«خدع مو».. كواليس صورة الإسرائيلي موشيه الماسي مع محمد صلاح

تابعونا على واتس كورة google news

انتشرت في الأيام القليلة الماضية أزمة جديدة لـ المصري محمد صلاح، نجم ليفربول، بعدما ظهر بإحدى الصور مع شخص من الكيان الصهيوني.

البداية كانت التقاط أحد المعجبين صورة مع محمد صلاح، أثناء تواجده لقضاء الإجازة في دبي، ثم تبين بعد ذلك أنه من الكيان الصيهوني.

ووفقًا لما ذكرته التقارير هذا الشخص أخفى هويته عن صلاح، من أجل أن يتمكن الأول، الذي يدعى موشيه الماسي، من التقاط صورة مع نجم ليفربول.

وكشفت التقارير أن موشيه هو شخص يعمل كـ إداري في نادٍ يسمى بيتار في الكيان الصهيوني، وأخفى على صلاح هويته، حيث ذكر أنه سائحًا كولومبيًا، حتى يوافق الفرعون.

في سياق متصل لا يزال يقضي صلاح حاليًا عطلته الصيفية، قبل بداية الموسم الجديد، ومن ثم العودة مجددًا إلى ليفربول.

هذا وباتت أحلام صلاح في المشاركة بدورة الألعاب الأولمبية محل شك كبير، لا سيما مع تعنت ناديه ليفربول، في الموافقة على هذا الأمر.

أولمبياد طوكيو لا تعد ضمن الأجندة الدولية، ومشاركة صلاح مع منتخب مصر الأولمبي يعني عدم تواجده رفقة ليفربول في مرحلة الإعداد للموسم الجديد، وهو ما رفضه الريدز.

تجدر الإشارة أن محمد صلاح قدم موسمًا مميزًا للغاية رفقة ليفربول، الموسم الماضي، بعدما كان قد قاب قوسين أو أدنى من الحصول على الحذاء الذهبي، كهداف للبطولة المحلية، للمرة الثالثة على التوالي.

وأنهى “مو” الموسم الماضي، مسجلًا 23 هدفًا، في صدارة جدول ترتيب هدافي الدوري الإنجليزي، بفارق هدف عن هاري كين، مهاجم توتنهام، الذي توج بجائزة الحذاء الذهبي، بالإضافة إلى مساهمة الفرعون، في احتلال ليفربول المركز الثالث، والمشاركة في بطولة دوري أبطال أوروبا، الموسم الجديد.

زر الذهاب إلى الأعلى