كافاني …طرزان العجوز

تابعوا WTS على Follow WTS on Google News
 يملك الدولي الارجواني ادينسون كافاني هيئة طرزان وقوة شمشون وحماس ارخيل لكن كل تلك الصفات لم تعد تفيده بعد أن أصبح ضيفا دائما علي مقاعد الاحتياط وكتب باريس سان جيرمان شهادة وفاته بعد رفض انتقاله إلى اتلتيكو مدريد في للميركاتو الشتوي وعلي كافاني الانتظار 6 شهور كاملة قبل أن يعود إلى الحياة.
كان طرزان العجوز يحلم ان تكون مدريد محطة يستعيد فيها تألقه ويصبح بطلا للمدينة مثلما فعل مع نابولي التي استقبلته بهوس و ودعته بجنون و مثلما فعل مع باريس التي استقبلته بوضع صورته علي برج ايفل لكنها الآن تنظر إليه نظرة شفقة أكثر منها اشتياق.
يكمل كافاني الشهر الجاري 33 عاما فهو من مواليد 14 فبراير 1987 وقصته مع كرة القدم بدأت وهو يتعلم المشي لان والده كان لاعبا واخوه ايضا مثل منتخب أورجواي في 17 مباراة.
نشأ كافاني في بيئة كروية وساعده بنيانه القوي منذ الطفولة علي ان ينضم صغيرا إلي نادي دانوبيو في مونتفيديو ومنه انتقل إلى باليرمو الإيطالي وظل هناك 3 مواسم شارك خلالها في 109 مباريات وسجل 34 هدفا.
انتقل بعد ذلك إلي نابولي عام 2010 مقابل 17 مليون يورو واستقبلته المدينة استقبال الأبطال وساهم في ان يرفع نابولي كأس إيطاليا عام 2011 و أصبح المعشوق الأول للمدينة حتي انهم صنعوا بيتزا اسمها كافاني.
بعد 3 سنوات غادر نابولي وسط غضب جماهيري وصل إلى حد تهديده بالقتل ليتجه إلي باريس سان جيرمان مقابل 64 مليون يورو ليكون اغلي صفقة في تاريخ النادي الباريسي وقتها.
حصد كافاني مع باريس سان جيرمان الدوري الفرنسي 5 مرات وكأس فرنسا 4 مرات وكأس الرابطة 5 مرات وكأس الابطال الفرنسي 3 مرات وأصبح الهداف التاريخي للنادي الباريسي برصيد 198 هدفا متفوقا على زلاتان ابراهيموفيثش الذي سجل 157 هدفا.
غير أن قدوم الأرجنتيني ماورو ايكاردي إلي حديقة الأمراء جعل كافاني حبيس مقاعد الاحتياط لدرجة انه شارك الموسم الماضي 114 دقيقة فقط.
يري توماس توخيل مدرب باريس سان جيرمان أن كافاني لا يقاتل بدرجة كافية لحجز مكان في التشكيلة الأساسية وهو ما أغضب كافاني وجعله يفكر فى الرحيل عن حديقة الأمراء.
قدم مانشستر يونايتد و تشيلسي و توتنهام عروضا للاستفادة من خدمات كافاني لكن والتر شقيقه ووكيل أعماله فضل ان يبتعد كافاني عن الدوري الانجليزي الصاخب بعد أن وصل اللاعب إلي 33 عاما وفضل ان يحمل حقائبه إلي مدريد في دوري محجوز مسبقا لبرشلونة أو ريال مدريد.
 فشلت مفاوضات انتقال كافاني إلي اتلتيكو مدريد بكثير من التفاصيل الموجعة أولها أن اتلتيكو اشترط علي اللاعب تخفيض راتبه من 17 الي 10 ملايين يورو ثم جاء الدور علي التفاوض مع النادي الباريسي الذي رفض اقل من 20 مليون يورو للاستغناء عن اللاعب الارجواني.
عرض اتلتيكو في البداية 10 ملايين يورو رفعها بعد ذلك إلي 15 مليون يورو ولكن عندما وصل الرقم إلي 20 مليون يورو وجد النادي المدريدي نفسه عاجزا عن دفع هذا المبلغ بعد فشله في بيع الفرنسي توماس ليمار.
دفع كافاني ثمن حسابات اتلتيكو مدريد الخاطئة وعاد إلي مقاعد الاحتياط وعليه الانتظار 6 شهور كاملة وبعدها سيكون قادرا على الطيران من جديد.
الصفعة التي تلقاها كافاني تواكبت مع تقلبات عنيفة تشهدها حياته الشخصية منذ انفصاله عن زوجته ماريا سوليداد.
ماريا اكتشفت انه يخونها مع شابة ايطالية تدعي ماريا روساريو – 22 عاما- فقررت الانفصال وقالت يومها كلمة شهيرة ” كافاني خان الرب”.
رفعت الزوجة السابقة قضية علي اللاعب الارجواني ومنعته من رؤية طفليه حتي توصلا إلي اتفاق ان يدفع لها 25 الف يورو شهريا نفقة.
دخل كافاني بعد ذلك في العديد من قصص الحب الفاشلة أشهرها في فرنسا مع عارضة الأزياء الفرنسية جوسلين بورجادون وفي الاورجواي مع ملكة الجمال ميشيل اوريسي.
كافاني الآن مسجون رسمي في مقاعد الاحتياط في باريس سان جيرمان والغيوم تحيط بحياته الشخصية وعمره وصل 33  عاما ولم يعد يفيده هيئة طرزان ولا قوة شمشون ولا حماس ارخيل