حكاية هدف.. فان باستن الذي رسخ مفهوم الكرة الشاملة ومنح هولندا لقب يورو 1988

تابعونا على واتس كورة google news

شهدت بطولة كأس الأمم الأوروبية “يورو” في نسختها عام 1988 تسجيل أحد أفضل الأهداف في تلك المسابقة على الإطلاق.

الإشارة هنا إلى هدف الساحر ماركو فان باستن، نجم منتخب هولندا التاريخي، أمام الاتحاد السوفيتي.

المنتخب الهولندي رغم أن دولاب بطولاته لا يحوي على ألقاب عدة، تحديدًا، لم يحصد الطواحين سوى “يورو 1988″، إلا أن هذا المنتخب دائمًا ما يرتبط أسلوبه في اللعب بأذهان عشاق كرة القدم.

وارتبط مصطلح “الكرة الشاملة” بـ المنتخب الهولندي، خلال حقبة التسعينات، وذلك مع جود قائمة مدججة بالنجوم آنذاك.

رود خوليت وماركو فان باستن وغيرهم من النجوم، كان يزينون قائمة المنتخب الهولندي في ذاك التوقيت.

بطولة يورو 1988 شهدت ظهورًا مميزًا ومذهلًا للمنتخب الهولندي، الذي استحق حينذاك حصد لقب البطولة.

نهائي تلك النسخة جمع بين المنتخب الهولندي ونظيره الاتحاد السوفيتي، واستطاع الأول الانتصار على الثاني بنتيجة (2-0).

احتضنت ملاعب ألمانيا الغربية مباريات البطولة آنذاك، وذلك خلال الفترة من 10 إلى 25 من يونيو لعام 1988.

وتمكن المنتخب الهولندي من الوصول للنهائي بعد الانتصار على ألمانيا الغربية، بهدفين مقابل هدف.

وكان طرف النهائي هو الاتحاد السوفيتي، الذي تأهل على حساب إيطاليا، بعدما انتصر السوفيتيون على الطليان، في دور نصف النهائي، بهدفين دون رد.

وفي النهائي دخل المنتخب الهولندي آنذاك محملًا بآمال شعبه في حصد أول الألقاب القارية، أمام منافس عنيد “الاتحاد السوفيتي” هو الآخر يمني نفسه بالظفر باللقب.
تلك البطولة كانت قد شهدت بزوغًا كبيرًا لنجم الساحر ماركو فان باستن، الذي توج في النهاية بلقب الهداف، إثر تسجيله 5 أهداف.

وقاد فان باستن منتخب هولندا للتويج بلقب يورو 1988، وذلك على حساب الاتحاد السوفيتي.

وانتصرت هولندا بهدفين دون رد، عن طريق كل من رود خوليت وماركو فان باستن، في الدقيقتين 32 و54 على الترتيب.

وأحرز فان باستن هدفًا ظل عالقًا في أذهان الجماهير، بعدما سدد الكرة في سقف مرمى حارس الاتحاد السوفيتي، دون استلام.

تجدر الإشارة أن المنتخب الهولندي لم يتمكن طوال تاريخه من حصد أي لقب قاري سوى في بطولة “يورو 1988”.

زر الذهاب إلى الأعلى