ليفربول يكافح العبودية والإتجار بالبشر في قطر

ليفربول يكافح العبودية والإتجار بالبشر في قطر
تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

 

أفادت الأنباء أن فريق ليفربول رفض الفندق المخصص لهم اثناء مشاركتهم في كأس العالم للأندية FIFA في ديسمبر المقبل ، بعد أن كشفت التقارير عن مخاوف أخلاقية متعلقة بتشييد المنشأة.

بصفتهم فائزين في دوري أبطال أوروبا ،يسافر الردز إلى قطر كممثلين لأوروبا في البطولة السنوية وسيواجهون خصمًا غير معلوم حتى الآن في نصف نهائي يوم 18 ديسمبر قبل مباراة التصفيات الثالثة أو النهائية بعد ثلاثة أيام.

طوال فترة إقامتهم ، خصص لهم الفيفا FIFA الإقامة في فندق مرسى الملز كمبينسكي من فئة الخمس نجوم في جزيرة اللؤلؤة-قطر ، ولكن وفقًا لديفيد أورنشتاين من موقع أتلانتيك The Athletic ، دفعتهم الأبحاث عن الفندق إلى رفض عرض الإقامة وبدلا من ذلك البحث عن سكن بديل.
حيث يعمل ليفربول بسياسة مكافحة العبودية والاتجار بالبشر ، وتركز على ضمان عدم وجود عبودية أو الاتجار بالبشر في جميع أعمالهم وإمداداتهم.

وفي تحقيق أجرته صحيفة الجارديان العام الماضي افاد بأن الفندق يعمل في خرق للوائح العمل العادلة ، في حين ورد أن بعض الموظفين يحصلون على أجر أقل من الحد الأدنى للأجور.

وردت فنادق كمبينسكي في ذلك الوقت قائلة إنها “ملتزمة بالالتزام بأعلى المعايير الأخلاقية” ، وستجري تحقيقا خاصا في هذه الاتهامات.

يُعتقد أن هذا مجرد عامل واحد فقط من بين مجموعة من التفاصيل التي تم الكشف عنها والتي دفعت ليفربول إلى رفض العرض ، مع ظهور مجموعة متنوعة من المخاوف الأخرى.

استجابةً لقرار ليفربول ، قال الفيفا FIFA: “يعتبر الفيفا FIFA والمنظمون الآخرون للبطولات جزءاً من مبادرة أصحاب المصلحة والمراقبين لتعزيز حقوق العمال في قطاع الضيافة القطري.
“يتم اتخاذ خطوات للعمل الثنائي مع الفنادق المرتبطة مباشرة بالبطولات لتعزيز جهودها لدعم مسؤولياتها في مجال حقوق الإنسان ، بما يتماشى مع سياسة الفيفا FIFA لحقوق الإنسان ومعايير كأس العالم الراسخة”.

ليفربول ، في الوقت نفسه ، لم يتوصل بعد إلى ترتيب مع EFL الذي سيسمح لهم بنقل مباراة كأس الاتحاد “كأس كاراباو” مع أستون فيلا – المقرر عقدها قبل يوم واحد من نصف نهائي كأس العالم للأندية.