ايكاردي… ظلمته الحسناء واندا

كتب – مؤمن ماجد

يعيش الأرجنتيني ماورو ايكاردي حاليا فترة شهر العسل مع ناديه الجديد باريس سان جيرمان… الجماهير تستقبله استقبال الابطال… لاعبو النادي الباريسي يتعاونون معه وكأنه قضي معهم سنينا طويلة… الإعلام الفرنسي يتحدث عنه يوميا ويلقبه ” المهاجم القاتل “.

غير ان مسؤولي باريس سان جيرمان يبحثون سرا عن إجراءات احترازية حتى لا يكرر ايكاردي ما فعله مع ناديه السابق إنتر ميلان الإيطالي وحتي لا تعود نفس المشاكل التي سببتها زوجة ايكاردي والتي كانت سببا ايضا في حرمانه من ارتداء قميص المنتخب الأرجنتيني.

قصة ايكاردي مع المشاكل بدأت منذ زمن طويل فقد كان لاعبا صغيرا في أكاديمية برشلونة للناشئين وهناك تعرف على مواطنيه ليونيل ميسي و ماكسي لوبيز وربطتهم صداقة قوية.

استمر ميسي مع النادي الكتالوني بينما اتجه ايكاردي و لوبيز إلي الدوري الإيطالي واستمرت الصداقة بينهما حيث كان ايكاردي يزور لوبيز في منزله وتعرف على واندا نارا زوجة صديقه .

تطورت الأمور سريعا بين ايكاردي و زوجة صديقه وأصبحت علاقتهما علي كل لسان حتي أكتشف لوبيز ان زوجته تخونه مع صديقه فقرر الانفصال عنها ورفع قضية لإثبات خيانتها لكن واندا كسبت القضية لان كل شيء كان يتم بعلم ورضا لوبيز.

ما الذي جعل ايكاردي يخون صديقه ويرتبط بامرأة تكبره بست سنوات ولديها 3 أطفال ؟ كلمة السر هي أسلحة حواء التي استخدمتها الحسناء اللعوب.

واندا صاحبة الشعر الأشقر والعنق العاجي والصدر الرشيق و السيقان المرمرية استغلت أنوثتها المتفجرة للإيقاع باللاعب الأرجنتيني. كان ايكاردي مع صديقه في جولة تدريبية في الولايات المتحدة وطلبت منه أن يشتري لها آيباد وسأل نفسه لماذا لماذا لم توجه هذا الطلب إلي زوجها ؟

جاءت الاجابة عندما عاد إلي ايطاليا وجلب لها الايباد ..وعلي أريكة في منزل صديقه شكرته علي طريقتها وذاق ايكاردي طعم تفاحة آدم.

تعرض ايكاردي لانتقادات حادة من الصحف الأرجنتينية وبات شخصا غير مرغوب فيه في بيونس آيرس و تم استبعاده من المنتخب الأرجنتيني بتوصية من ميسي الذى اغضبه خيانة الاصدقاء.

في ايطاليا كان ايكاردي ايضا هدفا للغاضبين والساخطين وعندما ألتقي فريقا سامبدوريا بقيادة لوبيز والانتر بقيادة ايكاردي أطلقت الصحف الإيطالية علي اللقاء ” ديربي واندا “.

قرر ايكاردي ان يتزوج واندا حتي تخفت الأصوات الناقمة لكن واندا لم تقنعه فقط بالزواج منها ولكن ايضا ان تصبح وكيلة أعماله وهي التي تتفاوض وتتخذ القرارات دون حاجة إلى الرجوع إليه.

تعاملت واندا بغطرسة مع إدارة إنتر ميلان وعندما جاء موعد تجديد عقد ايكاردي قالت ان ريال مدريد يتفاوض معها وستتفق معه اذا لم يرفع النادي الإيطالي راتب ايكاردي السنوى إلي 8 ملايين يورو.

بدأ الانتر يتجاهل ايكاردي فرفعت واندا قضية علي النادي الإيطالي تطالبه بتعويض 1.5 مليون يورو فكان رد الانتر سحب شارة القيادة من ايكاردي وسحب القميص رقم 9 منه ومنحه إلي الوافد الجديد روميلو لوكاكو.

في آخر أيام موسم الإنتقالات الصيفية أعلن الانتر إعارة ايكاردي إلي باريس سان جيرمان مقابل 5 ملايين يورو سنويا مع خيار أحقية الشراء مقابل 65 مليون يورو.

ايكاردي يلعب الآن علي سبيل الإعارة ويفكر باريس سان جيرمان في خيار الشراء لكنه يبحث عن إجراءات احترازية حتى لا تتكرر مشاكل ايكاردي التي ترجع اساسا إلي زوجته التي حرمته من شرف ارتداء قميص المنتخب الأرجنتيني.