مهمة شاقة لكشافة الإنجليز في القارة اللاتينية

تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

تسعى الأندية الإنجليزية إلى محاولة استكشاف بطولات أمريكا الجنوبية، تحت 23 عامًا، للبحث عن لاعبين يصلحون لارتداء قمصانها، وضغطًا للنفقات، مع تزايد أسعار اللاعبين بشكل لم يشهده عالم كرة القدم من قبل.

وحط كشافة ناديي مانشستر يونايتد وأرسنال في بطولة تينيريفي لمنتخبات تحت 23 عامًا، لمراقبة الجيل القادم من المواهب في منتخبات البرازيل والأرجنتين وتشيلي والولايات المتحدة، للتحضير لبطولة CONMEBOL التمهيدية للأولمبياد 2020.

وفقًا لصحيفة “ريكورد” البرتغالية ، فإن كلا الناديين كان لهما حضور في غران كناريا الأسبوع الماضي لمشاهدة بطولة تينيريفي.

وعلى الرغم من عدم ذكر أسماء محددة كان كلا الناديين حريصًا على السيطرة على أية مواهب صاعدة من امريكا الجنوبية يمكنها تعزيز فرق اليونايتد وارسنال .

بالنسبة لأرسنال، كانت أيضًا فرصة لمراقبة اللاعب الشاب غابرييل مارتينيلي عن كثب، حيث شارك مع البرازيل بعد حصوله على أول مشاركة دولية.

سبق لأرسنال أن فاز باللاعب عن طريق مداهمة البرازيل وانتزاع مارتينيلي من إيتوانو المتواضع مقابل رسوم قدرها 5 ملايين جنيه إسترليني ويأملون في أن يساعدهم في إقناع بعض زملائه في الفريق بالانضمام إليه، يبدو أنهم حريصون على تكرار الحيلة من خلال التقارير التي تشير إلى أنهم التقوا مع والد لاعب فلامنجو راينر في محاولة لإقناعه بالانضمام إلى النادي.

لكنهم يواجهون منافسة، من باريس سان جيرمان ومانشستر سيتي وريال مدريد ويوفنتوس من بين جميع هؤلاء الذين يقال إنهم مهتمون بالحصول على الشاب الذي يبلغ من العمر 17 عاماً و تبلغ قيمته 17 مليون دولار.

مانشستر يونايتد في الوقت نفسه كان له سجل مختلط مع اللاعبين البرازيليين في الماضي أمثال كليبرسون وأندرسون، ولاعبو الوسط الحالي فريد وأندرياس بيريرا الذين حققوا نجاحًا محدودًا في أولد ترافورد، لكن هذا لم يمنعهم من مراقبة بعض اللاعبين ذوي التصنيف العالي ، وكذلك رؤية أفضل ما يمكن أن تقدمه الأرجنتين وتشيلي والولايات المتحدة  في تلك الفئة العمرية.

وفازت الأرجنتين بالبطولة، حيث سجل لاعب خط وسط بوكا جونيورز نيكولاس كابالدو ذو 19 عامًا ، هدف الفوز في المباراة التي فاز فيها الفريق على البرازيل 1-0 في النهائي.