3 أسباب وراء تتويج ماني بالكرة الذهبية الإفريقية

تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

“العام القادم لن أترك هذه الجائزة، سأحصل عليها، وسأفعل كل ما بوسعي من أجل ذلك”، بهذه الكلمات علق السنغالي ساديو ماني على خسارته جائزة أفضل لاعب أفريقي عن عام 2018.

ترشح ماني لنيل جائزة رفيعة المستوى 4 مرات متتالية بين عامي 2016 و2019، لكنه لم يتمكن من معانقة هذا المجد إلا عن العام المنقضي 2019.

نجم ليفربول حل ثالثاً في عام 2016، خلف الجزائري رياض محرز والجابوني بيير إيمريك أوباميانج، قبل أن يحتل المركز الثاني في آخر نسختين خلف المصري محمد صلاح زميله في “الريدز”.

لكن كيف بدأت رحلة تتويج ماني بجائزة أفضل لاعب أفريقي عن عام 2019 بعد 3 مرات متتالية أخفق فيها اللاعب رغم وصوله للقائمة النهائية؟ الإجابة تتمثل في المؤتمر الذي أعقب الإعلان عن محمد صلاح فائزاً بالنسخة السابقة في العاصمة السنغالية داكار.

روح مثالية

أصر ماني على حضور الحفل رغم يقينه بفوز صلاح بسبب الإنجازات التي كان حققها اللاعب المصري الدولي قبلها، ليس ذلك فقط، بل احتفى بإنجاز صديقه عقب إعلان النتيجة مباشرة برقصه مع إحدى الفرق الاستعراضية.

وجلس أسد التيرانجا بجوار صلاح في المؤتمر الصحفي عقب فوز اللاعب المصري بالجائزة، وبدا مبتسماً رغم الخسارة، متحلياً بثقة كبيرة في نفسه وإمكانياته، الأمر الذي ظهر في تصريحاته التي اعترف فيها بحاجته إلى مزيد من التحسن للوصول إلى حلمه المنتظر، بدلاً من إلقاء اللوم على عوامل أخرى.

أشاد ماني بزميله الفائز صلاح وقال عنه: “هو شخص يجب أن أحذو حذوه، هو لاعب رائع، أريد أن أصل لمستواه دائماً، الحصول على زميل مثله في النادي شيء جيد للغاية، يشرفني دائماً أن أكون بجانبه”.

ثقة و تجد و اصرار كبير

وبسؤاله عن خططه للعام المقبل، رد ماني وقتها قائلاً: “يجب عليّ أن أهنئ صلاح في البداية على الفوز بالجائزة، لكني لدي نفس الأهداف الشخصية والمهنية لما حققه”.

“أريد أن أقدم موسماً استثنائياً، لدي الكثير من الشغف، وأريد أن يفخر بي جميع مشجعي كرة القدم”.

“أريد أن أستمر على ما بدأت به الموسم الحالي، وتقديم أداء جيد حتى نهايته، أريد بفعل شيء كبير مع ليفربول، والعودة من مصر بكأس الأمم الأفريقية مع السنغال”.

واختتم تصريحاته قائلًا ماني: “العام القادم لن أترك هذه الجائزة، سأحصل عليها العام المقبل، وسأفعل كل ما بوسعي من أجل ذلك”.

نتيجة استثنائية

تصريحات ماني التي أدلى بها في شهر يناير من العام المنقضي، أي في بدايته، أتت بثمارها بالفعل مع نهاية العام، إذ قدم ماني موسماً استثنائياً، جعل الأرجنتيني ليونيل ميسي نجم برشلونة يصف احتلال اللاعب المركز الرابع في قائمة الكرة الذهبية وعدم احتلاله أحد المراكز الثلاثة الأولى بالعار.

ماني أبهر العالم بأجمعه في 52 مباراة شارك فيها مع ليفربول بكل البطولات في عام 2019، سجل خلالها 31 هدفاً وصنع 13 أخرى، وتوج بالعام الماضي بألقاب دوري أبطال أوروبا وكأس السوبر الأوروبي وكأس العالم للأندية.

وشارك ماني مع منتخب السنغال في 11 مباراة، سجل خلالها 4 أهداف وصنع 3 أخرى، وقاد أسود التيرانجا للتأهل لنهائي أمم أفريقيا 2019، وكان قريباً من اقتناص اللقب لولا الخسارة أمام الجزائر في النهائي بهدف دون رد، ليثبت ماني للجميع أحقيته بالتتويج واحترافيته في التعامل والرد بالأفعال ليس الأقوال.