المدربون الأعلى أجراً في تاريخ الكرة!

تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

يمكن القول إن تدريب فريق عالمي يعد أحد أصعب الوظائف في كرة القدم وهو بالتأكيد أحد أكثر الوظائف تقلبًا، يتم تطبيق هذا الضغط بحيث يمكن للمديرين أن يجدوا أنفسهم عاطلين عن العمل بعد عدد قليل من النتائج السيئة، ويمكن أن يكون للاستراحه او لاعاده الحسابات .

ولكن على الرغم من أن المسؤولين لا يملكون نفس الثروات التي يمكن أن يكسبها اللاعبون الأفضل،  ولكن من هم في قمة اللعبة يمكنهم الحصول على راتب عالي للغاية بالفعل.

وكما نمت مكافآت أفضل النجوم على أرض الملعب إلى جانب الاستثمار في اللعبة كذلك ارتفعت أجور أفضل مديري اللعبة، في حين أن كبار اللاعبين يميلون إلى الانجذاب نحو أكبر بطولات الدوري الأوروبية إلا أن أفضل المدربين في اللعبة ينتشرون بشكل أكبر.

ربما تكون القوة الناشئة في الصين قد فرضت قيوداً على مجرى الواردات الأجنبية في الميدان من خلال فرض ضرائب هائلة على رسوم النقل وقيود صارمة على عدد يمكن استخدامها في أي وقت، لكنها شجعت المديرين من الخارج بشكل نشط على جلب معرفتهم إلى البلاد، وتطوير لاعبيها على هذا النحو.

أربعة من أفضل 20 مديراً في اللعبة في 2018-19 دراغان ستويكوفيتش (قوانغتشو 6 مليون جنيه إسترليني) فيتور بيريرا (شنغهاي 6.4 مليون جنيه إسترليني) مارسيلو ليبي (الصين) 11.2 مليون جنيه إسترليني) وفابيو كانافارو (قوانغتشو إيفرجراند 12.9 مليون جنيه إسترليني) كانتا مقرهما الصين وفقًا لدراسة أجرتها فرانس فوتبول في أبريل حتى في هذا فإن كانافارو هو سابع أكبر رابح في الإدارة اليوم في حين أن الحكم على أفضل راتب على الإطلاق هو أمر صعب نظرًا لكون الرواتب أكثر إحكامًا من رواتب اللاعبين.

وعلى سبيل المثال وليس الحصر

السير أليكس فيرجسون

كشف المدير الأسطوري لمانشستر يونايتد عن توقيعه صفقة في عام 2010 تضمن له الحصول على رواتب أكثر من أي لاعب في النادي.

في ذلك الوقت وقع وين روني صفقة بقيمة 180،000 جنيه إسترليني في الأسبوع (224،000 دولار) مما جعل راتب فيرجسون حوالي 9.5 مليون جنيه إسترليني (12 مليون جنيه إسترليني) كحد أدنى.

أرسين فينغر

الذي كان خصمًا كبيرًا لفيرجسون على مدار سنوات عديدة في الدوري الإنجليزي الممتاز فشل في اقتحام أفضل خمسة مدراء يحققون أعلى الأرباح خلال سنته الأخيرة في تدريب آرسنال.

أفادت “فرانس فوتبول” أن المدرب الفرنسي حصل على 17.6 مليون جنيه إسترليني (22 مليون دولار) في الموسم الماضي مما يؤكد مدى ارتفاع الأجور على مدى السنوات التسعة بين فيرغسون الذي يبرم عقده في أولد ترافورد واليوم الحديث.

إذن من هم أعلى المدربين أجراُ في اللعبة؟

إرنستو فالفيردي

ليس من المفاجئ أن نرى ناديًا رائعًا مثل برشلونة يفخر بواحد من أغلى المدربين في اللعبة على الرغم من وجود ضغوط على إرنستو فالفيردي خلال عامين قضاهما في كامب نو بسبب التقدم الضعيف نسبياً في دوري أبطال أوروبا جعلت الهزائم ضد روما وليفربول موقفه هشاً على الرغم من فوزه بلقبين في الدوري الأسباني.

يربح مدرب إشبيلية السابق 19.7 مليون جنيه إسترليني (24 مليون دولار) سنويًا ويتعاقد مع العملاق الكاتالوني حتى يونيو 2020 وعلى سبيل المقارنة فإن منافسه كلاسيكو زين الدين زيدان يكسب 10.8 مليون جنيه إسترليني (13 مليون دولار) في ريال مدريد.

بيب جوارديولا

قد يجادل البعض بأن غوارديولا هو أعظم مدير على الإطلاق من المؤكد أن مآثره في برشلونة وبايرن ميونيخ ومانشستر سيتي حاضرة باستمرار رغم أنه فشل حتى الآن في إحضار دوري أبطال أوروبا إلى استاد الاتحاد.

لعب أسلوبه القائم على الحيازة واستمر أسلوبه الذي تعلمه من برشلونة في التأثير بشدة على اللعبة في جميع أنحاء العالم وبالتالي سيكون هناك قلة ممن يجادلون بأنه لا يستحق راتبه البالغ 20.6 مليون جنيه إسترليني (26 مليون دولار) رزمة.

تييري هنري

قد يكون تييري هنري قادراً على إدارة 20 مباراة فقط لكن أسطورة أرسنال وفرنسا السابق يحتل موقعًا رائعًا في قائمة أفضل المدربين ربحًا على الإطلاق.

تحولت موناكو في حالة من الغطرسة وتحتاج إلى الإلهام إلى مهاجمهم السابق عندما قاتلوا من أجل الهروب من الهبوط الي دوري الدرجة الأولى الفرنسي الموسم الماضي، لكنهم أصبحوا أكثر سوءًا تحت قيادة رئيسهم الصاعد الذي أقيل على الفور بشكل غريب قاموا بإعادة توظيف ليوناردو جارديم الرجل الذي تركوه في البداية كان هنري على صفقة بقيمة 21.9 مليون جنيه إسترليني (27 مليون دولار) وفقًا لتقرير فرانس فوتبول.

جوزيه مورينيو

ليس من المستغرب أن تجد جوزيه مورينيو في مقدمة هذه القائمة حقق البرتغالي نجاحًا هائلاً في التدريب في بداية الألفية، وأمضوا أفضل جزء من 15 عامًا في صدارة اللعبة بعد تخرجهم من مترجم بوبي روبسون في برشلونة لقيادة أمثال ريال مدريد وإنتر.

ومع ذلك كان في مانشستر يونايتد حيث حصل على أعلى راتبه وحصل على 26.6 مليون جنيه إسترليني (33 مليون دولار) كل عام هو الآن عاطل عن العمل بعد إقالته من الشياطين الحمر قبل وقت قصير من عيد الميلاد في عام 2018.

دييغو سيمون

قد لا يلعب أتلتيكو مدريد كرة القدم التي هي تعجب الجميع لكن لا شك أن دييجو سيموني يستخلص كل أوقية من الإمكانات، من جانبه تمتع النادي الثاني في العاصمة الإسبانية بفترة ذهبية تحت إشراف الأرجنتيني الذي قادهم إلى الفوز بلقب الدوري المحلي ونهائيات كأس أوروبا بأجر 35 مليون جنيه إسترليني (43 مليون دولار) فهو أفضل مدرب في اللعبة اليوم وفقًا للمصادر المتاحة.