مفاجأة.. لهذا السبب الليجا ترفض تسجيل ميسي مع برشلونة في الموسم الجديد

تابعونا على واتس كورة google news

صرح خافيير تيباس، رئيس رابطة الدوري الإسباني “لا ليجا”، بأن برشلونة قد لا يمكنه تجديد عقد ليونيل ميسي، قائد الفريق الكتالوني، إلا إذا قاموا بإجراء تغييرات كبيرة على فاتورة رواتبهم.

وسينتهي عقد النجم الأرجنتيني في “كامب نو” الأسبوع المقبل، وحتى الآن لم يشرع في صفقة جديدة. البلوجرانا يائس لتأمين تمديد عقد اللاعب الذي قضى حياته المهنية بالكامل في النادي.

وفي حين أنه لا يزال من المتوقع أن يتم تأكيد اتفاقية جديدة، لكن الهيكل الاقتصادي للصفقة غير واضح، ومن المحتمل أن يؤدي الوضع المالي غير المستقر في النادي إلى العديد من عمليات الخروج.

تم تخفيض سقف الأجور لبرشلونة من 671 مليون يورو في موسم 2019-20 إلى 382.7 مليون يورو في الموسم الماضي، ويُعتقد أن هناك حاجة إلى مزيد من التخفيضات.

ويبلغ إجمالي ديون العمالقة الكتالونيين 1.2 مليار يورو، وحتى الآن لم يتضح كيف سيديرون ويخفضون هذا الدين.

في الواقع، قام النادي برباعية من التعاقدات هذا الصيف: ثلاثي من صفقات انتقال حر، وهم: ممفيس ديباي وإريك جارسيا وسيرجيو أجويرو، إلى جانب شراء إيمرسون رويال من ريال بيتيس.

حتى الآن، لم يكن هناك أي إنفاق من الفريق الأول للموسم الماضي، والآن من المرجح أن يكون التركيز على الخروج الجماعي.

 اللاعبين ذوي الرواتب المرتفعة مثل صامويل أومتيتي وفيليبي كوتينيو هما من بين اللاعبين ذوي الأولوية بالنسبة للخروج، في حين قد يتم بيع عثمان ديمبيلي وآنطوان جريزمان إذا تم تقديم عرض مناسب.

ويبدو أن لاعبين هامين مثل جونيور فيربو وميراليم بيانيتش ونيتو ​​وماثيوس فرنانديز ومارتن برايثوايت سيتم نقلهم.

 من الناحية النظرية، يمكن لرابط الدوري الإسباني منع تسجيل عقد ميسي إذا اعتقدوا أن النادي يدير فاتورة رواتب عالية وتصعب ادارتها.

أوضح رئيس الرابطة خافيير تيباس، وفقًا لصحيفة “موندو ديبورتيفو” الإسبانية: “لقد تجاوز برشلونة سقف الأجور.  آمل أن يتمكنوا من الاحتفاظ بميسي، لكن من أجل القيام بذلك، سيتعين عليهم إجراء تخفيضات في أماكن أخرى”.

تحدث تيباس أيضًا عن ديون النادي، وما إذا كان بإمكانهم تحويل الوضع إلى وضع مستدام في المستقبل.

وأضاف رئيس الرابطة: “إن خطورة الموقف تعتمد على الموارد التي يمكنهم توليدها. يتعين على برشلونة إعادة هيكلة الديون. إذا تمكنوا من إدارة ذلك، فلن يكون الوضع خطيرًا”.

وزاد:  “لكن برشلونة رفع فاتورة الرواتب إلى الحد الأقصى. وحينما حدثت أزمة مالية، لم يرغبوا في استيعاب هذه الخسارة الخاصة بالدخل. يجب عليهم اتخاذ الإجراءات”.

وأتم:  “من أصل 700 مليون يورو من الخسائر في الدوري الإسباني نصفها لبرشلونة. هناك أندية كبيرة أخرى بذلت جهودًا أكبر لتجنب ذلك. بذل ريال مدريد جهودًا جديرة بالثناء لضمان عدم تماثل خسائرهم، مثل البارسا، الذي أخذ الكؤوس مقابل الخسائر”.

زر الذهاب إلى الأعلى