بعد فضيحة مباراة تونس ومالي.. السلام الوطني يثير غضب لاعبي موريتانيا قبل لقاء جامبيا في أمم أفريقيا

تابعونا على واتس كورة google news

يبدو أن اليوم لن يمر مرور الكرام داخل القارة الأفريقية، بسبب الأخطاء التحكيمية والتنظيمية في النسخة الحالية التي تنظمها الكاميرون.

وكانت مباراة تونس ومالي قد شهدت فضيحة تحكيمية بعد أن أنهى الحكم الزامبي جاني سيكازوي اللقاء قبل انتهاء الوقت الأصلي من عمر المباراة، وتحديدا في الدقيقة 85 قبل أن يستكمل اللقاء حتى الدقيقة 89 لكنه أنهى المباراة قبل انتهاء الوقت الأصلي على الأقل.

وتدخل مسؤولو الاتحاد الأفريقي لتدارك الأزمة واستكمال الدقائق المتبقية من عمر المباراة، لكن لاعبي تونس والجهاز الفني رفضوا استكمال المباراة.

وفي الوقت ذاته تواجد لاعبو مالي داخل الملعب، لينهي الحكم الرابع الذي تم إسناد اللقاء لإدارته المباراة بعد 3 دقائق معتمدا انتصار مالي في نهاية الأمر.

أزمة قبل مباراة موريتانيا وجامبيا بسبب السلام الوطني

قبل بداية المباراة، اصطف اللاعبون لسماع النشيد الوطني طبقًا للبروتوكول المعروف، ولكنهم شعروا بالاستياء من الموسيقى التي تم عزفها في الملعب، لأنها لم تكن النشيد الوطني للمنتخب الموريتاني.

وتدراك مسؤولو اللجنة المنظمة، الخطأ، وقاموا بقطع نشيد المرابطين، ثم أعادوا عزفه مرة أخرى لكنهم أخطأوا أيضًا الأمر الذي أثار غضب لاعبي موريتانيا وخاصًة القائد أبو بكر كامارا.

وتأخرت الانطلاقة لدقائق أخرى، وحاول مسئولو اللجنة المنظمة عزف النشيد الصحيح، ولكنهم لم ينجحوا في ذلك، ليقوم لاعبو المنتخب الموريتاني في النهاية بالتصفيق وانصرفوا لخوض المباراة.

أحمد أشرف - محرر متخصص في الكرة العربية و العالمية

صحفي بموقع واتس كورة، مسؤول عن تغطية الدوري المصري، والبطولات العربية والعالمية و متابعة تصريحات المدربين وتقديم ملخصات تفصيلية عن أهم المواجهات الكروية.
زر الذهاب إلى الأعلى