فلامنجو بطل كوبا ليبرتادوريس علي حساب ريفربليت

تابعوا WTS على Follow WTS on Google News
كتب – هاني العلمي
المكان مدينة ليما بدولة بيرو و المسرح هو ملعب المونيمونتال و الحدث نهائي كوبا لبيرتادوريس بين ريفير بليت الارجنتيني و فلامنجو البرازيلي.
نعم هذه هي النسخة الاولي التي يلعب فيها نهائي كوبا لبيرتادوريس من مباراة واحدة وليس مباراتين ذهاب واياب و من يشهد ذلك هو حامل اللقب نادي ريفير بليت و البطل البرازيلي فلامنجو و الهدف هو تحقيق لقب اللبيرتادوريس اغلي القاب امريكا الجنوبية.
ماذا حدث انه جنون كرة القدم يا عزيزي انها كرة القدم اللاتينية التي لا تعرف مستحيل و لاتعرف الا المتعة و الاثارة لتأتي لنا بأحد اقوي السيناريوهات التي يمكن ان يصنع منها فيلماً يحقق الملايين والملايين من الدولارات.
ثلاث دقائق نعم ثلاث دقائق كانت كلمة السر في مباراة مثيرة توجت الفريق البرازيلي بلقب غالي وعلي عكس احداثها التي كانت تميل إلى ريفير بليت الارجنتيني ثلاث دقائق جعلتنا نري الوجه الجميل والوجه القبيح لكرة القدم جعلتنا نري السعادة و الحزن جعلتنا نشهد احدي اكثر النهائيات اثارة في كرة القدم.
الشوط الاول :
بدأ اللقاء بضغط ارجنتيني لريفير بليت و تحفظ واضح من فلامنجو البرازيلي و رغم ذلك ظلت الأمور هادئة مع هجمات خطرة للريفير لكن دون انهاء جيد للهجمة حتي جاءت الدقيقة 14 ومن هجمة سريعة للريفير و عرضية من الناحية اليمنى يتخاذل مدافعو فلامنجو في اخراجها ليخطفها المهاجم رافائيل سانتوس بوري ليسجل الهدف الاول في النهائي لمصلحة ريفير بليت ويضع حامل اللقب في المقدمة.
بعدها خرج فلامنجو للهجوم ولكن بشكل عشوائي و بدون تنظيم هجومي مع ترك مساحات كثيرة في الدفاع والذي حاول ريفير بليت استغلالها لاحراز الهدف الثاني و لكن اللمسة الاخيرة غابت عن لاعبي الريفير لينتهي الشوط الأول بتقدم ريفير بليت 1-0 وسط غناء جمهور ريفير بليت الارجنتيني في نهائي كوبا لبيرتادوريس.
الشوط الثاني :
بدأ الشوط بدون جديد فلامنجو يبدو انه لايستطيع اللعب خارج البرازيل الفريق تائه في الملعب ولايوجد هجوم منظم بينما الريفير يلعب بهدوء و بشخصية حامل اللقب و استمر الوضع هادئ حتي جائت الدقيقة 57 و من هجمة مرتدة لفلامنجو يضيع الفريق البرازيلي فرصة احراز الهدف الاول بعد ان اهدر باربوسا الكرة وهو داخل منطقة الست ياردات و يحدث بعدها جدل ومناوشات بين لاعبو الفريقين بسبب استغلال فلامنجو هجمة مرتدة سريعة بدلاً من اخراج الكرة لمعالجة لاعب ريفير بليت الساقط علي ارضية الملعب.
استمر اللقاء في تبادل الهجمات حتي جائت الربع ساعة الاخيرة التي بدأ فلامنجو يسيطر فيها علي اللقاء مع تراجع لريفير بليت و مع دخول الدقائق الأخيرة تذكر نادي فلامنجو انه فريق برازيلي و انه يمثل البرازيل ليبدأ جنون كرة القدم و يقلب فلامنجو المباراة في ثلاث دقائق في قصة بطلها باربوسا الذي جاء في الدقيقة 89 ليسجل هدف التعادل في غفلة من دفاع ريفر بليت ليشعل مدرجات الجماهير البرازيلية التي تبدأ في الغناء و البكاء بعد ان ادركت التعادل في اخر دقيقة ولكن الامر لم ينتهي بعد بعدها بدقيقتين يعود باربوسا ليحرز الهدف الثاني في الدقيقة 91 ليشعل المدرجات مرة أخرى وسط بكاء جماهير ريفير بليت التي تحول حلمها الي كابوس في ثلاث دقائق ليهدي اللقب الي جماهير فلامنجو الني استمرت في الغناء و البكاء من الفرحة بتحقيق اللقب الغالي.