كوميسو : أحتاج وقتا لبناء فيورنتينا الذي أتخيله

تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

قام المستثمر الأمريكي من أصول ايطالية روكو كوميسو المالك الجديد لنادي فيورنتينا الايطالي بمقابلة صحفية مطولة مع صحيفة غازيتا ديلو سبورت الايطالية تحدث فيها عن مستقبل النادي و تصوره للمرحلة المقبلة و ماذا سيفعل مع كييزا النجم الأول للفريق و رأيه في الأندية الايطالية الكبري ، سننقلها لكم تباعًا عبر السطور التالية.

أحتاج وقتا لبناء فيورنتينا الذي أتخيله. هذا الموسم سنحقق نتائج أفضل من السابق لكن ليس التأهل للشامبيونزليغ. ⁦

⁩لن أسمح لكييزا بالخروج مجانا. إنه استثمار يجب حمايته. باتيستوتا بقي هنا 10 سنوات. أتمنى ألا يكون هذا الزمن قد انتهي. سنحاول الإبقاء على الأفضل لأطول فترة.

إنتر وصل مستويات عالية جدا. يوفنتوس سوبر دائما. إنهم نموذج عملي. انظروا بعد ذلك إلى بيرنارديسكي – كييزا القديم – كم مرة رأيتموه في الملعب؟ كذلك ديبالا وماندزوكيتش. باختصار لأن لديهم 3 فرق جاهزة للعب في أية لحظة. كل هذه السيادية ليست في صالح الكرة الإيطالية.

على الجميع أن يتعلم من يوفتتوس، لكن هناك بنودا عامة يجب تعديلها. حقوق البث التليفزيوني مثلا يجب أن يعاد تشكيلها على غرار البريميرليغ. ⁦

⁩أراقب ميركاتو اليوفي منذ فترة. قبل نحو 5 سنوات كان فريقهم يساوى 400 مليون يورو.. الآن وصل 1.8 مليار يورو.

في لحظة معينة كنت واثقا أنني مالك ميلان الجديد. بينما لم يكن ينقص إلا التوقيع غير مستر لي محاميه ومستشاريه فجأة. ظننت أن مشتر غيري رفع عرضه. كان هناك عملاق أمريكي وروسيين، لكنني فوجئت أنه سلم نفسه لإليوت.

ريبيري قائد في التدريبات.. في المران الأخير أخذ فلاهوفيتش جانبا ليشرح له بعض التفاصيل.. الجميع يطيعه بحب لأن مسيرته تتحدث عنه. ⁦

⁩في فترة التوقف ليس أمام مونتيلا إلا العمل بجدية. هو مطالب حاليا بدعم لاعبيه لا وضع الضغوط عليهم.

أمامنا ثلاث خيارات للملعب الجديد، أحدها هدم الأرتيميو فرانكي والبناء مكانه. الطليان يرتعدون من الفكرة وكأننا سنهدم بونتو فيكيو. حتى ويمبلي تعرض لعملية مماثلة ولم تقم القيامة. ⁦

⁩قريبا سنشتري أرضا لتأسيس مركز رياضي يضم كل فرق فيورنتينا.

بالعادة عملياتي التجارية تستغرق وقتا لمراجعة الحسابات وتقييم الموقف، لكن في صفقة فيورنتينا أنهينا كل التفاصيل خلال ساعات كي لا أسمح لأحدهم بالقفز على الصفقة.. لست هنا لأجني أرباحا من فيورنتينا.. لهذا أنهيت الصفقة في يونيو كي لا نضيع عاما دون قطع خطوة على الطريق.

نظام الانتقالات الحالي كارثي. لا قيمة لأي عقد. الأمر كله بيد اللاعب ووكيله الذي يحاول زيادة عمولته بطلب نقل اللاعب في كل ميركاتو. ثم يأتي دور اللاعب بطلب زيادة راتبه كلما لعب مباراة.كما يجب، لماذا لم يذهب أحدهم مطلقا لإدارة ناديه طالبا تقليص راتبه لأنه يمر بفترة سيئة؟!

أكره العنصرية.. عندما وصلت رفع المشجعون عبارة تهين يوفنتوس. لم أكن أفهم معناه وعندما عرفت لم أحبه أبدا.. الاحترام واجب بين الجميع مشجعين وأندية.