تصريح رسمي.. هل اقترب سترلينج من الرحيل عن مانشستر سيتي؟

تابعونا على واتس كورة google news

 اعترف جناح إنجلترا، رحيم سترلينج، نجم مانشستر سيتي، بعدم رضاه بسبب عدم الاعتماد عليه بشكل أساسي في مباريات الفريق، الموسم الماضي.

سترلينج شارك في 49 مباراة في جميع المسابقات، تحديدًا، في آخر 13 مباراة خاضها السيتي في الدوري الإنجليزي، شارك في ثماني مباريات فقط، وخضع لثلاثة على مقاعد البدلاء واستُبعد تمامًا في اثنتين.

 يُعتقد أن إحباطه قد تفاقم في مارس، حيث اختلف سترلينج مع مدرب سيتي بيب جوارديولا، ووجد الأول نفسه في النهاية معزولًا عن الفريق للمباراة التالية، لذا الموسم الماضي كان مخيبًا لآمال الإنجليزي الدولي،

وقال سترلينج في تصريحات عبر شبكة “سكاي سبورتس”: “تلعب كرة القدم حينما تكون سعيدًا، وأستمتع بكرة القدم وهذا ما أفعله هنا مع المنتخب الوطني”.

وأضاف: “إذا كنت لا تلعب، فستكون لست سعيدًا. هذا أنا، هذا أنا منذ أن كنت طفلاً، إذا كنت ألعب كرة القدم فأنا سعيد حقًا ، إذا لم أكن سعيدًا.”

وزاد “أشعر أن هناك القليل من رد الفعل المبالغ فيه بشكل عام من حيث أنني لا أعرف ما إذا كان أشعر فقط أن هناك المزيد من الذعر في الخارج أكثر من داخل المبنى”.

وبشأن تعادل إنجلترا الأخير أمام اسكتلندا، قال سترلينج: “نملك عدد من اللاعبين الذين شاركوا في عدد قليل من البطولات وليس لديهم خبرة كبيرة، لكنهم يحاولون المساعدة في  البطولات الأخرى”.

وتابع: “لا أرى أي شخص في المعسكر يشعر بأي ضغوط، نحن بقدر ما نستطيع نقدم أفضل شيء يمكننا القيام به، ونركز في التدريبات”.

وبشأن الانتقادات قال سترلينج: “لا ينبغي أن ننظر إلى ما تقوله الصحف، وما يقوله النقاد. هذا شيء يجب أن نأخذه لبقية هذه البطولة، وكلما استمعت إلى الضوضاء الخارجية ، كلما زاد تأثيرها عليك”.

وأتم: “إذا كنت لا تنظر إلى ذلط، كان ذلك أفضل بالنسبة لك كفرد والفريق أيضًا. نحن لا نفعل ذلك، حتى لا تغمرنا مشاعر سلبية، من شأنها أن تؤثر على مشوارنا في البطولة”.

تجدر الإشارة أنه وفقًا لتقارير صحفية، فإنه من المقرر أن يخوض سترلينج، الذي بقي على عقده عامين، محادثات مع سيتي بعد انتهاء بطولة يورو 2020 في إنجلترا.

زر الذهاب إلى الأعلى