خسائر قياسية تنتظر اليابان حال تأجيل أولمبياد طوكيو

خسائر قياسية تنتظر اليابان حال تأجيل أولمبياد طوكيو

أكد خبراء يابانيون، أن تأجيل دورة الألعاب الأولمبية القادمة (طوكيو 2020) ودورة الألعاب البارالمبية التي تعقبها في طوكيو، سيكلف اليابان خسائر قياسية.

وتوقع البروفيسور كاتسوهيرو مياموتو أستاذ الاقتصاد بجامعة كانساي اليابانية، أن بلاده ستخسر نحو 6 مليارات دولار، حال اتخذت اللجنة الأولمبية الدولية قرارها بتأجيل أولمبياد طوكيو 2020.

واعترفت اللجنة الأولمبية الدولية، أنها تدرس تأجيل أولمبياد طوكيو بسبب تفشي الإصابات بفيروس كورونا المستجد في أماكن عدة بالعالم، كما أشار رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، إلى أنه لا يمكن إقامة الأولمبياد في ظل الظروف الحالية.

وقال الخبير الاقتصادي جونيتشي ماكينو في تصريحات لصحيفة نايكاي بيزنس ديلي، إن تأجيل الأولمبياد سيكلف اليابان 670 مليون ين، فيما ستقفز التكلفة في حالة الإلغاء إلى 7.8 تريليون ين، سيفقدها إجمالي الناتج القومي للبلاد.

وتضغط اتحادات محلية وهيئات رياضية متعددة لتأجيل أو إلغاء دورة الألعاب الأولمبية، والمقرر إقامتها في الفترة من 24 يوليو حتى التاسع من أغسطس، بسبب تفشي وباء كورونا في العالم، وخاصة في قارة أوروبا، والحظر على التنقلات والسفر والتدريبات.

وأعلنت كندا، أمس الأحد، مقاطعة دورة الألعاب الأولمبية “طوكيو 2020“، وقالت اللجنة الأولمبية إنها لن ترسل الرياضيين الكنديين إلى اليابان.

وطالبت كل من اللجنة الأولمبية البرازيلية واللجنة الأولمبية النرويجية، بتأجيل دورة الألعاب الأولمبية “طوكيو 2020“، المقررة الصيف المقبل، وسرعة حسم الموقف، بسبب انتشار وباء فيروس كورونا.

من جانبها، أقرت منظمة الصحة العالمية، نهاية الأسبوع الماضي، أن المرض الذي أودى بحياة الآلاف تحول ليصبح وباء عالميا، بينما تحولت كوريا الجنوبية وإيران وإيطاليا إلى مراكز لتفشي الإصابة خارج الصين.

وأعلنت منظمة الصحة العالمية، أن الحالات المؤكدة للإصابة بالفيروس القاتل بلغت 308 ألف إصابة، بينما وصلت حصيلة الوفيات جراء فيروس كورونا حول العالم إلى أكثر من 13 ألف شخص.

0 Shares: