مفاجأة.. التحقيقات تؤكد وجود شبهة جنائية في وفاة مارادونا

مارادونا

كشفت التحقيقات في وفاة أسطورة  كرة القدم الأرجنتيني دييجو أرماندوا مارادونا، عن مفاجأة جديدة تثير شبهة جنائية حول طريقة الوفاة.

وكان مارادونا توفى يوم 25 نوفمبر الماضي عن عمر 60 عامًا، إثر إصابته بسكتة قلبية.

وكشفت التحقيقات عن وجود أوراق عليها توقيعات مزورة لمارادونا في منزل طبيبه الشخصي، وفقًا لبرنامج “كواترو” الإسباني.

وأشار إلى أن طبيب مارادونا هو الشخص الرئيسي الذي توجه له كل الاتهامات، منذ رحيل أسطورة الكرة الأرجنتينية مباشرة.

يذكر أن تشريح جثة مارادونا أثبت أنه كان يعاني من مشاكل في القلب والكبد والرئة، ولم يكشف عن تناوله الكحول أو أي مواد غير مشروعة.

وأكد تقرير تشريح جثة مارادونا، الذي عرضه التليفزيون الأرجنتيني مؤخرا، أن وفاة دييجو جاءت نتيجة أزمة قلبية حادة.

وأوضح التقرير أن قلب مارادونا كان يعاني من تخضم بشكل صادم، ولكن لا توجد أي أثار في جسده لكحوليات أو مواد مخدرة كانت سببا في وفاته، وبين التقرير أن وفاة الأسطورة مارادونا لم يكن فيها أي جانب جنائي، خاصة فيما يتعلق بتعرضه لألم أو ضربة كانت سببا في رحيله.

وأشار التقرير إلى أن مارادونا كان ينال قسطا من الراحة بمعدل نوم 8 ساعات يوميا، وتحديدا حتى يوم وفاته.

وكانت السلطات المحلية في الأرجنتين، قد أجرت تحقيقا في وفاة دييجو، في ظل تصريحات عائلته بأنه توفي بسبب الأهمال الطبي في التعامل معه.

وأعلن حاكم مقاطعة بوينوس آيرس، الأرجنتينية، إطلاق اسم أسطورة كرة القدم الأرجنتيني الراحل دييجو مارادونا على ملعب “أونيكو دي لا بلاتا”.

وقال الحاكم أكسل كيسيلوف بحضور الرئيس الأرجنتيني ألبرتو فرنانديس ونائبة الرئيس كريستينا كيرشنر: قررنا إعادة تسمية الملعب “استاد أونيكو دي لا بلاتا دييجو أرماندو مارادونا”، كان دييجو فريداً ويستحق أن يحمل هذا الملعب الفريد اسمه”.

وأعلن نادي نابولي الإيطالي، مؤخرا حصوله على الموافقات اللازمة لإطلاق اسم النجم دييجو أرماندو ماردونا على ملعب الفريق “سان باولو”.

وكشف أوريليو دي لورينتيس، رئيس نادي نابولي الإيطالي، عن موافقة البلدية تسمية ملعب الفريق “سان باولو” باسم اسطورة النادي نجم الأرجنتيني دييجو مارادونا.

ولعب مارادونا أفضل فتراته على مستوى الأندية مع فريق نابولي، وقادهم لتحقيق لقب الدوري الإيطالي مرتين، وكأس إيطاليا والدوري الأوروبي.

وعاني مارادونا من مشاكل صحية خطيرة منذ إنهاء مسيرته الكروية، وكذلك محاربة إدمان الكحول والمخدرات، و تم نقله إلى المستشفى في عام 2004 بسبب مشاكل في القلب والجهاز التنفسي وعاد إلى المستشفى مرة أخرى في يناير 2019 بسبب نزيف داخلي في المعدة، في نوفمبر 2020 خضع لعملية جراحية في الدماغ بعد اكتشاف جلطة دموية.