اليونايتد يوافق علي بيع نجمه لعملاق اسبانيا

تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

قالت تقارير صحفية إن نادي  مانشستر يونايتد الإنجليزي، وافق على رحيل لاعبه الفرنسي بول بوجبا، على الرغم من تبقي موسم ونصف الموسم على انتهاء عقده، وذلك لأحد العملاقين الإسبانيين ريال مدريد أو برشلونة.

ورفضت إدارة يونايتد على مدار أشهر طويلة بيع النجم الفرنسي، على الرغم من العروض المالية الكبيرة المقدمة لضمه من أندية أوروبا وعلى رأسها ريال مدريد الذي يقوده زين الدين زيدان، مواطن بوجبا، الذي أعرب مرارا وتكرارا عن إعجابه باللاعب.

وذكرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، في تقرير لها، أن إدارة يونايتد تريد الاستفادة ماليا من بيع اللاعب في الوقت الحالي، في ظل صعوبة تجديد عقده، وذلك بهدف ضم 3 صفقات جديدة.

ويعد بوجبا هدفا رئيسيا بالنسبة لريال مدريد منذ الصيف الماضي، وكانت إدارة يونايتد قد اشترطت الحصول على 150 مليون يورو مقابل الموافقة على انتقاله للميرنجي لتتعطل الصفقة.

ويتضمن عقد بوجبا مع يونايتد بندا يتيح التجديد موسما إضافيا، إلا أن إدارة النادي تريد التخلص من عبء الراتب الكبير للاعب الفرنسي حيث يتقاضى 290 ألف إسترليني أسبوعيا.

وأشار التقرير إلى أنه رغم تصريحات المدرب أولي جونار سولسكاير بأن اللاعب الفرنسي ليس للبيع، فإن الإدارة ليس أمامها مفر من الاستفادة من اللاعب بغية الإنفاق على 3 صفقات جديدة، بضم لاعبي وسط، ومهاجم صريح.

وكان سولسكاير قد أعلن خروج لاعب الوسط الفرنسي من قائمة الفريق للقاء إيه زد ألكمار الهولندي في ختام دور المجموعات من الدوري الأوروبي “يوربا ليج”، لعدم تعافيه نهائيا من إصابة في الكاحل كان قد تعرض لها في سبتمبر/أيلول الماضي.

وعلق المدرب النرويجي: “بالنسبة لبوجبا لا يزال هناك وقت كبير على عودته، هو يعمل بجدية كي يصبح جاهزا، ونتمنى عودته سريعا”.

ويعاني يونايتد في الجانب الهجومي منذ رحيل الثنائي روميلو لوكاكو وألكسيس سانشيز إلى إنتر ميلان الإيطالي، في الصيف الماضي وعدم إبرام صفقات بديلة.

وتضم قائمة الخيارات التي تدرسها إدارة يونايتد، ساؤول نيجيز لاعب أتلتيكو مدريد، وجيمس ماديسون نجم وسط ليستر سيتي، إلا أن الأول قد يتأجل ضمه للصيف.

ويرتبط نيجيز بعقد مع فريق العاصمة الإسباني حتى 2026، وسط تقارير تفيد بأن إدارة ناديه لن تبيعه بأقل من 128 مليون جنيه إسترليني.

على الصعيد الهجومي، يبقى إيرلينج هالاند مهاجم ريد بول سالزبورج النمساوي، صاحب الـ28 هدفا في 22 مباراة بكل البطولات هذا الموسم هو الهدف الأول للمدرب النرويجي، الذي يحمل نفس جنسية المهاجم.