توماس باخ يحذر من خطورة تأجيل دورة الألعاب الأولمبية

تابعوا WTS على

أكد توماس باخ، رئيس اللجنة الأولمبية الدولية، ضرورة الاستمرار في الخطط الموضوعة لإقامة دورة الألعاب الأولمبية بطوكيو 2020، رغم تفشي فيروس كورونا، محذرًا من خطورة قرار التأجيل على الرياضيين.

رئيس اللجنة الأولمبية الدولية، قال فى تصريحات لإذاعة “اس دابليو ار” اليوم السبت، إن الإلغاء قد يدمر الحلم الأولمبي لـ11 ألف رياضي، من 26 لجنة أولمبية وطنية، وفريق اللاجئين التابع للجنة الأولمبية الدولية، مشددًا أن مثل هذا الإلغاء سيكون الحل الأقل عدالة.

وأضاف « باخ»،  أنه بسبب التعقيدات لا يمكنك أن تؤجل الأولمبياد مثل مباراة في كرة القدم ، لافتًا إلى أن أي قرار يتطلب معلومات موثوقة وواضحة.

وتعيش اللجنة الأولمبية الدولية تحت ضغوط كبيرة، من قبل الرياضيين والمسؤولين لدفعها إلى تأجيل المنافسات، المقررة بين 24 يوليو و9 أغسطس 2020

ونفت اللجنة الأولمبية الدولية، في نبأ عاجل، صدور أي قرار أو القيام بأية مناقشات عن مصير أولمبياد “طوكيو 2020“، كما أكدت أن الاستعدادات جارية لإقامة البطولة في موعدها المقرر سلفًا، ولا توجد عوائق تنظيمية أو لوجيستية منتظرة في الفترة التي تشهد إقامة الأولمبياد.

وأكد شينزو آبي رئيس وزراء اليابان، أن بلاده مستمرة في الإعداد لاستضافة دورة الألعاب الأولمبية الصيفية 2020 في موعدها وحسب الخطط، رغم تزايد القلق من انتشار فيروس كورونا.

وقال جون كوتس نائب رئيس اللجنة الأولمبية الدولية ورئيس تنسيقية بطولة طوكيو 2020،  أن اللجنة الأولمبية الدولية، واللجنة المنظمة لبطولة طوكيو 2020، لم تصدر أي تصريحات أو قرارات، على الرغم من الانتشار المفزع لفيروس كورونا في جميع أنحاء العالم.