر لعدم أخذ استباقية التسجيل.

محاولات من ليفربول عدة لتسجيل أول الأهداف، حيث شن الريدز أكثر من هجمة خطرة على دفاعات الريدز، ولكن لم تسفر تلك المحاولات عن أي هدف حتى مرور نصف ساعة.

وتعرض محمد صلاح لإصابة قوية في الدقيقة 32 حيث سقط أرضًا ولم يتمكن من استكمال باقي مجريات الشوط الأول.

تحديدًا أصيب النجم المصري في الدقيقة 32 حيث وقع على الأرض بعد كرة مشتركة، ودار حديث بينه وبين ثنائي ليفربول تياجو ونابي كيتا.

ولم يتمكن محمد صلاح من استكمال اللقاء، حيث قرر يورجن كلوب، مدرب الريدز، استبدال النجم المصري باللاعب دييجو جوتا، وخرج النجم المصري بشكل طبيعي دون الحاجة إلى إسعاف.

واستمرت محاولات ليفربول لتسجيل الهدف الأول ولكن دون جدوى، بينما كانت هناك بعض الهجمات على استحياء من قبل فريق تشلسي، الذي فشل هو الآخر في التسجيل.

وظل المتبقي من الشوط الأول سجالًا بين الفريقين حتى انتهاء أول 45 دقيقة بالتعادل السلبي بينهما.

وفي الشوط الثاني كان هناك حذرًا بشكل واضح من تشيلسي، الذي حاول قدر المستطاع الحفاظ على الكرة بين أقدام لاعبيه وعدم منح ليفربول أي فرصة لامتلاكها.

من جانبه ليفربول حاول في أكثر من مناسبة تسجيل الهدف الأول، إلا أنه لم يتمكن من فعل ذلك في ظل الصلابة الدفاعية لمدافعي فريق تشيلسي، ما جعل التعادل سيد الموقف.

وظلت النتيجة هكذا تعادلًا سلبيًا حتى انتهاء الوقت الأصلي للقاء، بعدما فشلا كل من ليفربول وتشيلسي في هز شباك الآخر، ويلجأ الثنائي لخوض شوطين إضافيين.

وخلال الشوط الإضافي الأول حاول ليفربول في أكثر من مناسبة هز شباك الخصم، إلا أن الريدز لم يتمكن وسط حذر دفاعي كبير من تشيلسي.

واستمر الوضع كما هو في الشوط الإضافي الأول وكذلك نظيره الثاني، الذي لم يشهد تسجيل أي منهما لأي هدف، لينتهي بذلك الوقت الأصلي والإضافي بالتعادل السلبي بين الفريقين، ويلجأ الثنائي لركلات الترجيح.

وابتسمت ركلات لفريق ليفربول، الذي انتصر بنتيجة 6-5 ليتوج بذلك بلقب كأس الاتحاد الإنجليزي للموسم الجاري على حساب فريق تشيلسي.

أحمد عبدالله

صحفي في موقع واتس كورة.. متخصص في تغطية أخبار كرة القدم العالمية. و متابعة نشر آخر أخبار انتقالات اللاعبين بين الأندية والمتابعة اللحظية للمباريات وتصريحات المدربين في كبرى مواجهات الأندية الأوروبية.
زر الذهاب إلى الأعلى