أرسنال وجرانيت شاكا الي اين؟

تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

 

كان الله في عون مشجعين وانصار نادي ارسنال حيث يمرون بأوقات عصيبة وحرجه و ليسوا في احسن حالاتهم.

أرسنال تعادل امس 2-2 مع كريستال بالاس في إستاد الإمارات – بعد تقدمه 2-0 في الدقائق العشر الأولى من المباراة ثم فرط في هذا التقدم.

لم يفعل لاعبي الأرسنال سوى القليل جدًا لاستعادة الجماهير الي جانبهم او جانب أوناي إيمري. أعطى سوكراتيس وديفيد لويز لارسنال أهداف وهذا ما بدا وكأنه تقدم مريح ، ولكن ركلة جزاء من لوكا ميليفويفيتش أعطت منافسهم كريستال بالاس الأمل قبل نهاية الشوط الأول.

وبسبب خيبة أمل الدعم الجماهيري والغضب الغير مبرر من جماهير إستاد الإمارات ، تبخر التقدم تمامًا بحلول الدقيقة 52 ، عندما استفاد جوردان أيو من هشاشة دفاعية لأصحاب الأرض.

إنتهت المباراة 2-2 ، ولكن لم يكن التقدم بفارق هدفين والتفريط في التقدم هو أسوء شيئ في المباراة.

العنوان السلبي الرئيسي من منظور أرسنال والمراقبين جاء من خلال حادث شارك فيه قائد الفريق جرانيت تشاكا  في منتصف الشوط الثاني وبعد تسجيل كريستال بالاس هدفهم الثاني .

كابتن سويسرا بعيدا عن أي تعاطف أو تأييد من مشجعي أرسنال في الوقت الحالي ، فعندما اختار إيمري سحبه وتبديله بلاعب بوكايو ساكا بعد فترة وجيزة من التعادل ، قوبل القرار بسرور وارتياح من قبل جماهير الأرسنال وكان هناك هتافات مثيرة للسخرية عندما تم تبديل تشاكا  لكن إظهار العداء تجاه اللاعب البالغ من العمر 27 عامًا بدأ يتصاعد فقط عندما تأخر تشاكا وهو يغادر الملعب في الوقت الذي كان فيه المشجعين في قلق بحثاً عن هدف آخر ، وبما أن المشاعر محبطة وغضب الجمهور كان موجه ضده ومن مشجعين ناديه ، بدا وكأنه يسد أذنيه – كما لو كان يدعو إلى مزيد من النقد عن قصد ثم ألقى قميصه على الأرض ، بدا أنه يخبر أنصاره بـ “الانحناء” قبل الدخول النفق غرف تبديل الملابس.

لقد بدا منزعجا بشكل واضح من قرار مدربه ، والمعاملة التي تلقاها من المشجعين عند استبداله. لا يمثل هذا الموقف مظهر جيد للنادي ، وهو يدل على ان هناك قضايا اخري اكثر من مستوي لعب في مباراة الانفصال بين المشجعين والفريق الذي يبدو أنه يتصاعد تحت السطح منذ وقت طويل حتي قبل وصول يوناي إمري .

من غير الواضح حتى الآن ما إذا كان سيواجه أي إجراء تأديبي ، ولكن مع استمرار تطور القصة في أعقاب المباراة ، فإن الأمر يستحق المتابعة.