عاجل : مونديال 2022 أدلة فساد جديدة تلاحق الخليفي

تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

خرجت تفاصيل مثيرة في تقرير صحفي فرنسي حول كيفية تسهيل حصول قطر علي تنظيم كأس العالم 2020 من خلال رشوة أحد كبار مسؤولي الفيفا السابقين، وهو جيروم فالكي، قدمها له ناصر الخليفي رئيس قنوات بي إن سبورتس.

وأوضح التقرير الذي نشرته جريدة ميديا بارت الفرنسية وتضمن وثائق سرية، كيف نظم ناصر الخليفي تمويل فيلا فاخرة لفالكي، وفي الوقت نفسه قام بتوقيع عقد نقل تلفزيوني سخي مع الاتحاد الدولي في وقتٍ كان فيه منح تنظيم كأس العالم لقطر مهدَّداً.
و جاء في التقرير أنه بعد مرور عامين منذ أن وجّه الادعاء الفيدرالي السويسري تهمة الفساد إلى ناصر الخليفي وجيروم فالكي، تشتبه الوزارة العامة للكونفدرالية في أن يكون ناصر الخليفي رئيس مجموعة قنوات بي ان سبورت قام بتمويل فيلا الأمين العام السابق بالاتحاد الدولي إذ إنه مرتبط بعقد آخر وقّعه الاثنان في نفس الوقت، وهو عقد شراء حقوق النقل التلفزيوني لكأس العالم من قِبل بي ان مقابل 480 مليون دولار .

ثم تُظهر وثيقة سويسرية أن مالك قنوات بي إن سبورت هو من قدّم الفيلا في البداية إلى فالكي، واشتراها ناصر الخليفي في النهاية بواسطة شركة مسجلة في قطر، ثم أعاد بيعها إلى أحد أصدقائه الذي قام بتأجيرها على الأمين العام للاتحاد الدولي لكرة القدم بشروط غير اعتيادية .

ويكشف التحقيق الذي نشرته الصحيفة الفرنسية، أيضا عن وجود صلة محتملة بتنظيم كأس العالم 2022 في قطر، والذي يخضع إلى التحقيق القضائي بتهمة الفساد في فرنسا، وسويسرا، والولايات المتحدة .

ويتهم المحققون الفرنسيون ناصر الخليفي باقتراحه قبل التصويت عقدا على الفيفا بشراء بي ان سبورت حقوق النقل التلفزيوني لبطولة العالم مقابل 300 مليون دولار، بالإضافة إلى مكافأة قدرها 100 مليون دولار في حال فازت قطر بتنظيم المونديال.