ريال مدريد ضيفًا ثقيلًا في أزمة مبابي وتوخيل

تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

لايفهم كييليان مبابي أبداً قرارات المدرب الالماني توخيل , في المقابل توخيل يُريد فرض سيطرته على الفريق .

مبابي يُريد ان يلعب كل شيء ولايهتم لأي شيء آخر , لايُريد اي راحة ولايُريد الخروج من الملعب .

دائماً في الخلفية يتم الحديث عن ريال مدريد وارتباطه بالجوهرة الفرنسية , الجميع في مدريد (يفرك) يديه من اجل اللاعب .

إدارة النادي وزين الدين زيدان لايخفوا اعجابهم بـ مبابي وعبروا عن ذلك بشكل صريح .

ريال مدريد سبق وأن دخل على الخط من اجل اللاعب عندما كان في موناكو , ولكن الامر لم يتم .

ولكن النادي يحرص تماماً على عدم التحرك الان , تماماً كماحدث في صفقة نايمار … ريال مدريد لن يتحرك في الوقت الحالي ولايُخططون لفعل ذلك .

تربط ادارة ريال مدريد وادارة باريس سان جيرمان علاقة قوية لاينوون بأي شكل كسرها … ناصر الخليفي وفلورنتينو بيريز أصدقاء مُقربين .

بالنسبة لريال مدريد لايُريدون القيام بأي خطأ , إذا أراد ريال مدريد أي لاعب من باريس سيتم طرق باب باريس أولاً .

الفكرة الموجودة لدى النادي هي إنهم يُريدون أن يكونوا حلاً وليس جزء من مشكلة مبابي الحالية .

ريال مدريد سينتظر إتصال من باريس من اجل مبابي تماماً كما انتظروا اتصال من باريس من اجل نايمار في 2019 , ولكن إن لم يأتي الاتصال فلن يتحركوا !!

الوقت يعمل لصالح كيليان , عقد اللاعب ينتهي في 2022 وهدفه هو عدم التجديد رغم كل شيء مُقدم له .

في باريس هُم يسعون لتغيير الوضع بأي طريقة حتى وإن كان الامر يعني اقالة المدرب توخيل وجلب مدرب جدديد .

في باريس أثبتوا دائماً إن الرؤساء والادارة هُم من يُديرون الصفقات وبيع اللاعبين , آخرها ماحدث مع كافاني ..

 

 

للمرة الثالثة في هذا الموسم ياتي الخلاف بين مبابي وتوخيل وأمام الكاميرات .

نيمار الذي دخل في خلافات مع النادي في الصيف عاد ومثل الفريق بشكل كامل واظهر التزامه مع الفريق على الاقل لنهاية الموسم .

النجم البرازيلي عاد ليكون لاعب للفريق بينما مبابي خرج عن النص في اكثر من مرة واصبح لايُجيد التعامل مع مدربه .

في آخر مباراة بين باريس ومونبيلييه والتي كانت النتيجة فيها تُشير لـ5/0 وفي الدقيقة 69 يظهر اسم مبابي على لوحة التغيير ليخرج ويدخل مكانه ايكاردي .

هذا الامر اثار غضبه للغاية ودخل في خلاف مع توخيل امام الكاميرات ليُثبت إنه غاضب وبشكل كامل ممايحدث .

في مباراة ذهاب الدوري ضد مونبيلييه تم تغييره وضد نانت أيضاً تم تغييره .. مبابي غاضب .

هذا الخلاف بين المدرب والنجم قسم الجمهور ايضاً .. فئة منهم تعتبر إن كلمة المدرب هي التي يجب أن تكون العُليا بينما اخرون يرون إن النجم الفرنسي لديه كامل الحق .

توماس توخيل اوضح في اكثر من مُناسبة رأيه في الموضوع حيث قال (أنا المدرب وليس مبابي) !

في باريس هُم مقتنعون تماماً إن زمن سلطة النجوم (ولى) وإن الفريق سيأتي اولاً .