ريال مدريد يتمتع بتأثير خاميس

تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

لقد كان شهر واحد كافياً لتغيير وضع الكولومبي خاميس رودريغيز بشكل مختلف تماماً.

في نهاية شهر يوليو، النية كانت التخلص من خاميس، وكان يبحث اللاعب عن فريق جديد ولم يفكر اللاعب بأن مستقبله قد ينتهي في ريال مدريد. لم يكن زيدان يريده، ولم يتبقى سوى معرفة إذا كان سيذهب لنابولي أو أتلتيكو مدريد.

كان خاميس يعيش وضعاً دقيقاً للغاية.

الآن في شهر واحد كان هناك تأثير لخاميس في النادي الأبيض وفي الدوري الإسباني. الأسباب كانت تتلخص في الآتي:

1- حب الجماهير له.

إذا لاحظ الكولومبي شيئاً ما منذ اليوم الأول بعد أن عاد للفالديبيباس مرة أخرى، فقد كان هو الحب الكبير من الجماهير له. الجماهير كانت ترحب به في كل مرة يغادر فيها التدريب، ولكن قبل كل شيء، التصفيقات الحارة له بعد ان تم إستبداله في مباراة بلد الوليد.

2- تقييم فلورنتينو لسعره.

كان العامل الحاسم الآخر هو أن فلورنتينو بيريز رئيس الريال لم يرغب أبداً في بيع اللاعب بسعر أقل من قيمته. طلب 50 مليون يورو لبيعه من نابولي وأتلتيكو ولكل من أراد اللاعب. من بين أسباب أخرى، لأن فلورنتينو يعتقد أن جيمس لا زال لديه الكثير ليقدمه. عناده جعل اللاعب يبقى.

3- زيدان يعيد العلاقات.

لقد أدرك المدرب الفرنسي أن يمكنه الإستفادة من القيمة العالية من الكولومبي. من الواضح أنه لا يحبه، لكن بعد رؤيته في التدريب، قرر منحه المركز الأساسي ضد بلد الوليد. وقال أنه لم يخيب أمله. لقد قلب خاميس الأوضاع وأثار إعجاب المدرب الفرنسي.

4- من غير مرئي إلى نجم النادي.

لقد أدرك ريال مدريد أيضاً أن يجب أن يستفيد من قوة خاميس في الإعلام. لكن لم يكن الأمر سهل. خلال هذا الصيف، عامله النادي بمعايير مختلفة فيما يتعلق باللاعبين الآخرين.

بينما تهنئة فينيسيوس على موقع النادي على الإنترنت بمناسبة عيد ميلاده، لم يتم فعل الشيء نفسه مع خاميس رودريغيز عندما احتفل بعيد ميلاده الثامن والعشرين. الآن الكولومبي له دور خاص في الصور ومقاطع الفيديو الخاصة بالنادي. وجوده أصبح مهم. لقد فاز بمعركة أخرى.

5- غرفة الملابس وثنائهم له.

كان العامل الحاسم الآخر هو أنه منذ اليوم الأول أظهر اللاعبين أنهم يؤمنون به. زيدان وفلورنتينو يعرفون ذلك أيضاً. سيرخيو راموس، مارسيلو، إيسكو، كارفاخال، فاران … أوضح جميع نجوم الفريق بأن خاميس قد يكون لاعباً مهماً لهذا الفريق.

6- الإجماع في الصحافة.

أتفقت وسائل الإعلام الإسبانية منذ اليوم الأول: “خاميس يجب أن يبقى في ريال مدريد”. كان هناك إجماع لأنه لاعب يتمتع بالجودة الكافية ليحصل على مكان أساسي في ريال مدريد.

لكل من هذه الأسباب، أصبح لا جدال أن تأثير خاميس على ريال مدريد كان هائلاً هذا الشهر. لقد انتقل اللاعب من غير مرغوب فيه إلى لاعب مهم للنادي والمشجعين والمدرب. أمر لا يصدق.