كوبي براينت رحل عن العالم ولكنه بقي في قلوب مُحبيه

تابعونا على واتس كورة google news

كان الجميع يفكر في المقارنة بيني و بين كوبي ولكن كل تفكيري كان في كوبي .. سأفتقد أخي الصغير ” بهذه الكلمات نعى مايكل جوردان أسطورة كرة السلة الأمريكية كوبي براينت في حفل تأبينه ، الذي شهد العديد من الكلمات الرقيقة الحزينة و وضح تأثير فقدان كوبي براينت على الجميع.

توفى كوبي براينت في حادث أليم اثر تحطم طائرته الهليكوبتر منذ أسابيع مع ابنته جيجي و التي كانت تمتلك الموهبة لتكون المامباسيتا وتكمل ارث والدها.

كوبي براينت أحد أساطير لوس أنجلوس ، حقق العديد من الانجازات مع فريقه و مع المنتخب الأمريكي إضافة الى انجازاته الفردية.

بداية براينت مع دوري كرة السلة الأمريكي كانت من خلال الدوري الصيفي في كاليفورنيا ، و الذي استطاع أن يسجل في أول مباراة له 25 نقطة و هذا ما جذب اليه الانظار خاصة ديل هاريس مدرب الليكرز في ذلك الوقت ، و استطاع أن يستقطبه في الدرافت لتبدأ رحلة كوبي مع الفريق البنفسجي و الاصفر.

في عامه الاول في NBA كان براينت وقتها أصغر لاعب يشارك في الدوري الانتظامي في سن الـ 18 عاما ، و كان يعتمد عليه هاريس على دكة البدلاء ، ومنحه بعض الدقائق في كل مباراة ، و لكنه استطاع أن يصل لمعدل 15 نقطه في المباراة رغم قلة مشاركاته و كان في تشكيل الروكي (أفضل اللاعبين الشباب) في أسبوع النجوم .

وشهد عامه الثاني و الثالث الاعتماد عليه بشكل أكبر ووضح تفوقه و تطوره السريع.

في عام 1999 تعاقد الليكرز مع المدرب القدير فيل جاكسون و الذي كان قد قاد فريق الأحلام لشيكاجو بولز للفوز بخمس بطولات NBA و كانت تلك نقطه فارقه في حياة براينت.

بدأت قصة اللاعب الاسطورة صاحب الرقم 8 و استطاع ان يقود الليكرز مع شاكيل أونيل الى الفوز ب3 بطولات NBA متتالية .

كوبي كان يحلم بأن يبقي ارثا غير مماثل في الليكرز ليس فقط من خلال انجازاته و بطولاته بل أيضا بأن يعلق له رقمين مختلفين أعلى الستيبلز سنتر (معقل الليكرز الشهير )و لهذا اختار ان يكمل مسيرته بالرقم 24 .

بداية الرقم 24 لم تكن موفقة حيث وصل الليكرز مرتين الى نهائي الNBA ولكن فشل في الفوز في البطولة مرة أمام ديترويت بيستونز و الثانية أمام الغريم التقليدي بوسطن سلتيكس.

لكن الليكرز يعود من بعيد و يفوز بقيادة كوبي ببطولتي NBA متتاليتين عامي 2009 و 2010 و كان أخر بطولتين يحرزهما الليكرز حتى الان.

جماهير الليكرز تأمل ان يحرز فريقها البطولة الغائبة هذا الموسم بقيادة ليبرون جيمس و يهدون تلك البطولة لروح أسطورتهم كوبي براينت.

براينت شارك عدة مرات مع المنتخب الأمريكي في الاوليمبياد و فاز بذهبيتي بيكين و لندن عامي 2008 و 2012. بعد 20 عاما من التألق مع الليكرز اعتزل براينت كرة السلة عام 2016 و كانت مباراته الوداعيه في الستيبلز سنتر لا تنسى حيث استطاع يومها كوبي من قيادة فريقه للفوز بعد تسجيله 62 نقطة وهو في سن 39 و كانت وداعيه تليق بأحد أساطير ال NBA.

اعتزل كوبي بعد تحقيق العديد من البطولات غير ألقابه الفردية و التي كانت كالتالي : – أحسن لاعب في النهائي 2009 – 2010، أحسن لاعب في الموسم 2008، شارك 18 مره في مباراة كل النجوم.

استطاع احراز 82 نقطة في مباراة واحدة (تعد تاني افضل سجل تهديفي بعد 100 نقطه لويلت تشامبرلين)

– تم اعتزال رقمي 24 و 8 و تعليقهما في سماء الستيبلز سنتر من قبل الليكرز.

لم تنتهي قصة براينت باعتزاله اللعب .. بل كانت بداية لحياة جديدة مؤثرة في حياة الاخرين .. كوبي شارك في كثير من الأعمال الخيرية و التي كانت تهدف لتطوير الصحة و التعليم في الصين كما أنشأ منظمة بإسمه  كانت تهدف للاهتمام بكل محتاج و اكسابهم مهارات حياتيه و رياضية، بالاضافة لاعماله الخيريه التي كانت موجهه لمصابي الحروب و اعانتهم.

كوبي انجازاته لم تكن في كرة السلة فحسب .. حيث استطاع ان يفوز من خلال فيلمه Dear Basketball بجائزة الأوسكار كأفضل فيلم انيمشن قصير عام 2018 و أيضا نشر كتابه الاول في نفس العام مامبا مينتاليتي.

وطالب العديد من الجماهير والمشاهير والمرتبطين بدوري كرة السلة الأمريكي بتغيير شعار البطولة لتكريم كوبي براينت واثراء لتاريخه وما قدمه في الملاعب.

ووقع 135 ألف شخص علي طلب رسمي لرابطة المحترفين بكرة السلة لتغيير الشعار ليحمل كوبي براينت.

وأعلنت مدينة كوبي اليابانية في وقت سابق الحداد لفترة طويلة بعد وفاة براينت الذي كان قد تم تعيينه سفيرًا للمدينة الساحلية بعدما تبرع بأموال طائلة لضحايا الزلزال المدمر الذي ضربها عام 1995.

يوم 26 يناير 2020 فقدنا كوبي براينت في حادث طائرة مروحية .. فقدنا لاعبا لن يتكرر و انسانا يهتم بكل ما حوله و أبا عظيما .. العالم كله سيفتقد كوبي و لكن أبدا لن ننساه بكل ما تركه لنا من ارثا كبيرا داخل عالم السلة أو خارجها و أخيرا ….. MAMBA OUT

زر الذهاب إلى الأعلى