مشاكل ملتهبة لـ«كانتي» خارج الملعب

تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

يواجه نجم تشيلسي الفرنسي أنجولو كانتي نزاعًا قانونيًا، مع وكيلة للحقوق التسويقية والدعائية نواري خياري، بعد أن اتخذ الوكيل سلسلة من القرارات ضد إرادة الفرنسي، وبعد ذلك حاول ابتزاز المال من لاعب خط الوسط، حسبما أكد كانتي.

وبدأ اللاعب البالغ من العمر 28 عامًا العمل مع خياري في 2016، لكن العلاقة بينهما تدهورت بسرعة، عندما بدأ الوكيل في اقتراح اتفاقات لا تناسب شخصية وعادات وتقاليد النجم، مثل صفقة مع شركة مراهنة، والتي شعر كانتي أنها لا تتطابق مع صورته ولا دينه، حيث انه مسلم.

وقرر نجم تشيلسي إنهاء علاقة العمل في يوليو 2017 ، ودفع تعويض قدرة 150 ألف يورو لإنهاء التعاقد وقطع العلاقات مع خياري. ومع ذلك، فقد حاول الوكيل انتزاع المزيد من الأموال من كانتي.

ورفع كانتي شكوى قانونية ضد خياري، مشيرا إلى الاحتيال ومحاولة الاحتيال وخرق الثقة و الممارسة غير القانونية لمهنة الوكيل الرياضي، بعد أن قبل وكيل الحقوق التسويقية تعويضًا بقيمة 150،000 يورو لإنهاء علاقتهما المهنية، ولكن بعد ذلك استمر في طلب المزيد من المال من النجم كانتي.
وكشفت صحيفة ليكيب الفرنسية أن كانتي قلق من تأثير هذه القضية على صورته الذهنية “الرجل اللطيف” أمام متابعيه، لكنه على استعداد لحماية حقوقه التسويقية بأي ثمن ضد الرجل الذي كانت وظيفته في الأصل رعاية الحقوق التسويقية والصورة الذهنية لنجم فرنسا.

وقدم كانتي ومستشاره الرياضي عبد الكريم دويس، مبلغًا إضافيًا قدره 300 ألف يورو لوضع نهاية لهذا الأمر، لكن تم تجاهل ذلك من قبل خياري، مما أدى إلى قيام دويس أيضًا بتقديم شكوى ضد الوكيل، مشيرًا إلى “انه استلم تهديدات بالقتل وعنف متعمد واتهام كاذب، السبب الآخر للعلاقة المقطوعة بين اللاعب ووكيله هو تدخل خياري في تقرير مصير كانتي ولأي فريق يلعب، حيث قيل إن الوكيل حاول الترتيب لنقل كانتي من ستامفورد بريدج إلى ريال مدريد، دون إذن من موكله في عام 2018، مما أدى إلى رغبة كانتي في أن ينأى بنفسه عن خياري وينهي التعاقد معه.

وهناك قضايا أخرى تتعلق بتمثيل كانتي، حيث أفادت صحيفة فوتبول نيوز الفرنسية أن أحد مستشاري كانتي السابقين، إلى جانب شقيق مستشاره، هدداه أيضًا بينما كان من المحتمل أنه يحمل سلاحًا.

واعترف أحد مستشاري انجولو كانتي السابقين، رشيد سعدنا، في شريط صوتي حصلت عليه وكالة ميديا بارت Mediapart بأنه هدد لاعب تشيلسي في مارس 2017 وأحضر أيضًا شقيقه إلى الاجتماع، والذي ربما كان يحمل سلاحًا بسبب خلاف على عمولة كانت مستحقة لم يتلقوها”.

ويحسب لكانتي انه لم يتأثر شكله وأداءه على أرض الملعب بهذه القضايا، وسجل الفرنسي في هزيمة تشيلسي الأخيرة من مانشستر سيتي.

وشارك كانتي في ست مباريات مع تشيلسي هذا الموسم، ويبدو أنه تعافى من مشاكل الإصابة الأخيرة التي عاني منها ولكن مشاكله خارج الملعب لا تزال ملتهبة.