الهلال يكتسح أرقام الدوري السعودي بعد 5 جولات

تابعوا WTS على Follow WTS on Google News
مباريات مع تعادل وحيد، ليحصد 13 نقطة بفارق نقطتين عن الفيصلي صاحب المركز الثاني، وبعدهما الوحدة ثالثاً برصيد 9 نقاط. تفوق الأزرق ليس على مستوى النقاط أو عدد الانتصارات فقط، لكن يحسب لفريق رازفان لوشيسكو أنه متنوع للغاية هجومياً هذا الموسم، ولديه أسلحة عديدة فيما يخص صناعة الفرص والأهداف من مختلف الأماكن داخل الملعب، لذلك يأتي الفريق في المركز الأول تهديفياً برصيد 15 هدف، بفارق 5 أهداف كاملة عن العدالة، أقرب منافس له في هذا المجال. تؤكد لغة الأرقام أيضاً أن الهلال يحتل صدارة الفرق في عدد التمريرات، حيث مرر لاعبوه 2636 تمريرة هذا الموسم بواقع 527 تمريرة تقريباً في المباراة الواحدة، بالإضافة إلى تصدره قائمة الفرق الأكثر تسديداً على مرمى المنافسين، برصيد 76 تسديدة حتى الآن، بواقع أكثر من 15 تسديدة بالمباراة. الهلال أيضاً سدد أكثر من غيره هذا الموسم مع 38 تسديدة في أول 5 مباريات، مع تنوع هدافيه أمام المرمى بعد تسجيل خربين، جيوفينكو، جوميز، العابد وغيرهم خلال المباريات السابقة. ولا يعتبر هذا الأمر بغريب على رازفان، لأن الروماني اشتهر دائماً بأنه مدرب هجومي بامتياز، يفضل صناعة الفرص من الأطراف وفتح الملعب عرضياً، مع خنق خصومه في نصف ملعبهم، كما حدث في تجربته السابقة مع باوك اليوناني. يحسب للمدرب الجديد مرونته التكتيكية، بتجربته أكثر من رسم خططي خلال المواجهات السابقة، سواء في اللعب بخطة 4-2-3-1 كما يفعل في آسيا، أو عند تحوله إلى 4-4-2 بثنائي هجومي صريح كمباراة الاتحاد في الدوري، عند إشراك خربين وجوميز معاً في التشكيلة، أو حتى رسم 4-1-3-2 الذي استخدمه ضد التعاون، بتواجد كارلوس إدواردو كصانع لعب أمام ثلاثي الوسط، وخلف الثنائي خربين وجيوفينكو بالأمام. فقط يحتاج متصدر الدوري إلى عمل أكبر على الصعيد الدفاعي، بعد استقباله حتى الآن 5 مرات محلياً، مع فشله في الحفاظ على نظافة شباكه في آخر 4 مباريات محلية وأسيوية، حتى يستطيع الحصول على شيء كبير بنهاية الموسم.">
الفيصلي صاحب المركز الثاني، وبعدهما الوحدة ثالثاً برصيد 9 نقاط. تفوق الأزرق ليس على مستوى النقاط أو عدد الانتصارات فقط، لكن يحسب لفريق رازفان لوشيسكو أنه متنوع للغاية هجومياً هذا الموسم، ولديه أسلحة عديدة فيما يخص صناعة الفرص والأهداف من مختلف الأماكن داخل الملعب، لذلك يأتي الفريق في المركز الأول تهديفياً برصيد 15 هدف، بفارق 5 أهداف كاملة عن العدالة، أقرب منافس له في هذا المجال. تؤكد لغة الأرقام أيضاً أن الهلال يحتل صدارة الفرق في عدد التمريرات، حيث مرر لاعبوه 2636 تمريرة هذا الموسم بواقع 527 تمريرة تقريباً في المباراة الواحدة، بالإضافة إلى تصدره قائمة الفرق الأكثر تسديداً على مرمى المنافسين، برصيد 76 تسديدة حتى الآن، بواقع أكثر من 15 تسديدة بالمباراة. الهلال أيضاً سدد أكثر من غيره هذا الموسم مع 38 تسديدة في أول 5 مباريات، مع تنوع هدافيه أمام المرمى بعد تسجيل خربين، جيوفينكو، جوميز، العابد وغيرهم خلال المباريات