مدرب تتمناه لفريقك!؟ “أرييل هولان” – الحلقة الأولى

تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

دور المدرب لا يقل أهمية عن دور اللاعب على أرضية الملعب بل أحيانًا يتفوق عليه في الأهمية والتأثير.

تشهد الساحة الرياضية عملية تغيير مدربين كثيرة وتبادل للأدوار في الأندية، موقعنا سيقدم لكم خدمة أسبوعية بعرض أفضل المدربين المتاحين للتعاقد وغير مرتبطين بعقد مع أي نادي لإلقاء الضوء عليهم ، تحقيق استفادة من خدماتهم لأحد أنديتنا العربية.

البداية ستكون مع المدرب الأرجنتيني المخضرم “أرييل هولان”

بتصنيف افضل المدربين في العالم لعام 2018 من مجلة FourFourTwo الشهيرة .. حصل المدرب الأرجنتيني ” أرييل هولان” على المركز 45 من ضمن افضل 50 مدرب.. و استقبل زيارات عديدة من مدربين كبار منهم الكولومبي أوسوريو للتعلم من خبراته.

أرييل هولان له قصة غريبة تدعو للتأمل في مسيرته الشخصية في عالم الرياضة و ليس فقط كرة القدم.
بدأ صاحب الـ 58 سنة مسيرته كمدرب هوكي لفريق النساء، حيث عمل بأكثر من فريق داخل الارجنتين حتى وصل الى منتخب الاوروغواي النسائي وفاز بالميدالية البرونزية في بطولة الالعاب الاولمبية لأمريكا الجنوبية .. هوسه وشغفه بالتكنلوجيا دفعه الى بيع سيارته الشخصية وشراء جهاز حاسوب جديد لتعلم الطرق الجديدة بعالم التدريب وتطوير برنامجه الخاص بزيادة الاداء.

دخل عالم كرة القدم في عام 2003 بعد ان ودع رياضة الهوكي النسائية .. بدأ كمساعد مدرب في نادي آرسنال ساراندي الأرجنتيني مع “خورخي بوروتشاغا” اللاعب السابق لمنتخب الأرجنتين و الفائز بكأس العالم .. وبعدها اصبح مساعد مدرب بالعديد من الاندية مثل بانفيلد واستوديانتيس، في عام 2011 لفت انظار مدرب ريفير بليت آنذاك “ماتياس الميدا” وطلب الانضمام معه للفريق التدريبي.

ألميدا و هولان جاءوا للريفير بعد حدث تاريخي شهده النادي و هو هبوطه لدوري الدرجة الثانية للمرة الأولي في تاريخ النادي العريق ، نجح الثنائي سريعًا في عودة النادي مرة أخري للدرجة الممتازة و لكن إدارة النادي قررت إقالتهم بحجة اختلاف المستويات بالدرجة الثانية عن الأولي.

انتقل “الميدا وهولان” الى بانفيلد الأرجنتيني سويا ليستمرا هناك سويا لمدة عامين 2013-2015، بعد هذه التجربة انتقل “هولان” الى منصبه الاول كمدرب فني في فريق Defensa Y Justisia في موسم 2015-2016 ليقود الفريق بنهاية الموسم للمركز الثامن للمرة الأولي في تاريخه، والصعود الى بطولة كوبا سودا امريكانا (هي البطوله الثانيه في امريكا الجنوبيه مثل اليوروباليغ في اوروبا و الكونفدراليه في افريقيا)، وهو انجاز يعتبر تاريخي لفريق يعتمد على اللاعبين المعارين في كل موسم و أصحاب الأجور القليلة.

فضل “هولان” الرحيل عن النادي و تولي بعد 6 اشهر تدريب واحد من أكبر الأندية في الأرجنتين و أمريكا الجنوبية و هو نادي انديبينديينتي.

كان يعمل معه بالطاقم التدريبي بالفريق قرابة 12 شخص من ضمنهم محلل فيديو وشخص مختص بنظام المواقع العالمي .. وكان يعتمد على الطائرات بلا طيار خلال وقت التدريب لتحليل اداء اللاعبين.

هولان نجح في تحقيق بطولة قارية لثالث اكبر الاندية في الارجنتين وهو انديبينديينتي والفوز بأول بطولة بعد غياب لسبع مواسم عن منصات التتويج بعد الفوز على فلامنجو البرازيلي بنتيجة 3-2 بمجموع المباراتين و حقق اللقب من داخل أكبر و أشهر ملعب بالبرازيل وهو الملعب التاريخي الماراكانا.

كانت له صورة و فيديو شهير و هو يبكي بشدة بالملعب بعد تحقيق أول انجاز تاريخي في مسيرته التدريبية.
و لكي لا يستغرب البعض من تدريبه لفريق هوكي من قبل علينا العودة بالذاكرة للمدرب الهولندي لويس فان خال أسطورة التدريب في هولندا كان مدرب للمنتخب الهولندي النسائي وهو اقوى منتخب في هذه الرياضة على مر العصور.

فان جال كان مهووسا برياضة الهوكي واسلوب لعبها والتكتيك المعتمد فيها واستعمل العديد من الافكار خلال فترته التدريبية بكرة القدم .. وخلال مونديال البرازيل 2014 الذي حصل فيه على المركز الثالث كان بطاقمه التدريبي مساعدين سبق لهم ان لعبوا رياضة الهوكي سابقا.

هولان استقال في يونيو الماضي بعد أشهر قليلة من تجديد عقده حتي 2021 بعد تهديدات لأسرته بالقتل و تم التعرض له من قبل بعد المنظمات الإجرامية بالأرجنتين و حاليًا هو خالي من الالتزام بأي نادي و متاح للتعاقد مع أي فريق.

هولان من مدرسة المخضرم الأرجنتيني بيلسا في طريقة وفلسفة اللعب من الضغط العالي و التمريرات القصيرة و سرعة استرجاع الكرة و الدفاع المتقدم ، أسلوب لعب سينال إعجاب الجمهور العربي العاشق للكرة الجميلة..
حاليًا هو ضمن المرشحين لتدريب نادي بالميراس البرازيلي العريق و منتخب الإكوادور