عبد الحق نوري – قلب قادر علي الابتسام مُجددًا

عبد الحق نوري – قلب قادر علي الابتسام مُجددًا

عبد الحق نوري هو شاب عربي مغربي مواليد مدينة أمستردام عاصمة هولندا في الثاني من شهر أبريل عام 1997 ،ذو أصول مغربية حيث ان تنحدر أصوله من مدينة طنجة المغربية قبل ان تشد الرحال الي هولندا لتستكمل حياتها هناك ويبدأ عبدالحق حياته فيها ويترعرع بها.

عقب وصوله لهولندا والمكوث بها انضم إلي اكاديمية النادي الأشهر فيها وهو أياكس أمستردام عام 2005 وكان الجميع يتنبأ له بمستقبل باهر نظرًا للامكانيات الفنية المميزة التي يتمتع بها بل و شبهه البعض بالنجم الاسباني اندريس انييستا نجم برشلونة السابق ونادي فيسل كوبي الياباني الحالي.

عبد الحق نوري – قلب قادر علي الابتسام مُجددًا

انتظر عبد الحق 11 عامًا لكي يشارك في أول مباراة رسمية مع النادي الهولندي أمام نادي فيلم 2 تيلبورج في كأس هولندا يوم 21 سبتمبر عام 2016.

مأساة عبد الحق او “ابي” وهو الاسم الذي كان يحلو لزملائه بالفريق مناداته به حدثت في مباراة ودية أثناء الموسم الاستعدادي عام 2017-2018 للنادي الهولندي امام نادي فيردر بريمن الالماني، حيث سقط نوري أرضًا بشكل مفاجيء وبدون تدخل من أي لاعب منافس ليهرول إليه فريق الاسعافات الاولية ليقوم بالفحوصات اللازمة التي اثبتت اصابته بتلف في المخ نتيجة اصابتة بأزمة قلبيةمما أدي إلي سقوطه أرضًا وبسرعة شديدة ودخوله في غيبوبة .

اصابة ادت إلي انتهاء ممارسته لكرة القدم بشكل نهائي وابتعاده عن اللعب للأبد.

عبد الحق نوري – قلب قادر علي الابتسام مُجددًا

لم يكن يعلم لاعبو أياكس وقتها ما حدث لزميلهم وما أصابه وخطورة ما يمر به وكان الجميع يظن انها مجرد اصابة عضلية او دوار خفيف وسيزول ولكن ما حدث ان عبد الحق غاب عنهم ولن يشاركهم في أرض الملعب مجددًا.

كان أبرز زملاء نوري هم الثنائي الهولندي فرينكي دي يونج لاعب برشلونة الاسباني حاليًا وماتياس دي ليخت مدافع يوفنتوس الايطالي وجاستن كلويفرت لاعب روما الايطالي ايضًا بجانب مواطنه حكيم زياش نجم أياكس امستردام الحالي والمنتقل بداية من الصيف المقبل إلي تشيلسي الانجليزي.

وتضامنًا معه قرر الهولندي جاستن كلويفرت ارتداء القميص رقم 34 وهو نفس قميص عبد الحق وفعلها ايضًا الألماني أمين يونس وقرر ارتداء قميص بنفس الرقم مع نادي نابولي الايطالي.

وفي تضامن اخر من نوع مختلف قرر عثمان ديمبيلي نجم منتخب فرنسا ولاعب نادي برشلونة الاسباني وضع الرقم 34 علي حذائه وفاءًا لزميله وتضامنًا معه في محنته.

بخلاف المئات من رسائل الدعم وبطرق مختلفة من نجوم كبار حاليين وأساطير سابقين.

وقت اصابته تم نقله مباشرة بالطائرة إلي المستشفي ليتأكدوا من اصابته البالغة وما سيمر به من أضرار جسيمة علي صحته.

يقول عبدالرحيم شقيق اللاعب عبدالحق : “الغضب لا يساعد. الحزن لا يساعد. البكاء طوال اليوم لا يساعد. أن تكون إيجابيا يساعد. الدعاء له يساعد. عندما أكون بجانب سريره، أتحدث معه، وأقول له أشياء جيدة ، هذه الأشياء تساعد “.

عبد الحق نوري – قلب قادر علي الابتسام مُجددًا

يُكمل: “إذا شاهدت مقطع الفيديو حين تعرض عبدالحق للاصابة، فستكون من 10 إلى 15 ثانية فقط و انا لا يمكنني مشاهدتها ، سيكون الأمر صعبًا للغاية.”

“جاء الآلاف والآلاف إلى المنزل” ، يقول عبد الرحيم. “جاء الناس من الصين ومن سنغافورة ومن المغرب ومن جميع أنحاء العالم. كان الناس يأتون لمدة 10-15 دقيقة فقط ثم يذهبون إلى بلدهم مرة أخرى. كان ذلك رائعا ولطيفا.”

وفي مباراة تتويح أياكس بلقب الدوري، كرم النادي ولاعبو الفريق نجمهم السابق، من خلال طبع صورة مصغرة له على جانب قميص الفريق، مع رقم 34، في إشارة إلى رقمه المحبب الذي كان يرتديه، إضافة إلى رقم البطولة الهولندية التي حصدها الفريق.

وللأسف الشديد غاب عبد الحق عن الموسم العظيم الذي قدمه النادي الهولندي في بطولة دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي ولم يستطع مشاركة زملائه المغامرة الكبيرة التي قاموا بها ونجحوا في ايصال الفريق الهولندي للدور نصف النهائي للبطولة بعد غياب 13 عامًا وكانوا قاب قوسين او ادني من الوصول للنهائي لولا هدف البرازيلي لوكاس مورا القاتل في شباك الفريق لتنتهي مغامرتهم علي بوابة توتنهام هوتسبير الانجليزي.

تم اختيار عبد الحق عام 2016 في قائمة أفضل 40 لاعبا شابا متنبأ له بمستقبل واعد من قبل صحيفة جارديان البريطانية وتُوج سابقًا بجائزة أفضل لاعب بدوري الدرجة الثانية في هولندا وهو الدوري الذي يشارك به الفريق الثاني لأياكس.

وقام نادي أياكس بلافتة طيبة للاعبه حيث علق له قميص كبير خارج ملعب يوهان كرويف وكُتب عليه “ابق قويًا يا ابي”

ويُحمل العديد من المتابعين جزء من المسئولية للجهاز الطبي للنادي الهولندي بسبب تأخرهم في التعامل مع حالته مما تسبب في أضرت الجلطة بمخه وجسده.

نوري شاب موهوب أبي القدر ان يُكمل مسيرته ويخوض به محنة كبيرة غيرت من مسيرته وحياته للأبد ولكنه مازال يُقاوم وقادر علي العودة ولو بجزء بسيط من حياته السابقه ويعود للابتسام مجددًا.

0 Shares: