ميهايلوفيتش يتحدى مرضه و يؤازر فريقه من أرض الملعب

تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

غادر المدرب الصربي سنيسا ميهايلوفيتش المستشفي بعد ان مكث بها 41 يومًا للعلاج من مرض سرطان الدم.

و خضع سنيسا لجلسة علاج كيماوي أول أمس قبل ان يصر علي الرحيل لمؤازرة لاعبيه و فريقه بولونيا في افتتاحية الدوري الايطالي أمام هيلاس فيرونا.

كان نادي بولونيا قد أعلن منذ شهرين في مؤتمر صحفي مؤثر انذاك عن إصابة مدربه ميهايلوفيتش بسرطان الدم، لكن ميهايلوفيتش وعد لاعبيه إنه سيقودهم في أول مباراة في الدوري رغم المرض، رغم إن كل المؤشرات كانت تقول استحالة حدوث ذلك.

 ميهايلوفيتش نفذ وعده للاعبيه رغم عدم موافقة الأطباء بالرغم من ان اثار المرض و ملامحه تركت أثارها علي المدرب الا انه لم يهتم و لم يكن يفكر الا في الوقوف بجوار لاعبيه و تنفيذ وعده لهم و محاربة هذا المرض اللعين.

المباراة انتهت بالتعادل ايجابيًا بهدف لكل فريق.

ميهايلوفيتش يعتبر أحد نجوم منتخب يوغسلافيا في كأس العالم 1998 التي أقيمت في فرنسا ، وأحد أبرز نجوم الدوري الإيطالي في فترة التسعينات، لعب لروما ، سامبدوريا ، لاتسيو و أخيرا الانتر و اعتزل بين صفوفه عام 2006.

و في مسيرته التدريبية تولي مسئولية العديد من الاندية معظمها في الدوري الايطالي بدأ كمساعد مدرب في الانتر عقب اعتزاله مباشرة ثم تولي المسئولية الفنية لأندية بولونيا ، كاتانيا ، فيورنتينا ، سامبدوريا ، ميلان ، تورينو ، سبورتنغ لشبونة البرتغالي و حاليًا نادي بولونيا .. و تولي التدريب علي صعيد المنتخبات مرة واحدة فقط من خلال منتخب صربيا.