السابقة. ولا يعتبر هذا الأمر بغريب على رازفان، لأن الروماني اشتهر دائماً بأنه مدرب هجومي بامتياز، يفضل صناعة الفرص من الأطراف وفتح الملعب عرضياً، مع خنق خصومه في نصف ملعبهم، كما حدث في تجربته السابقة مع باوك اليوناني. يحسب للمدرب الجديد مرونته التكتيكية، بتجربته أكثر من رسم خططي خلال المواجهات السابقة، سواء في اللعب بخطة 4-2-3-1 كما يفعل في آسيا، أو عند تحوله إلى 4-4-2 بثنائي هجومي صريح كمباراة الاتحاد في الدوري، عند إشراك خربين وجوميز معاً في التشكيلة، أو حتى رسم 4-1-3-2 الذي استخدمه ضد التعاون، بتواجد كارلوس إدواردو كصانع لعب أمام ثلاثي الوسط، وخلف الثنائي خربين وجيوفينكو بالأمام. فقط يحتاج متصدر الدوري إلى عمل أكبر على الصعيد الدفاعي، بعد استقباله حتى الآن 5 مرات محلياً، مع فشله في الحفاظ على نظافة شباكه في آخر 4 مباريات محلية وأسيوية، حتى يستطيع الحصول على شيء كبير بنهاية الموسم.">تصدر الهلال جدول ترتيب دوري كأس محمد بن سلمان للمحترفين بعد مرور أول 5 جولات من المسابقة، بعد تحقيقه الفوز في 4 مباريات مع تعادل وحيد، ليحصد 13 نقطة بفارق نقطتين عن الفيصلي صاحب المركز الثاني، وبعدهما الوحدة ثالثاً برصيد 9 نقاط.
تفوق الأزرق ليس على مستوى النقاط أو عدد الانتصارات فقط، لكن يحسب لفريق رازفان لوشيسكو أنه متنوع للغاية هجومياً هذا الموسم، ولديه أسلحة عديدة فيما يخص صناعة الفرص والأهداف من مختلف الأماكن داخل الملعب، لذلك يأتي الفريق في المركز الأول تهديفياً برصيد 15 هدف، بفارق 5 أهداف كاملة عن العدالة، أقرب منافس له في هذا المجال.
تؤكد لغة الأرقام أيضاً أن الهلال يحتل صدارة الفرق في عدد التمريرات، حيث مرر لاعبوه 2636 تمريرة هذا الموسم بواقع 527 تمريرة تقريباً في المباراة الواحدة، بالإضافة إلى تصدره قائمة الفرق الأكثر تسديداً على مرمى المنافسين، برصيد 76 تسديدة حتى الآن، بواقع أكثر من 15 تسديدة بالمباراة.
الهلال أيضاً سدد أكثر من غيره هذا الموسم مع 38 تسديدة في أول 5 مباريات، مع تنوع هدافيه أمام المرمى بعد تسجيل خربين، جيوفينكو، جوميز، العابد وغيرهم خلال المباريات السابقة.
ولا يعتبر هذا الأمر بغريب على رازفان، لأن الروماني اشتهر دائماً بأنه مدرب هجومي بامتياز، يفضل صناعة الفرص من الأطراف وفتح الملعب عرضياً، مع خنق خصومه في نصف ملعبهم، كما حدث في تجربته السابقة مع باوك اليوناني.
يحسب للمدرب الجديد مرونته التكتيكية، بتجربته أكثر من رسم خططي خلال المواجهات السابقة، سواء في اللعب بخطة 4-2-3-1 كما يفعل في آسيا، أو عند تحوله إلى 4-4-2 بثنائي هجومي صريح كمباراة الاتحاد في الدوري، عند إشراك خربين وجوميز معاً في التشكيلة، أو حتى رسم 4-1-3-2 الذي استخدمه ضد التعاون، بتواجد كارلوس إدواردو كصانع لعب أمام ثلاثي الوسط، وخلف الثنائي خربين وجيوفينكو بالأمام.
فقط يحتاج متصدر الدوري إلى عمل أكبر على الصعيد الدفاعي، بعد استقباله حتى الآن 5 مرات محلياً، مع فشله في الحفاظ على نظافة شباكه في آخر 4 مباريات محلية وأسيوية، حتى يستطيع الحصول على شيء كبير بنهاية الموسم.