الذكرى الأولى لرحيل مارادونا.. إنجازات وأرقام تاريخية في حياة أسطورة الأرجنتين

تابعونا على واتس كورة google news

“25 نوفمبر عام 2020 ” يعد أحد الأيام السوداء في تاريخ كرة القدم العالمية والذي شهد وفاة الأسطورة الأرجنتينية دييجو أرماندو مارادونا.

وتمر الذكرى الأولى لرحيل مارادونا والذي ودعه العالم في مشاهد لن تُمحى من الذاكرة، في يوم فقدت فيه كرة القدم أحد أساطيرها.

ويمتلك دييجو أرماندو مسيرة حافلة في كرة القدم، جعلته على رأس أفضل نجوم الساحرة المستديرة، فهو صاحب الموهبة الفذة وصاحب القدم اليسرى الخارقة.

لقد بدأت حياته الكروية في بلاده الأرجنتين وآخذ يصول ويجول في ملاعب العالم حتى بات لاعب القرن العشرين بجدارة مناصفة مع البرازيلي بيليه.

أرقام مثيرة في مشوار مارادونا الأسطوري

وشارك مارادونا في 692 مباراة رسمية خلال مسيرته مع أندية أرجنتينيوس وبوكا جونيورز ونيولز أولد بويز وبرشلونة ونابولي وإشبيلية بالإضافة إلى منتخب الأرجنتين.

استطاع أن يسجل 352 هدفاً مع الأندية التي لعب لها ومن ضمنها 34 هدفاً مع المنتخب الأرجنتيني.

وحقق دييجو 11 بطولة في مسيرته الكروية، ولعل كان أبرزها كأس العالم مع منتخب بلاده عام 1986 بالهدف الشهير الذي سجله بيده في شباك إنجلترا، بجانب لقب المونديال مع منتخب الشباب تحت 20 سنة في عام 1979.

وتعد فترة نابولي من أهم مراحل مارادونا الكروية، فهو الفريق المُفضل له، وشارك معه في 213 مباراة، هز فيهم الشباك بـ86 هدفاً، وصنع 26 تمريرة حاسمة.

الذكرى الأولى لرحيل مارادونا.. إنجازات وأرقام تاريخية في حياة أسطورة الأرجنتين

إنجازات وجوائز فردية في حياة أسطورة الأرجنتين

من أبرز إنجازاته مع نابولي، حصوله على الدوري الإيطالي (مرتين)، وكأس السوبر الإيطالي، وكأس إيطاليا، بجانب كأس الاتحاد الأوروبي.

وفي برشلونة الإسباني، سجل 30 هدفاً في 43 مباراة، وتوج مع الفريق بكأس إسبانيا وكأس السوبر الإسباني.

هذا بالإضافة إلى مسيرته مع فريق أرجنتينيوس، وبوكا جونيورز والذي شارك معه في 70 لقاء وسجل 35 هدفاً، وفاز بلقب الدوري الأرجنتيني 1982.

حقق أسطورة الأرجنتين العديد من الجوائز والألقاب الفردية ولعل من أبرزها حصوله على لاعب العام في بلاده (4 مرات)، وجائزة أفضل لاعب في أمريكا الجنوبية عامي 1979، 1980.

حصل على الكرة الذهبية والحذاء الفضي في كأس العالم عام 1986، بجانب هداف الدوري الإيطالي والكأس في أكثر من مناسبة.

الذكرى الأولى لرحيل مارادونا.. إنجازات وأرقام تاريخية في حياة أسطورة الأرجنتين

مارادونا يتجه للتدريب بعد الاعتزال

وعلق دييجو أرماندو مارادونا حذائه عندما كان لاعبا ضمن صفوف بوكا جونيورز الأرجنتيني في شهر أكتوبر لعام 1997 واعتزل كرة القدم بعد مسيرة حافلة بالإنجازات والبطولات والتي ستظل محفورة في التاريخ.

وقبل اعتزاله كرة القدم، كان قد قرر بدء مسيرته التدريبية في 1994، حيث استغل فترة إيقافه لمدة 15 شهراً بسبب تعاطيه للمنشطات بمونديال 1994، في العمل بمجال التدريب.

بدأ عمله مع فريق مانديو الأرجنتيني في 1994، ثم قاد راسينج كلوب في عام 1995، وتولى تدريب منتخب الأرجنتين في عام 2008 وحقق مع التانجو نتائج مُخيبة للآمال.

وذهب للعمل في المنطقة العربية عبر بوابة نادي الوصل الإماراتي في 2011، وساءت نتائج الفريق بعد ذلك تحت قيادته وتمت إقالته بعد عام واحد.

الذكرى الأولى لرحيل مارادونا.. إنجازات وأرقام تاريخية في حياة أسطورة الأرجنتين

وعاد مارادونا إلى التدريب في الإمارات مرة آخرى من بوابة الفجيرة والذي كان يقع في الدرجة الثانية، ورحل عنه بعدما فشل في تحقيق الصعود إلى دوري الدرجة الأولى.

تولى بعد ذلك فريق دورادوس سيناولا في المكسيك، ثم عاد إلى بلاده لقيادة فريق خيمناسيا لابلاتا في عام 2019 وكانت هذه آخر محطاته التدريبية.

وفي أعوامه الأخيرة، تدهورت صحة أسطورة كرة القدم وتوفى بمشاكل في القلب، وسط اتهامات عديدة وقضايا ضد الطاقم الطبي الذي كان مسؤولاً على حالته بشأن إهماله في علاجه.

الذكرى الأولى لرحيل مارادونا.. إنجازات وأرقام تاريخية في حياة أسطورة الأرجنتين
تمثال مارادونا بجوار ملعب نابولي

زر الذهاب إلى الأعلى