أرسين فينجر عاد لتطوير كرة القدم عالميًا

 

تعين الفيفا لأرسين فينجر كرئيس للتطوير العالمي لكرة القدم ، يضع حدًا للتكهنات لمستقبله حول الوظيفة التالية للفرنسي الذي ابتعد عن تدريب كرة القدم لأكثر من عام.

كان فينجر البالغ من العمر 70 عامًا قد توقف عن العمل منذ أن ترك منصبه ومسؤلياته في آرسنال.

حيث استمر بنجاح مع أرسنال لمدة 22 عامًا ، وفاز بثلاثة ألقاب في الدوري الإنجليزي الممتاز وسبعة ألقاب في كأس الاتحاد الإنجليزي خلال فترة إدارته لأرسنال في شمال لندن.
ارتبط فينجر ارتباطًا كبيرًا بالوظيفة الشاغرة بايرن ميونيخ ، بعد أن قرر نادي البوندسليجا إقالة نيكو كوفاتش ،
والتفت الإشاعات حول مدرب موناكو السابق بوظيفة بايرن ميونخ – رغم إصرار فينجر على أنه لم يكن مرشحًا أبدًا.

دور فينجر الجديد هو أن يصبح مسؤولاً عن “الإشراف والقيادة على نمو وتطور رياضة كره القدم لكل من الرجال والنساء في جميع أنحاء العالم ويتولى جميع أنشطة تطوير كرة القدم للفيفا في جميع أنحاء العالم من أجل تطوير اللعبة للرجال وللسيدات ، وسيراقب فينجر أيضا كافة برامج التدريب والتعليم والتدريب الخاصة باللعبة.

والتركيز بشكل خاص على برامج تعليم المدربين ، وهي أحد العناصر الهامة العديدة التي أصر فينجر على أنه يتطلع إلى الإشراف عليها بعد توليه ذلك المنصب .

وقال في موقع الفيفا FIFA: “أتطلع إلى مواجهة هذا التحدي المهم للغاية ، ليس فقط لأنني كنت مهتمًا دائمًا بتحليل كرة القدم من منظور أوسع ولكن أيضًا لأن مهمة الفيفا FIFA بصفته الهيئة الحاكمة لكرة القدم العالمية “.
وأضاف “أعتقد أن الفيفا FIFA في ثوبها وإدارتها الجديدة التي رأيناها في السنوات الأخيرة يضع رياضة كرة القدم في صميم أهدافها وأنا مصمم على تطوير اللعبة بمكوناتها المختلفة. أعرف أن بإمكاني المساهمة في هذا الهدف وسأضع جميع طاقتي في هذا المشروع”.

صرح رئيس الفيفا جياني إنفانتينو ، بأن تجربة فينجر كانت أساسية لمنحه هذا المنصب.
وقال: “إن معرفة أرسين فينجر العميقة وشغفه للجوانب المختلفة من لعبتنا تميزه كواحد من أكثر الشخصيات احتراماً في كرة القدم. ويسرني أن أرحب به في فريق العمل.

وأضاف إنفانتينو “منذ وصولي إلى رئاسة الفيفا ، ضعنا كرة القدم في صميم مهمتنا ، ونسعى جاهدين للتعلم من أولئك الذين يعرفون هذه الرياضة ممن مارسوها ومن الداخل. وأرسين فينجر شخص كرّس حياته لكرة القدم ، بفضل رؤيته الاستراتيجية وكفاءته وعمله الشاق ، وإن وصوله الي هذا المنصب هو مجرد مثال آخر على كيفية مواصلة تعزيز هدفنا لإعادة الفيفا إلى كرة القدم وكرة القدم إلى الفيفا”.