فرانك لامبارد يبدأ الدوري بكابوس أولد ترافورد

تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

بدأ فرانك لامبارد المدير الفني الجديد لنادي تشيلسي الموسم بكابوس في ملعب أولد ترافورد عندما تلقى هزيمه ثقيله من نادي مانشستر يونايتد بأربعة أهداف مقابل لا شيء .

سجل اهداف المباراه كلاً من “ماركوس راشفورد” هدفين ، و هدف لكلاً من “أنتوني مارسيال ” و “دانييل جيمس” ليكون هذا هو اول فوز مقنع لصالح الشياطين الحمر في ملعب أولد ترافورد هذا الموسم و ايضاً يدخل في قائمة الأرقام القياسية.

* بمناسبة الارقام القياسيه :

هذه هي المرة الثانية التي يُهزم فيها لامبارد بنتيجة 4-0 كمدرب ، وهي أكبر هزيمة له حتى الآن ، حيث كان قد هزم من نادي أستون فيلا الموسم الماضي عندما كان يدرب فريق ديربي كاونتي في ملعب فيلا بارك في أبريل الماضي .

فرانك لامبارد لايعد اول مدرب في تشيلسي يهزم بنتيجه ثقيله في اول مباراه رسميه له في الدوري ، بل هذه النتيجه هي ثاني اعلى هزيمه ،  حيث ان الهزيمه الاعلى كانت في اول مباراه للمدرب داني بلانشفلاور ضد ميدلسبره عام 1978 و انتهت بنتيجة (7-2) !!

من ناحية اخرى تعتبر هذه الهزيمه ليست الاكبر لفرانك لامبارد خلال مسيرته حتى و هو لاعب ، فكانت الهزيمة الاكبر للامبارد في الدوري الإنجليزي الممتاز هي 7-1 أمام نفس الفريق “مانشستر يونايتد” وعلى نفس الملعب “أولد ترافورد” و لكن هذه المره أثناء لعبه مع وست هام في أبريل 2000.

في النهايه تشيلسي ينهي الجوله الافتتاحيه للدوري الإنجليزي الممتاز في المركز 19 ، وهي المرة الأولى التي ينهي فيها الفريق جوله من البطوله في منطقة الهبوط في الدوري الإنجليزي الممتاز منذ 30 سبتمبر 2000 ، مما سيسبب ضغطاً كبيراً على لامبارد في الفتره القادمه من عُمر الدوري .

في المقابل يحتفل مانشستر يونايتد بأكبر فوز له على تشيلسي في مباراة ذهاب منذ فوزه 4-0 في مارس 1965 تحت قيادة مات بوسبي.