كورونا يضرب منتخب تونس قبل مباراة موريتانيا في كأس الأمم الأفريقية

تابعونا على واتس كورة google news

أعلن الاتحاد التونسى لكرة القدم، إصابة عدد من لاعبيه قبل مواجهة موريتانيا بعد غد الأحد، ضمن مباريات الجولة الثانية لكأس أمم أفريقيا 2021 الذى يقام بالكاميرون خلال الفترة من 9 يناير حتى 6 فبراير.

ويواجه منتخب تونس نظيره الموريتاني الأحد 16 – 1 – 2022 ضمن منافسات الجولة الثانية من دور المجموعات ببطولة كأس الأمم الأفريقية.

وقال الاتحاد التونسى لكرة القدم في بيان نشره عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”: “فى إطار الاختبارات الدورية للوقاية من الإصابة بفيروس كورونا التي يقوم بها الاتحاد الأفريقي لكرة القدم وتسبق كل مباراة، كما تنص عليه قوانين البطولة، كشفت الفحوصات التى أجريت صباح اليوم عن إصابة كل من نعيم السليتي ويوهان وتوزغار وأسامة الحدادى ومحمد دراقر وديلان برون وعصام الجبالى بفيروس كورونا، وتم عزلهم عن المجموعة”.

إنهاء أزمة مباراة تونس ومالي

وفي سياق آخر، أصدر الاتحاد الأفريقي لكرة القدم “كاف”، بيانا رسميا، كشف فيه اعتماد فوز منتخب مالي على نظيره تونس، في المباراة التي أقيمت ضمن منافسات دور المجموعات لبطولة كأس أمم إفريقيا 2021.

واعتمد الاتحاد الإفريقي لكرة القدم “كاف”، نتيجة مباراة تونس ومالي التي انتهت بفوز مالي بنتيجة 1-0 دون اعتبار تونس منسحبة.


وأقرت اللجنة المنظمة بأن الحكم سيكازوي تعرض لوعكة صحية بسبب الحرارة مما أدى لاتخاذ بعض القرارات الخاطئة.

وكان الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، قد أصدر بيان في وقت سابق، قال فيه “فيما يتعلق بمباراة كأس الأمم الإفريقية بين تونس ومالي، التي أقيمت في ليمبي يوم 12 يناير 2022: يقوم الاتحاد الإفريقي لكرة القدم بجمع كل التقارير اللازمة من المسؤولين في المباراة، وسيقوم الاتحاد الإفريقي بإرسال هذه المستندات إلى الهيئات المختصة”.

وواصل “في هذه المرحلة ، كاف ليس في وضع يسمح له بالإدلاء بمزيد من التعليقات حتى تشير الهيئات المسؤولة إلى الخطوات التالية”.

تفاصيل أزمة مباراة تونس ومالي


المباراة شهدت تفوق منتخب مالي على نظيره التونسي، بهدف دون مقابل، لكنها شهدت واقعة غريبة للغاية وغير مسبوقة في تاريخ اللعبة، عندما أنهى المباراة قبل موعدها الأصلي بدقيقة واحدة على الوقت الأصلي، بخلاف الوقت الضائع من المباراة.

البداية كانت عندما احتسب الحكم سيكازوي، الوقت الضائع من المباراة في الدقيقة 79، حيث رصدته الكاميرا وهو يشير إلى الحكم الرابع بـ5 دقائق وقت بدلًا من الضائع، ثم عندما جاءت الدقيقة 85، أطلق صافرته بإنهاء اللقاء، قبل أن يعترض عليه لاعبي منتخب تونس ليستكملها بشكل طبيعي.

الغريب أن الحكم استكمل المباراة بشكل طبيعي إلى أن وصلت للدقيقة 89، ليطلق صافرته وسط اعتراضات كبيرة من لاعبي تونس والجهاز الفني بقيادة منذ الكبير، إلا أن الحكم أصر على قراره بأن المباراة انتهت، ليغادر لاعبو المنتخبين ملعب المباراة، متجهين إلى غرفة خلع الملابس.

وبعد 20 دقيقة على قراره بإنهاء المباراة، عاد الحكم في قراره، معلنًا استئنافها من جديد ليطلب عودة لاعبي المنتخبين من جديد إلى ملعب اللقاء، وهو ما استجاب له لاعبو مالي، إلا أن تونس رفضت القرار خاصة وأن الحكم قرر العودة لاستكمال دقيقة واحدة من الوقت الأصلي ودقيقتين فقط وقت بدل ضائع.

زر الذهاب إلى الأعلى