خمس نقاط للنقاش من مباراة ليفربول و كريستال بالاس ‏

خمس نقاط للنقاش من مباراة ليفربول و كريستال بالاس ‏
تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

في الجولة 13 من عمر الدوري الإنجليزي الممتاز، وعلى ملعب سيلهرست بارك، ‏حقق ليفربول فوزًا متأخرًا جديدًا على مضيفه كريستال بالاس بهدفين لهدف‎ ‎وتقدم ‏ساديو ماني بالهدف الأول للريدز في الدقيقة 49، ثم تعادل ويلفريد زاها لأصحاب ‏الأرض في الدقيقة 82، قبل أن يتمكن روبيرتو فيرمينو من تسجيل هدف الفوز القاتل ‏في الدقيقة 85.‏

نستعرض أبرز خمس نقاط للنقاش من هذه المباراة الصعبة…‏
ماني يسجل مجددًا
دخل ساديو ماني مباراة الأمس بسجل تهديفي رائع أمام كريستال بالاس، واستطاع ‏أن يعزز من هذا السجل بتسجيله الهدف الأول في المباراة، ليصبح قد سجل 8 أهداف ‏في 11 مباراة خاضها ضد فريق النسور في مسيرته حتى الآن، من بينهم 5 أهداف ‏في آخر 5 مواجهات جمعت الفريقين في الدوري الإنجليزي، والتي انتهت جميعها ‏بفوز الريدز‎ ‎، بهدفه الأمس وصل ماني إلى الترتيب الثاني في قائمة أكثر لاعبي ‏ليفربول تسجيلًا في مرمى النسور بالمناصفة مع ستيف ماكمانامان، وهي القائمة ‏التي يتصدرها المهاجم إيان راش بسبعة أهداف. يذكر أن ماني هو اللاعب الوحيد في ‏تاريخ الريدز الذي استطاع أن يهز شباك النسور في أكثر من مواجهتين متتاليتين.‏

فيرمينو في الموعد
بعد تسعة مباريات لم يذق فيها طعم الشباك، وفي مباراته رقم 150 مع الريدز في ‏الدوري الإنجليزي، سجل روبيرتو فيرمينو هدفًا حاسمًا في الدقيقة 85 ليضمن لفريقه ‏حصد النقاط الثلاث. وعلى الرغم من أن الهدف الذي سجله المهاجم البرازيلي لم يكن ‏الأجمل له، إلا أنه اكتسب أهمية قصوى نظرًا لتوقيته وصعوبة المواجهة في ملعب ‏سيلهرست بارك ، جدير بالذكر أن فيرمينو شارك في 150 مباراة من أصل 165 ‏ممكنة منذ انضمامه لليفربول في أغسطس من عام 2015، مسجلًا 52 هدفًا.‏

استمرار السجل الخالي من الهزائم
بعد فوز الأمس، أصبح ليفربول على بُعد مباراة واحدة من معادلة سجله الخالي من ‏الهزائم الأبرز في تاريخ النادي، حيث لم يتعرض الريدز للهزيمة في الدوري ‏الإنجليزي منذ 30 مباراة، محققًا 25 انتصارًا و5 تعادلات. ولكي ندرك حجم الإنجاز ‏الذي يحققه لاعبو الفريق، يكفي أن نعرف أن ثاني أفضل سجل خالي من الهزائم بين ‏كل أندية المسابقة الإنجليزية يمتد لثمان مباريات فقط ويحتفظ به فريق ‏وولفرهامبتون.‏

مشاركة جديدة لتشامبرلين
بينما جلس محمد صلاح احتياطيًا، دفع يورغن كلوب بأليكس أوكسليد-تشامبرلين – ‏والذي سجل أربعة أهداف في آخر ثلاث مشاركات له كأساسي – في مركز المهاجم ‏الأيسر، وانتقل ساديو ماني للعب على الجانب الأيمن. وبعد 30 دقيقة، تبادل الثنائي ‏مركزيهما، وشكل لاعب الوسط الإنجليزي تهديدًا كبيرًا على دفاع الخصم بانطلاقاته ‏واختراقاته إلى العمق، قبل أن يتم استبداله في الدقيقة 62.‏

غياب فابينيو عن المباراة المحلية القادمة
بعد انتقاله لصفوف ليفربول قادمًا من موناكو في صيف عام 2018، ومباراة بعد ‏أخرى، بدأ فابينيو يثبت أقدامه في تشكيل الريدز حتى أصبح الآن لاعبًا لا غنى عنه ‏في وسط الملعب. تجدر الإشارة إلى أن ليفربول لم يخسر أي مباراة شارك فيها ‏فابينيو أساسيًا في الدوري الإنجليزي في مباراة الأمس، حصل لاعب وسط منتخب ‏السامبا على البطاقة الصفراء الخامسة له هذا الموسم بعد تدخله على شيخو كوياتي، ‏مما يعني أن ليفربول سيفتقد لخدمات نجمه صاحب القميص رقم 3 في مباراته ‏القادمة في الدوري الإنجليزي ضد برايتون، وسيكون على يورغن كلوب اختيار بديل ‏له في التشكيل الأساسي.‏