ليلة بيضاء في ليفربول

تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

قضت مدينة ليفربول امس ليلة بيضاء بعد فوز فريقها الذي ارتدي القمصان البيضاء وتغلب علي وست هام الذي رفع الراية البيضاء من البداية خوفا من هزيمة مذلة على أرضه من متصدر الدوري وقاهر كل الفرق في البريميرليج.

انتصر ليفربول بثنائية نظيفة ورفع رصيده إلي 70 نقطة بفارق 19 نقطة عن أقرب ملاحقيه محطما الرقم القياسي الذي كان يملكه مانشيستر يونايتد عندما كان الفارق 18 نقطة عن الوصيف في موسم 1999-2000.

كانت المباراة بين أسد واثق و قط مرتعب مرت الدقائق العشر الأولي منها دون أن يتجاوز لاعبو وست هام منتصف الملعب لكن ليفربول لم يبادر بالهجوم. تجرأ وست هام بعدها وتسلل بحذر إلي منتصف ملعب الريدز دون خطورة حقيقية على المرمي.

في الدقيقة 22 كشر ليفربول عن أنيابه ومرر فيرمينيو الكرة إلي محمد صلاح الذي قدم هدية بلمسة واحدة إلي روبرتسون سددها ضعيفة وتهادت علي خط المرمي وتدخل المدافع الفرنسي السنغالي عيسي ديوب لمنعها من أن تسكن الشباك.

في الدقيقة 32 يستعيد فيرمينيو ذاكرة التألق ويمرر إلي اوريجي الذي كاد ينفرد بالمرمى لكن عيسي ديوب عرقله ولا يتردد الحكم في احتساب ضربة جزاء سددها صلاح علي يسار فابيانسكي الحارس البولندي مسجلا الهدف الأول لفريقه ليرتفع رصيده إلى 12 هدفا منذ بداية الموسم.

ينال مارك نوبل مدافع وست هام بطاقة صفراء في الدقيقة 42 بعد عرقلة اوريجي والاعتراض على الحكم وسدد صلاح بيساره القوية في الحائط ثم يسددها مرة اخري باليمني الضعيفة و تصطدم بالمدافعين وينتهي الشوط الأول بهدف نظيف للريدز.

وصلت كرة طائشة في بداية الشوط الثاني إلي رويس مهاجم وست هام وانتابته حالة ذعر فسدد الكرة بين ايدى اليسون بيكر.

توهم وست هام ان بإمكانه تسجيل هدف في مرمى العملاق بيكر وتقدم لاعبوه إلي الأمام وارتدت الكرة إلي صلاح لينطلق من منتصف الملعب ويمررها إلي شمبرلين ويسكنها الشباك مسجلا الهدف الثاني للريدز.

يخطيء فينالدوم ويمرر الكرة إلي شتوتجراس مهاجم وست هام الخالي من الرقابة ويسدد قذيفة ينقذها بيكر.

يسدد اوريجي في الدقيقة 66 وينقذها الحارس البولندي ويدخل نابي كيتا بديلا للمهاجم البلجيكي ومن اول لمسة يسدد قذيفة كادت تعانق الشباك.

شهدت الدقيقة 70 أخطر فرصة لفريق وست هام عندما سدد رويس قذيفة انقذها بيكر لترتطم بساق ارنولد وترتد فيتصدي لها القائم نيابة عن بيكر.

يتناقل لاعبو ليفربول الكرة وتنتهي علي رأس صلاح ويضيعها ليؤكد ان الراسيات لا تزال احد نقاط ضعف المهاجم الدولي المصرى.
ينقذ بيكر راسية قوية في الدقيقة 85 ويشتعل المدرب يورجن كلوب غضبا قبل أن تنتهي المباراة وتقضي مدينة ليفربول ليلة بيضاء