كلوب يتحدث عن ذكريات تتويج ليفربول بدورى أبطال أوروبا

تابعونا على واتس كورة google news

1 يونيو 2019 .. تاريخ سيعيش طويلاً في الذاكرة لكل الأشخاص المرتبطين بنادي ليفربول لكرة القدم، بعد أن حقق الريدز الكأس الأوروبية السادسة في تاريخه بفوزه 2-0 على توتنهام هوتسبر بواقع هدف في كل شوط من محمد صلاح وديفوك أوريجي.

هذه كانت أول بطولة كبرى يتوج بها ليفربول تحت قيادة يورجن كلوب ، بعد أن خسر في ثلاث مباريات نهائية قبل تلك الليلة الخاصة في مدريد.

استعاد المدير الفنى الألمانى يورجن كلوب ذكريات المباراة النهائية فى حواره مع  برنامج علي قناة بي تي سبورت ، حيث  تم سؤاله عن أجواء هذه المباراة النهائية ، وماذا شعر بعد صافرة النهاية ، والاحتفالات التي تلت ذلك.

وقال كلوب عن الفوز ورفع الكأس، إنها كانت إحدى أعظم الليالي في حياتي..  كان الشعور الأول الفوري بعد المباراة هو الراحة  100٪.  كما صعدت إلي المدير الفنى بوتشيتينو على الفور لمنحه عناقًا.

https://www.youtube.com/watch?v=xjxcm5WgGQM&feature=youtu.be

 

وتابع: “لقد كان موقفًا غريبًا بين السعادة والشعور لشخص آخر لأنني كنت أعرف بالضبط كيف يشعر .. كنت أعلم أن الوصول إلى النهائي كان حلمًا كبيرًا ولكن ربما من دون الفوز به ، فلن يكون الأمر كما هو “لقد كانت لحظة مميزة للغاية.”

وأكمل كلوب: “لقد كانت عائلتى معي لمدة عشرين عامًا،  ونسيت الرقم لكن خمس أو ست نهائيات خسرتها كمدير، كما أن أحد الأشياء التي يجب أن أقبلها هو أننا يمكن أن نخسر المباريات،   بالنسبة لعائلتي ، الأمر كان صعب عليهم،  لقد شاركتهم  حقا فى احتفال خاص بمبارة برشلونة.

واستطرد: أتذكر عندما خسرنا بنتيجة 3-0 أمام برشلونة ، كانت عائلتى محبطة حقًا،  في الواقع كنت في مزاج جيد لأننا لعبنا بشكل جيد، لكنهم كانوا محبطين حقًا لأن كل شيء يتعلق بالفوز ، ولكن بالنسبة لي الأمر يتعلق بالأداء أيضًا، كما أن هذا الفوز  يعني العالم لهم،  بالنسبة لزوجتي ، ولديّ ، وأختي ، وأمي ، وكانت كبيرة جدًا كما تتخيل “.

وأكد كلوب: لم نقدم فى النهائي أفضل مستوياتنا، ولم تكن مباراة توتنهام الأفضل،  لقد كانت مواجهة برشلونة هي مباراة النهائي ، كان علينا أن نتعلم ذلك كفريق كنا بحاجة للفوز بهذا النوع من المباريات.

وأكمل: “نحن بحاجة إلى قبول ذلك إذا لم نؤد أفضل ما لدينا ، فعلينا أن نفعل أشياء أخرى للفوز، “عندما سجل ديفوك الهدف ، علمت أنه كان كافياً حتى نفوز،  كانت تلك أكبر ذكرياتي،  لقد تم إنجاز العمل ، وقد أحببته حقًا “.

وعن هدف صلاح وإصابته عام 2018، قال كلوب، إن  صلاح كان لا يصدق في شجاعته،  هل أريد أن آخذ مسؤولية ضربة جزاء في نهائي؟  لست واثق من أنني أستطيع فعل ذلك شخصيا.

وأضاف: “اللاعبون يريدون أن يكونوا في منتصف الاهتمام وقد أثبت صلاح في كثير من الأحيان أنه خلق لهذه الأنواع من المباريات، كنت سعيدًا حقًا بالنسبة له لأنها كانت قصة مأساوية في العام السابق وكلنا نعرف ما حدث هناك.

ولفت:”كانت هناك لحظات صعبة كثيرة في ذلك الموسم للفريق،  خسرنا 3-0 في برشلونة عندما أتيحت لصلاح فرصة كبيرة حقًا لجعل النتيجة 3-1، وكانت تلك هي اللحظة التي اصدمت فيها  كرة صلاح بالقائم، ثم لم يتمكن صلاح من التواجد فى المباراة الثانية ويمكنك أن ترى ارتياحه بعد فوزنا على برشلونة.”

وتابع المدير الفنى الألمانى: في الموسم الماضى حصلنا على 97 نقطة  وقدم الفريق الكثير من كرة القدم الرائعة ولكننا اعتدنا على حقيقة أننا اضطررنا للفوز ببعض المباريات بينما لم نلعب كرة القدم رائعة، وكنت أعرف أنه في هذا الجزء ، كنا أكثر خبرة من توتنهام،  لم أكن قلقا بشأن لاعبي فريقي. ”

وأتم كلوب تصريحاته عن البرواز الكبير خلفه مكتبه  “أبطال أوروبا” بقميص ليفربول قائلًا:”كان لدي الكثير من الأشياء منذ ذلك اليوم ، لأكون صادقًا،  كان هذا البرواز بالقميص  هدية حصلت عليها، وعادة لا أجمع هذه الأشياء لكن لدي صورة كبيرة للموكب الاحتفالي  ، وهو أمر لا يصدق،   لقد كانت ليلة خاصة وأخذنا بعض الأشياء للتأكد من أننا لم ننسها أبدًا لأنها كانت ليلة مميزة جدًا. ”

موضوعات أخرى:

مدرب إيطاليا يدعم إلغاء الكالتشيو

الدفاع الحسنى المغربى ينظم مباراة افتراضية لدعم متضررى كورونا

اتحاد الكرة التونسى يمنع الأندية من العودة للتدريبات

أخبار الدوري السعودي: البياوي ينتظر عودة الأنشطة

زر الذهاب إلى الأعلى