أليسون فأل سيئ وسوء حظ علي ميسي

تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

لقاء خاص مع أليسون نجم ليفربول لموقع موندو ديبورتيفو Mundo Deportivo,

ضحك أليسون من التعليقات والتحليلات بأن وجوده بالملعب دوما كان فأل سيئ وسوء حظ علي ميسي  وأصر على أنه سعيد بكل بساطة لكونه يخرج فائزًا ضد هذا اللاعب الممتاز .

وأضاف أليسون : “الحقيقة هي أن ميسي لعب بشكل ممتاز في مباراة الذهاب في برشلونة لدوري الأبطال الأوروبي السابق ضد ليفربول وسجل هدفين ، لكن في المقابل تمكنت من إيقافه في بعض اللحظات المهمة في لقاء الذهاب وبالأخص لقاء العودة.

“ميسي هو أحد أفضل اللاعبين في تاريخ كرة القدم ، لكنني لا أفكر فقط في المبارزات او المنافسة معه .وكلا من برشلونة والأرجنتين فريقان جيدان للغاية ولهما لاعبان بجودة عالمية عالية.

“لحسن حظي ، تمكنت في المباريات الثلاث الأخيرة من التغلب عليه ، لكن الفضل يجب أن يذهب إلى الفريق بأكمله وليس لي فقط : روما وليفربول والبرازيل.”

عودة ليفربول في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي ستظل ذكراها إلى الأبد باعتبارها واحدة من أكثر المباريات إثارة للإعجاب في تاريخ المسابقة حتي الآن. بعد هزيمة ليفربول 3-0 في مباراة الذهاب ، عاد الردز باللفوز مرة أخرى 4-0 وحجزوا مكانهم في المباراة النهائية.
و اعترف أليسون بأنها كانت واحدة من أعظم لحظات حياته المهنية. وأضاف “لقد كان شيئًا لا يصدق. بعد المباراة الأولى ، لم يظن أحد أنه بإمكاننا العودة ، لكننا كنا واثقين للغاية. كانت إحدى المباريات التي لن أنسىها أبدًا”.

“هذة المباراة لا تنسى في مسيرتي ومن اهم اللحظات في تاريخ ليفربول . في مباراة برشلونة الأولي ، لعبنا جيدًا وخلقنا الكثير من الفرص ولكن خسرنا بثلاثة أهداف. مما وترك ذلك في الفريق حزنًا كبيرًا . لقد احترمنا برشلونة كثيرًا لكننا علمنا أنه بإمكاننا العودة بالمبارة في أنفيلد.

“في هذة المباراة كنا نستحق المزيد ولكن تلك كرة القدم ، وفي مباراة العودة أمرنا كلوب بعدم التباطؤ والاستمرار في فرض وتيرتنا العالية في اللعب حتى نتمكن من تحقيق هدفنا.
وخرجنا للملعب ولعبنا مباراة العمر وكانت ليلة رائعة.