ماركا تكشف كيف واجه جمهور برشلونة خطر الموت في عهد بارتوميو؟

تابعونا على واتس كورة google news

مفاجأة كبرى كشفت عنها صحيفة “ماركا” الإسبانية، عن حقبة جوسيب ماريا بارتوميو، رئيس نادي برشلونة السابق، مفادها تعرض الجمهور لخطر الموت.

أزمات عدة عانى منها البلوجرانا في حقبة بارتوميو، الذي اضطر في النهاية لتقديم استقالته، بعد التعرض لهجوم لاذع من الجماهير.

كيف واجه الجمهور خطر الموت في عهد بارتوميو؟

وفي هذا الصدد كشفت صحيفة “ماركا” أن ملعب النادي “كامب نو” كان فيه تشققات، خلال فترة رئاسة بارتوميو.

الصحيفة أوضحت أن ملعب “كامب نو” كان يحوي على 127 تشققًا بداخله، ولعبت على الملعب ما يقرب من 20 مباراة بحضور جماهيري في ذاك التوقيت.

ورغم وجود هذه الأزمات التي تشكل خطرًا على حياة الجماهير، إلا أن المباريات كانت تقام بشكل طبيعي، خلال حقبة بارتوميو السابقة، تحديدًا، بين 2019 و2020.

الغريب في الأمر أن الصحيفة أوضحت أن مجلس بارتوميو لم يتخذ أي إجراء لحل هذه المشكلة، رغم أنها كانت تعرض حياة الجماهير لخطر الموت أو الإصابة.

بارتوميو يخرج عن صمته

وكان بارتوميو قد قرر مؤخرًا الخروج عن صمته والرد على تصريحات فيران ريفرتر، المدير التنفيذي لبرشلونة، والذي تحدث عن أزمات النادي قبل تولي المجلس الحالي للمهمة، برئاسة خوان لابورتا.

وأوضح رئيس البارسا السابق أن النادي تكبد خسائر قدرها 262 مليون يورو، ولقد تم الإعلان عنها كـ نفقات وانخفاضات في القيمة الغير عادية. ومجلس الإدارة الذي يغلق السنة المالية هو المسؤول عن هذه النتائج.

وعقب خروج بارتوميو من النادي، ألقت الشرطة القبض عليه، وذلك لاتهامه في قضية الفساد المعروفة باسم “بارسا جيت”.

الاتهام مفاده كان تعاقد مجلس بارتوميو مع هذه الشركة التي تعمل عبر وسائل التواصل الاجتماعي مقابل مليون يورو لتعظيمه وتحطيم المنافسين، وتم في النهاية الإفراج عنه بعد الإدلاء بأقواله.

أحمد عبدالله

صحفي في موقع واتس كورة.. متخصص في تغطية أخبار كرة القدم العالمية. و متابعة نشر آخر أخبار انتقالات اللاعبين بين الأندية والمتابعة اللحظية للمباريات وتصريحات المدربين في كبرى مواجهات الأندية الأوروبية.
زر الذهاب إلى الأعلى