الغموض يُحيط بمستقبل ثلاثي تشيلسي بعد أزمة أبراموفيتش

تابعونا على واتس كورة google news

تسببت الأزمة الطاحنة التي ضربت نادي تشيلسي الإنجليزي، عقب قرار الحكومة البريطانية بتجميد أصول وممتلكات الروسي رومان أبراموفيتش مالك النادى اللندني، في حدوث أزمة خطيرة.

وقامت الحكومة البريطانية في الأيام الماضية بتجميد جميع أصول الملياردير الروسي رومان أبراموفيتش مالك نادي تشيلسي، والتي على أثرها ستوقف عملية بيع النادي اللندني.

وجاءت تلك الخطوة ضد رومان إبراموفيتش، من أجل معاقبة القلة الروسية من رجال الأعمال القريبين من رئيس روسيا الإتحادية، فلاديمير بوتين والذي يشن الحرب على أوكرانيا.

الغموض يُحيط بمستقبل ثلاثي تشيلسي

وبحسب ما أوردته صحيفة “ديلي إكسبريس” البريطانية، فإنه الإضافة إلى فقدان تدفقات الإيرادات الحيوية على نادي تشيلسي، مثل القدرة على بيع تذاكر يوم المباراة وبضائع النادي، فإن هناك ضربة جديدة للبلوز.

ولن يكون بمقدور حاملي لقب دوري أبطال أوروبا في النسخة الماضية إلزام أي لاعبين بعقود جديدة، وإذا كان النادي لا يزال في نفس الوضع حتى نهاية الموسم، لن يتمكنوا من شراء أو بيع أي لاعب.

ونتيجة لذلك فإن الثلاثي سيزار أزبيليكويتا وأندرياس كريستنسن وأنطونيو روديجر، الذين تنتهي عقودهم في نهاية الموسم، من المرجح أن يغادروا النادي من دون سبب وبكامل إرادتهم.

وسوف يمثل ذلك الأمر أزمة ضاربة بالنسبة للفريق اللندني، وهي احتمال فقدان قائدهم واثنين من أفضل المدافعين في البريميرليج دون وجود طريقة للتوقيع مع أي بدائل، مع عدم وضوح الرؤية بشأن الإدارة القادمة.

زر الذهاب إلى الأعلى