عاجل.. السلطات الألمانية تقرر إقامة مباريات دون جمهور

تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

أعلنت السلطات الصحية في ألمانيا، اليوم الأربعاء، إقامة عدد من مباريات الدوري الألماني البوندزليجا، دون حضور جماهيري، في إطار استنفارها بسبب تزايد معدلات انتشار فيروس كورونا القاتل.

ولم يقرر الاتحاد الألماني، حتى الآن، إقامة مباريات الدوري بالكامل دون جماهير، إلا أن التقدير والقرار يخضع للسلطات المحلية في المقاطعات الألمانية.

وستشمل قائمة المباريات، التي تقام خلف الأبواب المعلقة، مواجهة يونيون برلين أمام بايرن ميونخ المقررة يوم السبت المقبل وكذلك مباراة آينتراخت فرانكفورت أمام بروسيا مونشنجلادباخ يوم الأحد.

وسبق أن هاجم وزير الصحة الألماني قرارًا بإقامة مباراة يونيون برلين أمام بايرن ميونخ، في حضور الجماهير، مبديًا استغرابه من القرار في ظل حمأة التصدي للفيروس المنتشر.

وقال وزير الصحة الألماني يانز سبان: “أنا مندهش قليلًا مما يحدث هنا في برلين بشأن هذه المباراة”، وهاجم مسؤولي نادي يونيون برلين بشدة، بعد البيان.

ويواصل فيروس كورونا المستجد زحفه في القارة الأوروبية، حيث تعقد المشهد في كل من فرنسا وألمانيا التي تجاوز عدد الإصابات فيهما عتبة الألف حالة، بينما تتجه الأنظار إلى إيطاليا بؤرة تفشي المرض أوروبيا، والتي قفزت فيها الأرقام الصادرة عن المؤسسات الرسمية إلى درجات تثير الذعر، بعد تسجيل 126 حالة وفاة خلال 24 ساعة.

وأعلنت وكالة الحماية المدنية الإيطالية، مساء أمس الثلاثاء، أن عدد الوفيات بفيروس كورونا قفز بواقع 168 حالة إلى 631 شخصا، وذلك بارتفاع نسبته 36% في أكبر زيادة يومية منذ ظهور المرض يوم 21 فبراير الماضي، وزاد عدد المصابين بالفيروس في إيطاليا، أشد بلدان أوروبا تضررا بالمرض، إلى 10149 شخصا مقابل 9172 أمس وذلك بزيادة نسبتها 10.7%.

من جانبها، أقرت منظمة الصحة العالمية أن المرض الذي أودى بحياة أكثر من أربعة آلاف شخص في طريقه ليصبح وباء عالميا، بينما تحولت كوريا الجنوبية وإيران وإيطاليا إلى مراكز لتفشي الإصابة خارج الصين.

وأعلنت منظمة الصحة العالمية، أمس الثلاثاء، أن الحالات المؤكدة للإصابة بالفيروس القاتل وصلت إلى 113672 إصابة على مستوى العالم، بينما بلغت حالات الوفاة 4012 حالة في 110 دولة.

وطلبت الحكومة الإيطالية من حوالى 60 مليون إيطالي البقاء في منازلهم مع بدء تطبيق روما إجراءات غير مسبوقة في العالم لوقف انتشار الفيروس المستجد، وتعتبر إيطاليا هي البلد الأكثر تضررا في أوروبا والدولة الثانية الأكثر تضررا على مستوى العالم، وغالبية الإصابات بكورونا تتركز في المناطق الشمالية من البلاد.