خمس نقاط للنقاش من مباراة ليفربول وولفرهامبتون

تابعونا على واتس كورة google news

في الجولة الرابعة والعشرين من الدوري الإنجليزي الممتاز، حقق ليفربول فوزًا صعبًا على مضيفه وولفرهامبتون بهدفين مقابل هدف واحد في المباراة التي جرت على ملعب مولينيو مساء الخميس ، تقدم القائد جوردن هندرسون بالهدف الأول في الدقيقة الثامنة، ثم عادل المكسيكي راؤول خيمينيز النتيجة لأصحاب الأرض في الدقيقة 51، وبينما كانت المباراة تتجه إلى التعادل، تمكن روبيرتو فيرمينو من منح ليفربول النقاط الثلاث بتسجيله الهدف الثاني في الدقيقة 84، ليرتفع رصيد ليفربول إلى 67 نقطة، مواصلًا تحليقه في الصدارة بفارق 16 نقطة عن مانشستر سيتي صاحب المركز الثاني في جدول الترتيب.

في ما يلي نستعرض أبرز نقاط النقاش من مباراة المثيرة نقلا عن الموقع الرسمى للنادى..

أداء رائع من القائد هندرسون

خلق وولفرهامبتون بإدارة المدرب نونو إسبيريتو سانتو العديد من المتاعب للريدز، ولكن القائد هندرسون نجح في قيادة ليفربول لتحقيق انتصار جديد، فسجل الهدف الأول المبكر من رأسية رائعة في الدقيقة الثامنة، وبعد إدراك أصحاب الأرض التعادل، لم يتوقف صاحب القميص 14 عن دفع زملائه إلى الأمام، وكان هو من أهدى روبيرتو فيرمينو التمريرة الحاسمة التي استغلها الأخير ليحرز هدف الفوز قبل نهاية الوقت بدقائق قليلة.

أما على صعيد الأرقام الشخصية، فقام هندرسون باستعادة الكرة تسع مرات وفاز في جميع الصراعات الهوائية التي اشترك فيها – أكثر من أي لاعب آخر في ليفربول في كلتا الإحصائيتين.

ملك التمريرات الحاسمة

مباراة أخرى وتمريرة حاسمة جديدة من ترينت أليكساندر-آرنولد ، في مواجهة مانشستر يونايتد الأسبوع الماضي، أهدى الظهير الأيمن الدولي الإنجليزي تمريرة حاسمة من ركلة ركنية لزميله فان دايك ليسجل الأخير هدف الريدز الأول برأسية رائعة، وبالأمس، وفي سيناريو مماثل، أرسل أليكساندر-آرنولد كرة عرضية متقنة على رأس جوردن هندرسون هذه المرة، ليفتتح قائد ليفربول التهديف في الدقيقة الثامنة من عمر المباراة.

بصناعته الهدف الأول أمس، والذي يعد الثامن لليفربول من الركلات الركنية هذا الموسم (الأكثر تسجيلًا منها بالتساوي مع آرسنال)، يصبح صاحب القميص 66 قد صنع 22 هدفًا في الدوري الإنجليزي الممتاز منذ بداية الموسم الماضي (10 من كرات ثابتة) – أكثر من أي لاعب آخر بخمس تمريرات حاسمة.

الحفاظ على السجل الخالي من الهزائم

بالفوز الذي تحقق بالأمس، يمتد سجل ليفربول الخالي من الهزائم في الدوري الإنجليزي الممتاز إلى 40 مباراة متتالية، ليأتي الريدز في الترتيب الثالث في قائمة الفرق صاحبة أطول سجل دون هزيمة في المسابقة الإنجليزية بالتساوي مع تشيلسي. وحدهما آرسنال ونوتنجهام فوريست استطاعا البقاء دون هزيمة لعدد أكبر من المباريات – 49 و42 مباراة على الترتيب.

وتعود آخر هزيمة لليفربول في الدوري إلى يناير من العام الماضي، عندما خسر الفريق مباراته أمام مانشستر سيتي في ملعب الاتحاد بهدفين لهدف، والتي كانت الخسارة الوحيدة للفريق في الموسم المنصرم.

إصابة ساديو ماني

بدأ يورجن كلوب مباراة الأمس بنفس التشكيل الذي بدأ المواجهة الماضية ضد مانشستر يونايتد، إلا أنه أجبر على إجراء تغيير اضطراري في الدقيقة 32 بإخراج ساديو ماني وإقحام الياباني تاكومي مينامينو، وذلك بعد سقوط اللاعب السنغالي على أرض الملعب إثر تعرضه لإصابة في عضلة الفخذ الأمامية.

بعد المباراة، أوضح كلوب أنه سينتظر تقرير الطاقم الطبي بعد إجراء بعض الفحوصات على الجناح الذي سجل 15 هدفًا في 31 مباراة هذا الموسم لتحديد حجم إصابته.

الظهور الأول لمينامينو في الدوري الإنجليزي

نتيجة لإصابة ساديو ماني، حصل الوافد الجديد تاكومي مينامينو على فرصة اللعب بقميص الريدز للمرة الأولى في الدوري الإنجليزي الممتاز. وفي أول لمسة له في المباراة، قام اللاعب الياباني بمراوغة رائعة لمات دوهيرتي، الظهير الأيمن لوولفرهامبتون.

في 57 دقيقة لعبها منذ دخوله، لمس مينامينو الكرة 40 مرة، من بينها 10 مرات مع القائد هندرسون. وبينما شارك لاعب سالزبورج السابق في مواجهة كأس الاتحاد الإنجليزي ضد إيفرتون في مركز المهاجم الصريح، لعب صاحب القميص 18 معظم الوقت على الجناح الأيسر في مباراة الأمس، وهو المركز الذي اعتاد على اللعب فيه مع الفريق النمساوي قبل انتقاله لصفوف ليفربول.

 

زر الذهاب إلى الأعلى