بالأرقام.. ميسي يتأهب لكسر رقم بيليه التاريخي واعتلاء عرش أعظم هدافي العالم

تابعونا على واتس كورة google news

بات ليونيل ميسي، نجم منتخب الأرجنتين، على بعد خطوة واحدة من معادلة رقم تاريخي ظل صامدًا لسنوات طويلة، باسم الأسطورة البرازيلية بيليه، مع بلاده، في بطولة أمريكا الجنوبية.

يشارك المايسترو الأرجنتيني – حاليًا – رفقة منتخب بلاده في بطولة كوبا أمريكا، ويقدم ثمة مستوى مميز للغاية، الأمر الذي يبدو جليًا من خلال النظر لأرقامه، إذ سجل حتى الآن أربعة أهداف وصنع 4 تمريرات حاسمة، بالإضافة إلى حصوله على جائزة رجل المباراة، خلال أربع مواجهات، في غضون خمس مباريات فقط في البطولة.

يبقى أن نرى ما إذا كان بإمكان ميسي إنهاء انتظاره الطويل للحصول على لقب مع منتخب بلاده.  لكن لا يمكنك بالتأكيد اتهامه بتقديم أي شيء أقل من 100 ٪ لتتويج الأرجنتين بالكأس.

ومع ذلك، حتى لو لم تتمكن الأرجنتين من تجاوز كولومبيا في الدور نصف النهائي، ومن ثم ملاقاة البرازيل بعدها في النهائي، وحصد اللقب، فلا تزال هناك فرصة كبيرة لأن يتمكن ميسي من صنع التاريخ.

 ميسي يقترب من صنع التاريخ مرة أخرى

هذا لأن ميسي وصل بعد أهدافه في البطولة، النسخة الحالية، للهدف الـ 76 هدفًا بألوان الأرجنتين، طوال تاريخه، وذلك بعدما أحرز هدفًا رائعًا لمنتخب بلاده في دور ربع النهائي على الإكوادور – السبت الماضي – .

على هذا النحو، أصبح ميسي الآن على بعد هدف واحد فقط من معادلة الأهداف الـ 77 التي سجلها بيليه للبرازيل، وهو أكبر عدد يسجله أي لاعب من أمريكا الجنوبية دوليًا.

لذلك، باستثناء حدوث كارثة طبية أو التقاعد المفاجئ، يمكننا القول بأمان أن ميسي قد ضمن مكانه بشكل فعال كأفضل هداف في أمريكا الجنوبية على الإطلاق.

ميسي يتألق في كوبا أمريكا.. هل سيقود الأرجنتين لحصد اللقب؟
ليونيل ميسي

 أعظم هدافين العالم

 هذا مع الوضع في الاعتبار مشاركات البرازيلي نيمار دا سيلفا، مع بلاده في أمريكا الجنوبية، كذلك كونه أصغر سنًا من ميسي، ما يعني أن بإمكان الأول تخطي الثاني في أي وقت بعد ذلك، لكن عليك الاحتفاظ بالهدوء وتجهيز نفسك لتفوق الليو على بيليه، في لحظة تاريخية، أردنا تسجيلها في سياق قاري.

في سياق متصل نعلم جميعًا أن علي دائي، نجم الكرة الإيرانية السابق، وكريستيانو رونالدو، قائد منتخب البرتغال الحالي، يتصدران قائمة أكثر اللاعبين تسجيلًا للأهداف على المستوى الدولي، بشكل عام، لكن هل تعرف من يتصدر القائمة في إفريقيا وآسيا وهل يمكنك إعادة حساب الخمسة الأوائل من أمريكا الجنوبية؟

حسنًا، لا تخف، لأننا قمنا بتغطية ذلك من خلال تصنيف أفضل الهدافين في تاريخ كل قارة حتى أفضل 10 هدافين محتملين مع 50 هدفًا  دوليًا.

