الرياضة التونسية تدخل غرفة الإنعاش

تابعونا على واتس كورة google news

دخلت الرياضة التونسية، وأندية كرة القدم، مرحلة التجميد الإجباري الأشبه بغرفة الإنعاش في ظل الانتشار المروع لفيروس كورونا.

ووصلت حصيلة الإصابات الجديدة إلى 10 آلاف حالة يوميًا، خلال الاسبوع الجاري في تونس، ما أدى إلى انهيار القطاع الصحي، المتداعي أصلًا.

وأصدرت وزارة الرياضة التونسية، اليوم الأحد، قرارًا بتجميد جميع الاستعدادات والتدريبات والاجتماعات، لكل الأنشطة الرياضية في عموم البلاد، إلى أجل غير مسمى.

وأكدت وزارة الرياضة، اليوم الأحد، إنها قررت تعليق الأنشطة الرياضية في البلاد بشكل كامل، سعيًا لمساندة جهود الحكومة في توفير اللقاحات ودعم خطة توزيعها بشكل عاجل.

أضافت الوزارة التونسية إن المنتخبات الوطنية المرتبطة بأجندة مشاركات دولية يحق لها التقدم للحصول على استثناء ستنظر الوزارة في منحه طبقًا لتطورات الوضع الوبائي في البلاد.

وطبقًا للقرار الجديد فقد أجلت الأندية التونسية استعدادات انطلاق الموسم الجديد، عقب قرار وزارة الرياضة، وفي ظل تشديد قيود التنقل بين المدن التونسية، لمنع تزايد الإصابات.

وشهدت تونس انتشار سلالتين من فيروس كورونا، ومع ضعف القطاع الصحي في البلاد فقد فاض المصابين عن الطاقة الاستيعابية للمستشفيات التونسية كافة، والتي تعاني لتوفير رعاية طبية في ظل ظروف مأساوية تعمل بها الطواقم الطبية.

وبدأت بعض الدول العربية، وعلى راسها الجزائر، في إرسال مساعدات طبية عاجلة إلى تونس، وخاصة خزانات الأوكسجين في ظل ارتفاع معدل الوفاة اليومي لما يقرب من 200 حالة.

أحمد فؤاد - محرر متخصص في الكرة الأوروبية

صحفي في موقع واتس كورة .. متخصص في تغطية الكرة العالمية وانتقالات الأندية الأوروبية، يقدم قراءة وتحليل للأحداث الرياضية العالمية وقضايا الانتقالات، وقياس تأثيرها على صناعة كرة القدم. إدارة و متابعة نشر أخبار البث المباشر للمباريات، وتقديم التغطيات التفصيلية لكبرى مواجهات كرة القدم وما تتضمنه من تفاصيل.
زر الذهاب إلى الأعلى