عاجل.. قرار جديد من الادعاء العام فى باراجواى بشأن رونالدينيو

تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

رفض الادعاء العام في باراجواي، طلب تحويل حبس رونالدينيو، نجم المنتخب البرازيلي لكرة القدم السابق، وشقيقه احتياطيًا على ذمة قضية استخدام وثائق سفر مزورة، إلى إقامة جبرية بالمنزل  .

ونشر موقع الادعاء العام على “تويتر”، أن محكمة استئناف في أسونسيون، عاصمة باراجواي، أيدت استمرار حبس رونالدينيو، نجم المنتخب البرازيلي لكرة القدم السابق، وشقيقه على ذمة قضية استخدام وثائق سفر مزورة.

وكتبت صحيفة “ايه بي سي كولور” الباراجوية، أن محكمة الاستئناف لم يتغير شيء بالنسبة لها فيما يتعلق بخطر هروب المتهم ومخاطر إعاقة التحقيق، وهما العاملان اللذان يستند إليهما قرار الحبس الاحتياطي، ليفشل الدفاع مجددا في إخراج الشقيقين من الحبس.

السلطات الأمنية في باراجواي، ألقت القبض فى وقت سابق على النجم البرازيلى رونالدينيو، بسبب استخدامه جواز سفر مزورا، بعد أن حرك الادعاء العام في باراجواي دعوى قضائية ضد اللاعب الذي فاز مع منتخب بلاده ببطولة كأس العالم 2002، وشقيقه، بسبب استخدامهما وثائق مزورة، وطالب الادعاء بوضع المتهمين قيد الحبس الاحتياطي.

وأعلن الادعاء العام أنه حرك دعاوى قضائية ضد ثلاثة أشخاص ضالعين في الواقعة، فضلا عن إجراء تحقيقات مع عدة مسؤولين وأفراد آخرين، وصدر أمر اعتقال بحق أحد موظفي مصلحة الهجرة.

وأفاد رونالدينيو في التحقيقات بأن رجل أعمال سلمه وشقيقه هذين الجوازين لدى وصولهما، ويعتقد المحققون أن المشتبه بهم يمثلون عصابة متخصصة في تزوير وثائق الهوية.

وفاز رونالدينيو بجائزة احسن لاعب في العالم مرتين ، ويبلغ من العمر 39 عامًا ، وجاء إلى باراجواي للترويج لكتاب له وحملة للأطفال الفقراء والمحرومين.

وقال اقليديس اسيفيدو وزير الداخلية في باراجواي، لوسائل الإعلام المحلية، “أحترم شعبيته الرياضية ولكن يجب أيضًا احترام القانون، بغض النظر عن هويتك ، لا يزال القانون مطبقًا”.