ساري: رحيلي عن تشيلسي قرار خاطئ والتتويج بالدوري الإيطالي «مفروغا منه»

تابعونا على واتس كورة google news

اعترف ماوريتسو ساري، المدير الفني لفريق لاتسيو الإيطالي، بالخطأ الذي ارتكبه بسبب رحيله عن تشيلسي الإنجليزي في موسم 2019.

وترك ساري تشيلسي في موسم 2019 رغم أنه حصل على المركز الثالث في الدوري الإنجليزي وتوج معه بلقب الدوري الأوروبي.

وقال ساري في تصريحات نقلتها صحيفة «ديلي ميل» عن موقع AlfredoPedulla.com: «كانت مديرة تشيلسي تريد بقائي في الفريق إلا أنني صممت على الرحيل وكان قرار خاطئ كبير بكل تأكيد».

وأضاف: «تشيلسي بهؤلاء اللاعبين الأنسب لطريقتي في اللعب نادٍ رائع ، في السنوات التالية أخذوا العديد من الشباب المناسبين لي».

وواصل مدرب تشيلسي السابق: «لقد مررت بسنة معينة لم يتمكن فيها أبراموفيتش من دخول إنجلترا وكان لدينا مالك لم يكن موجودًا في المنطقة».

واستكمل: «كان الوضع صعبًا إلى حد ما، وليس لدينا القوة الاقتصادية المتاحة».

وتحدث ساري عن صفقات تشيلسي قائلا: «ثم جاء فيرنر ، وهافرتس، وزياش: كل هذا يناسبني وطريقة اللعب»، ونتقل ساري للحديث عن لقب الدوري الإيطالي الذي توج به مع يوفنتوس.. قائلا: «يعتبر أمرًا مفروغًا منه».

وأوضح: «أعتقد أن الاحتفال بالدوري الإيطالي مع يوفنتوس لم تدوم طويلا»، فاز ساري بالدوري الأوروبي مع تشيلسي واحتلوا المركز الثالث في الدوري.

وغادر ساري تشيلسي وتم تعيينه مدربا ليوفنتوس في عام 2019 ، لكن بالنظر إلى الوراء الآن ، يشعر أنه كان مخطئًا في التحريض على العودة إلى إيطاليا ويقول إن مارينا جرانوفسكايا، مديرة تشيلسي، أرادت أن يبقى.

في مباراته الأخيرة مع تشيلسي ، حقق ساري على فوزا كبيرا على أرسنال بنتيجة 4-1 في نهائي الدوري الأوروبي عام 2019.

ولكن على الرغم من حصوله على الألقاب الفضية، لم يحظى ساري بشعبية خاصة مع مشجعي تشيلسي وكانت هناك مطالبات لرحيله من النادي.

وحل لامبارد في النهاية محل ساري وكان في المنصب عندما وقع تشيلسي على اللاعبين الذين ذكرهم ساري ، لكن لامبارد لم يستمر سوى 18 شهرًا في المنصب وتم إقالته في يناير.

زر الذهاب إلى الأعلى