عاجل.. غياب مينجويزا وسيبايوس عن إسبانيا حتي نهاية أولمبياد طوكيو

تابعونا على واتس كورة google news

تلقي منتخب إسبانيا الأولمبي، لضربة قوية بعد التعادل السلبي أمام مصر، في المباراة التي أقيمت صباح اليوم، الخميس، ضمن منافسات الجولة الأولي للمجموعة الثالثة بأولمبياد طوكيو.

ووفقاً لما نشرته صحيفة “موندو ديبورتيفو”الكتالونية، إن إصابة داني سيبايوس ومينجويزا، ستحرمهما من مواصلة المشوار مع إسبانيا، في دورة الألعاب الأولمبية “طوكيو 2020”.

أضاف، إن مينجويزا يعاني من إصابة في عضلة الفخذ اليسري، فيما تعرض سيبايوس لإلتواء قوي في الكاحل، وجاء هذا بعد تدخلين عنيفين من طاهر محمد طاهر نجم منتخب مصر.

أكملت، إنه في حالة تأهل منتخب إسبانيا إلي الأدوار الإقصائية وصولاً بالمباراة النهائية، في أولمبياد طوكيو، لن يلحق بهم الثنائي سيبايوس ومينجويزا، بسبب درجة الإصابة التي تعرضوا لها أمام منتخب مصر.

وتعرض لاعب وسط أرسنال السابق وريال مدريد الحالي داني سيبايوس لإصابة في الكاحل خلال مباراة إسبانيا الافتتاحية في الأولمبياد .

قدم اللاعب البالغ من العمر 24 عامًا عرضًا مثيرًا للإعجاب في الشوط الأول من مباراة إسبانيا ضد مصر ، لكن قبل وقت قصير من نهاية الشوط الأول ، أُجبر لاعب الوسط على الخروج من الملعب بعد أن وقف طاهر محمد لاعب منتخب مصر الأولمبي على كاحله.

كان سيبايوس قادرًا على أن يعرج ولكن سرعان ما انتفخ كاحل الإسباني الأيسر مع تورم شديد.

وتم نشر صورة للاعب منتخب إسبانيا تبين خلالها إصابته الكبيرة في الكاحل .

بعد المباراة ، انتقل سيبايوس إلى وسائل التواصل الاجتماعي ونشر رسالة عبر فيها عن رغبته في التعافي سريعًا والعودة مرة أخرى في بطولة هذا الصيف.

قال: “مؤلم. نعم. ولكن مع الأمل والحماس لمحاولة بذل كل شيء للعودة ومواصلة مساعدة زملائي في هذه الألعاب الأولمبية”.

لم يكن سيبايوس النجم الإسباني الوحيد الذي تلقى ضربة ضد مصر.

قبل رحيله في وقت متأخر من الشوط الأول ، كان أوسكار مينجيزا قد توجه بالفعل لكسر قسري. استمر مدافع برشلونة لمدة 20 دقيقة فقط قبل أن يفسح المجال أمام خيسوس فاليخو.

تعادل منتخب مصر الأولمبي بقيادة مدربه الكابتن شوقي غريب سلبيا أمام نظيره الإسباني في المباراة الأولى ضمن الجولة الافتتاحية للمجموعة الثالثة في دورة الألعاب الأولمبية باليابان “طوكيو 2020”.

وأدى لاعبو منتخب مصر الأولمبي مباراة دفاعية شهدت تألق أبناء الفراعنة الصغار أمام الماتودور الإسباني الذي حاول الهجوم بكل أسلحته لكن دون جدوى مع دفاع الفراعنة الصلب.

زر الذهاب إلى الأعلى