فضائح ديلي ألي تطمس موهبته

تجمع حياة اللاعب الدولي الإنجليزي ديلي ألي بين مهارة الفهد ودناءة الضبع.. موهبته الكروية الفريدة لوثتها فضائح مقيتة في حياته الشخصية، وكانت النتيجة أن براعته في المستطيل الأخضر تطمسها خطايا أب جاحد وام سكيرة وصديقة لعوب وشاب ناقم.

باميدلي جيرمين المعروف باسم ديلي ألي من مواليد 11 أبريل 1996 وهو أحد أبرز المواهب في الكرة الإنجليزية وعندما يكون في مزاج معتدل يصبح المشجعون على موعد مع متعة كرة القدم الحقيقية.

ألي بدأ مسيرته الكروية في سن 11 عاما في نادي ميلتون كينز الذي يلعب في الدرجة الثانية وبمجرد بلوغه 16 عاما شارك مع الفريق الأول ولفت الأنظار عندما تغلب فريقه المغمور علي مانشستر يونايتد 4-0 في الادوار التمهيدية لكأس انجلترا.

انتقل إلى توتنهام عام 2015 مقابل 5 ملايين جنيه استرليني وفي أول مواسمه حصل على لقب أفضل لاعب شاب في الدوري الإنجليزي.

مثل منتخب إنجلترا في كل المراحل السنية 17-18-19-21 عاما وساهم مع منتخب الاسود الثلاثة في الحصول على المركز الرابع في كأس العالم في روسيا 2018.

أشعل ديلي الي جنون العالم بطريقته الفريدة في الاحتفال باحراز الأهداف عن طريق وضع أصابعه معقوفة علي عينه وانتشرت الطريقة علي مواقع التواصل الإجتماعي وأطلقوا عليها “تحدي ديلي ألي”.

قال اللاعب فيليكس اودوي ان ديلي الي الذي ينحدر من أصول نيجيرية يحتفل بهذه الطريقة احتجاجا علي النظام العسكري في نيجيريا الذي يعذب المعارضين ويقتلع عيونهم ومن ينجو من اقتلاع عينه يشير بهذه العلامة ولذلك استخدمها ديلي الي تضامنا مع الشعب النيجيري.

غير أن ديلي الي نفسه أنكر ذلك وقال انه رأي احد الاطفال يفعلها ووجدها مضحكة فقام بتقليده وأنه ليس معنيا بما يحدث في نيجيريا لان علاقته مع والده النيجيري سيئة.

علاقة ديلي الي مع أسرته تعتبر احد القصص المأساوية الغارقة بالتفاصيل الحزينة والفضائح المقيتة.

انفصل والده النيجيري عن امه الانجليزية وهو رضيع وسافر الأب إلي الولايات المتحدة الأمريكية ليستمتع بزوجته الجديدة وعاش ديلي الي مع والدته السكيرة التي تخلت عنه وتركته لأسرة تتبناه لأنها مدمنة وغير قادرة علي تربية الطفل المتمرد.

قطع ديلي الي علاقته مع امه وشقيقاته الثلاث وفي عام 2016 غير اسمه علي قميص توتنهام ليقطع اي علاقة مع أسرته طفولته البائسة.

باربارا شقيقته أنشأت صفحة خاصة علي انستجرام لتطالبه ان يسامح والدته وقالت له “هذه والدتك التي علمتك ركوب الدراجة وكيف تسدد الكرة.. هي من كانت تحممك وتطعمك وتذهب بك إلي المدرسة والتدريبات.. لولاها ما كنت”.

علاقة ديلي الي مع أسرته ليست النقطة السوداء الوحيدة في حياته وإنما قصته ايضا مع صديقته روبي تدعو للخجل.

روبي ماي عارضة أزياء مغمورة لم تسلط عليها الأضواء الا بعد أن صاحبت ديلي الي وبدأت عروض الأزياء تنهال عليها خاصة وأنها تتمتع بجسد مرمرى وسيقان ساحرة وصدر يدعو للاشتهاء.

روبي لا تخفي مفاتنها ابدا وظهرت علي غلاف مجلة أزياء بملابس داخلية شفافة وانفجرت جماهير توتنهام غضبا لكن الشاب الساخط لم يهتم كثيرا.

بعدها بأشهر قليلة انتشرت صور ديلي الي فاقدا الوعي بعد أن افرط في شرب الخمر أثناء وجوده فى جزيرة ميكونوس اليونانية في اجازة مع صديقته روبي التي طلبت رجال الأمن ليساعدوها في نقله إلى غرفته.

في أوائل 2019 قطع ديلي الي علاقته مع روبي وارتبط مع ميجان بارتون مذيعة التليفزيون التي شاهدها ترقص في ملهي ليلي وعرض عليها ان تتناول معه العشاء وبدأت قصة جديدة لا يعرف أحد نهايتها.

فضائح ديلي امتدت حتي إلي المستطيل الأخضر ففي مباراة انجلترا مع سلوفاكيا في تصفيات كأس العالم قام بحركة بذيئة باصبعه الاوسط احتجاجا علي التحكيم.

كان ديلي معرضا لعقوبة صارمة لكنه ادعي انه كان يمزح مع زميله في المنتخب فاكتفي الاتحاد الدولي لكرة القدم بعقوبة الإيقاف مباراة واحدة وغرامة مالية.

علاقة ديلي الي مع مدربه جوزيه مورينيو ايضا تمر بمرحلة متفجرة بعد أن اعترض بصورة غير لائقة على استبداله في مباراة توتنهام وواتفورد الأخيرة.

ديلي ألي موهبة كروية فريدة تطمسها خطايا أب جاحد وام سكيرة وصديقة لعوب و شاب ناقم.