الى لامبارد: 6 مدربين عظماء بدأوا مسيرتهم التدريبية بخسارات ساحقة

تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

استهل فرانك لامبارد اول مباراة له في الدوري الانجليزي كمدرب لفريق تشيلسي بخسارة ساحقة من توتنهام بنتيحة 4-0، وهي نتيجة ثقيلة في أول مباراة في الدوري تؤثر في نفسية اللاعبين والمدرب.

ولكن، دعونا ننظر للجانب المشرق في الأمر ونرى ستة من المدربين العظماء الذين بدأوا مسيرتهم التدريبية مع أندية كبيرة بخسارات ساحقة.

1- أليكس فيرجسون – مانشستر يونايتد

بدأ السير اليكس فيرجسون مسيرته التدريبية عام 1986 مع فريق مانشستر يونايتد وخسر في أول مباراة له بهدفين من نادي اوكسفورد يونايتد.

غادر اليكس فيرجسون الاولد ترافورد تاركاً وراءه تاريخاً عظيما بعدد 38 كأس مختلف، منهم 13 لقب دوري انجليزي، ولقبين دوري أبطال.

2- بيب غورديولا – برشلونة

في عام 2008 بدأ بيب غورديولا مع برشلونة في مباراة ضد نومينكانا وخسر بهدف مقابل لا شئ، كان يتواجد بالمباراة ليونيل ميسي وصامويل ايتو كمهاجمين أساسيين.

ترك غورديولا الكامب نو وهو واحد من مدربي برشلونة العظماء في تاريخها الذين حققوا القابا وأرقاماً ساحقة.

3- براندن رودجرز – ليفربول

بدأ رودجرز أول مباراة له مع ليفربول عام 2012 بخسارة ضد ويست بروميتش بثلاثة أهداف مقابل لا شئ.

قضى رودجرز ثلاثة مواسم رائعة مع ليفربول بعد ذلك وكاد أن يحقق لقب الدوري، ولكن مازال ليفربول ممتناً له عما قدمه للنادي.

4- يوب هاينكس – بايرن ميونيخ

في 2011 خسر هاينكس أول مباراة له مع بايرن ميونيخ ضد مونشنغلادباخ بهدف مقابل لا شئ، مما سبب احباطاً كبيرا وتشاؤماً من المدرب الجديد.

لكن بعد ذلك فاز المدرب الكبير بثلاثة ألقاب دوري متتالية ولقب دوري أبطال في رقم قياسي لم يحققه أي نادي ألماني من قبل، ويعتبر أيضاً هو الأب الروحي لمانويل نوير أفضل حارس مرمى في العالم عام 2014.

5- بوبي روبنسون – نيوكاسيل

في عام 1999 بدأ بوبي روبنسون أول مباراة له مع نيوكاسيل بخسارة بهدف مقابل لا شئ من تشيلسي.

استطاع روبنسون الصعود بنيوكاسيل الى قمة الدوري الانجليزي وقادهم الى دوري الابطال، وقضى مسيرة رائعة مع النادي حقق فيها العديد من الأرقام الكبيرة للنادي.

6- ايدي هويي – بورنمونث

during the Premier League match between Everton and AFC Bournemouth at Goodison Park on February 4, 2017 in Liverpool, England.

استهل ايدي هويي مسيرته كمدرب لبورنمونث عام 2009 بخسارة بهدفين مقابل هدف من نادي دارلنجتون.

استطاع هويي بعد ذلك تحقيق ارقاماً رائعة مع بورنمونث وصعد به الى قمة الدوري الانجليزي.

هناك أيضا العديد من المدربين الآخرين الذين استهلوا مسيرتهم التدريبية مع اندية عريقة بخسارات ساحقة وحققوا ارقاماً مذهلة بعد ذلك، مثل روبيرتو مانشيني الذي تعادل في أول 11 مباراة له مع الانتر عام 2004.

وديل بوسكي الذي خسر اول مبارياته مع ريال مدريد ثم حصل معهم بعد ذلك على لقب الدوري الاسباني ولقب دوري الابطال، الى ان حصل على كأس العالم مع المنتخب الأسباني.

بالاضافة ايضاً الى يورغن كلوب مدرب ليفربول الحالي، الذي بدأ مسيرته مع ليفربول بخسارة أمام ساوثامبتون وكريستال بالاس، الى ان استطاع تحقيق لقب دوري الابطال الموسم الماضي وكان قريباً جدا من تحقيق لقب الدوري الانجليزي.