القصة الكاملة وراء انتقال كوتينهو الى بايرن ميونيخ – تقرير

تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

كان البرازيلي وقتا محبطا في برشلونة ولكن سيكون حرا في التعبير عن نفسه مرة أخرى بعد أن ينضم إلى أبطال ألمانيا على سبيل الإعارة.

ولم ينضم فيليب كوتينهو رسميا حتى بعد إلى بايرن ميونيخ، لكن اللاعبين المتنافسين يشيدون به بالفعل باعتباره “أفضل لاعب كرة قدم في ألمانيا”.

وقد اعتاد الفائز بكأس أمريكا على هذا النوع من الإشادة في بلاده في البرازيل وكان بطلا في أنفيلد خلال فترة عمله مع ليفربول، لكنه لم يشعر بنفس الحب خلال موسمه ونصف في برشلونة.

أصبح كوتينهو توقيع برشلونة القياسي في يناير 2018، ليصل إلى 120 مليون يورو (105 مليون جنيه استرليني / 136 مليون دولار). وكان من المفترض أن يكون البرازيلي وريث أندريس إنييستا في كامب نو – القوة الإبداعية التي من شأنها أن تجعل فرص ليونيل ميسي ولويس سواريز، وهو ما كان قادرا على القيام به بشكل متقطع في الأشهر القليلة الأولى له في النادي.

إرنستو فالفيردي وضعه على الجناح في 4-2-2-2 مقاربة مع ديمبلي غالبا على الجانب الاخر يساند ميسّي و سواريز مع اثنين من اللاعبين في الوسط، اضطر كوتينهو في كثير من الأحيان إلى البقاء علي الطرف بدلا من القطع لداخل على قدمه ألاقوى، والتي كانت علامة تجارية من وقته في ليفربول.

وجاءت أفضل نجاحاته في نظام 4-3-3، حتى أنه سجل هاتريك في مباراة برشلونة قبل الأخيرة من موسم 2017-2018 حيث كان ميسي يرتاح. وبعد أسبوع، استريح ميسي مرة أخرى وسجل كوتينهو هدف المباراة الوحيد ضد ريال سوسيداد، مراوغة من خلال الوسط قبل أن يسدد الكرة في الزاوية بضربة جميلة بالقدم اليمنى.

وكان رحيل انييستا الصيف الماضي قد شهد احتفاظ فالفيردي بخطة 4-3-3، لكن كوتينهو كان في البداية في حاجة الى مزيد من الية للسماح لميسي باللعب في الثلاثي المهاجم الى جانب سواريز وديمبيلي.

عندما حصل أخيرا على بداية على الجناح الأيسر، تحسن شكل كوتينهو مع أهداف ضد إشبيلية وريال مدريد. وافتتح التسجيل في المباراة التي فاز فيها علي ريال مدريد 5-1 على المباراة التي شاهدها ميسي من المدرجات، في حين سجل سواريز هدف التعادل في أداء الفريق الهائل.

ومع ذلك، لم تكن هذه العروض كافية لفالفيردي لبدء له في كل مباراة، كما أنها لم تكن كافية لمشجعي برشلونة الذين كانوا يتوقعون أكثر من توقيعهم نع صاحب الرقم القياسي. وخرج قائد النادي جيرارد بيكيه في دفاع عن كوتينهو عندما تعرض المهاجم للانتقاد ضد رايو فاليكانو.

“علينا أن نقبل رد فعل المشجعين – ولكن من الداخل علينا أن نعطيه دعمنا،” وقال بيكيه لماركا. “فيليب قدم موسم جيد. ومن الواضح أن تكلفته كانت عالية جدا ً مما يعني أن هناك المزيد من التوقعات حول مستوى أدائه. هذا هو ما هو عليه.”

بعد أن سجل هدفاً ضد مانشستر يونايتد في دوري أبطال أوروبا، وضع البرازيلي أصابعه على أذنيه، مدعياً في وقت لاحق: “لقد كنت دائماً شخصاً يحترم الجميع. والحقيقة هي أن هذا الاحتفال كان للناس أن نرى أن لدي لمنع الصوت من أجل التركيز على مباراة أو على عملي بحيث لا يؤثر علي.”

مع خمسة أهداف فقط في الدوري في 2018-19، ينظر إلى كوتينهو على أنه تخبط مكلف من قبل الكثيرين حول كامب نو، مع المشجعين سعداء لرؤيته خارج الدفاتر بعد انتقاله إلى بايرن ميونيخ.

وقد قوبل وصوله إلى ملعب أليانز أرينا بترحيب أكثر من ذلك بكثير، حتى أن جوليان براندت من بوروسيا دورتموند أشاد بانتقاله.

“كوتينهو لاعب رائع، أنا معجب كبير. لقد كان رائعاً في ليفربول أعتقد أنه لعب بشكل جيد جدا في برشلونة، أيضا، على الرغم من أنه كان تحت المجهر أكثر من ذلك بقليل،” وقال براندت علي الموقع الرسمي للبوندسليغا.

إنه نعمة حقيقية للبوندسليغه أنا سعيد لأن مثل هذا اللاعب قرر الانتقال إلى الدوري الألماني.”…

ويشاطره هذا الشعور لاعب وسط هرتا برلين ماركو غرويتش، الذي يعرف كوتينهو من وقته في ليفربول. وبات غرويتش (27 عاما) افضل لاعب في الدوري الالماني.

وقال الصربي لبيلد “انه امر كبير بالنسبة للبوندسليغا باكمله ان يكون لديه امكانية رؤية كوتينهو يلعب الان”.

“إنه لاعب مميز ومثير، يفعل أشياء مجنونة. لديه خدع ومهارات لا تصدق في خزانته لقد استمتعت بكل دورة تدريبية معه في ليفربول. سيكون أفضل لاعب كرة قدم في ألمانيا”.

وسيتمكن كوتينهو من تحقيق المزيد من النجاح في منصبه المفضل في بايرن ميونيخ.

وسوف يخلف الأسطوري فرانك ريبيري، وهو لاعب أصبح أيضا مرادفا لقطع لداخل على قدمه أقوى. وقد استخدم المدرب نيكو كوفاتش كل من 4-2-3-1 و 4-3-3 مع بايرن، وهذا يعني أن لديه الكثير من الخيارات للتوقيع الجديد متعدد الاستخدامات.

البرازيلي يمكن أن يكون خيارا في الجناح الأيسر، في خط الوسط، أو حتى في الدور رقم 10 حيث جيمس رودريغيز أعجب في كثير من الأحيان خلال فترة إعارته في بافاريا.

أينما يلعب، فإن كوتينهو سوف يحدث فرقا وزملائه الجدد في الفريق يتوقعون منه أن يحدث تأثير فوري بسبب قدرته المتميزة.

وقال ليفاندوفسكي لبيلد “لا اعتقد انه سيحتاج الى هذا الوقت للتكيف مع نظامنا وافكارنا”.

“أعتقد أنه نوع من اللاعبين الذي يمكن أن يستقر في دون العديد من المشاكل. إنه لاعب كبير. مثل هذا اللاعب يمكن أن يكون الفرق في ما إذا كنت تفوز بشيء أم لا.”

كان كوتينهو سيستمر في الفوز بالجوائز لو بقي في برشلونة، ولكن الآن، من ظل ميسي، يمكنه الحصول على الميداليات في حين يظهر أيضا أنه لا يزال واحدا من أفضل اللاعبين في العالم.