أعظم الهدافين في كل قارة:

* قارة  أفريقيا

 6 – أسامواه جيان (غانا) – 51 هدفا

 5 – صامويل ايتو (الكاميرون) 56 هدفا

 4 – ديدييه دروجبا (كوت ديفوار) 65 هدفا

 3 – حسام حسن (مصر) 68 هدفا

 2 – كنه فيري (ملاوي) 71 هدفا

 1 – جودفري شيتالو (زامبيا) 79 هدفا

 * قارة  آسيا

9 – بيابونغ بوي أون (تايلاند) 70 هدفاً

8 –  كياتيسوك سيناموانج  (تايلاند) 71 هدفا

7 – ماجد عبدالله (السعودية) 72 هدفا

6 – سونيل شيتري (الهند) 74 هدفاً

5 – بشار عبدالله (الكويت) 75 هدفا

5 – كونيشيجي كاماموتو (اليابان) 75 هدفا

4 – علي مبخوت (الإمارات) 76 هدفاً

 3 – حسين سعيد (العراق) 78 هدفا

 2- مختار الظاهري (ماليزيا) 89 هدفا

 1- علي دائي (إيران) 109 أهداف

* قارة  أوروبا

9 – إدين دزيكو (البوسنة والهرسك) 59 هدفا

9 – ديفيد فيا (اسبانيا) 59 هدفا

 8- زلاتان ابراهيموفيتش (السويد) 62 هدفا

 7- روميلو لوكاكو (بلجيكا) 64 هدفاً

6 – روبي كين (أيرلندا) 68 هدفا

6 – جيرد مولر (ألمانيا الغربية) – 68 هدفا

5 – روبرت ليفاندوفسكي (بولندا) 69 هدفاً

 4 –  ميروسلاف كلوزه (ألمانيا) 71 هدفا

 3 – ساندور كوتشيس (المجر) 75 هدفا

 2 – فيرينك بوشكاش (المجر) 84 هدفا

 1-  كريستيانو رونالدو (البرتغال) 109 أهداف

* أمريكا الشمالية

 4 – خافيير هيرنانديز (المكسيك) 52 هدفا

3 – لاندون دونوفان (الولايات المتحدة الأمريكية) – 57 هدفاً

3 – كلينت ديمبسي (الولايات المتحدة الأمريكية) – 57 هدفا

3 – كارلوس بافون (هندوراس) 57 هدفا

2- كارلوس رويز (جواتيمالا) 68 هدفا

1- ستيرن جون (ترينيداد وتوباجو) 70 هدفاً

 * أوقيانوسيا

 1- تيم كاهيل (أستراليا) 50 هدفاً

* أمريكا الجنوبية

8 –  إدينسون كافاني (الأوروغواي) – 53 هدفاً

7 – غابرييل باتيستوتا (الأرجنتين) 54 هدفاً

6 –  روماريو (البرازيل) 55 هدفا

5 –  رونالدو (البرازيل) – 62 هدفاً

4 –  لويس سواريز (الأوروغواي) 64 هدفاً

3 – نيمار (البرازيل) 68 هدفاً

2 – ليونيل ميسي (الأرجنتين) – 76 هدفاً

1 – بيليه (البرازيل) 77 هدفاً

بيليه

 معركة ميسي وبيليه من أجل كتابة التاريخ

 نحيي كل من بيليه وكاهيل وجون ورونالدو ودائي وشيتالو كأبرز الهدافين في قاراتهم مع تلبية جميع الرواد الستة لمعاييرنا المتمثلة في 50 هدفًا دوليًا.

ومع ذلك، يحتاج بيليه إلى الاستمتاع بكل يوم يتواجد فيه في قمة أمريكا الجنوبية، لأنه يبدو أنه من المحتدم أن ينتزع ميسي رقمًا آخر من سجلات النجم البرازيلي بعيدًا عنه.

لا شك أن الأيقونة البرازيلية لن تنزعج كثيرًا بالنظر إلى أنه خاض ثلاث نهائيات لكأس العالم باسمه، وما زال ميسي ينتظر أول لقب له مع الأرجنتين.

لكي نكون منصفين لميسي، أعتقد أنه سيقايض 76 هدفًا ومكانًا إلى جانب بيليه مقابل كأس أمريكا الجنوبية أو كأس العالم مرة واحدة فقط بقميص الأرجنتين.

زر الذهاب إلى الأعلى