أسباب تسمية أشهر استادات العالم.. حكايات وأسرار

تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

يعتز كل مشجع لكرة القدم بعدة أشياء خاصة به وبناديه، مثل اسم النادي وقميصه وشعاره، ولكن يبقي هناك شيء اذا ذُكر يجعل المشجع يشعر بسعادة و كأنه طفل صغير لديه لعبة جديدة، يشعر بالاثارة و الحماس كأنه جندي يستعد للذهاب الي ميدان المعركة، وهو اسم الملعب الخاص بناديه.

ينظر المشجع إلى ملعب فريقه كمسرح يقدم فيه افضل اداء، و ينتزع الإعجاب من جماهيره بكل بطولة يحققها عليه، ينظر اليه كمقبرة يدفن فيها منافسيه ويحطم احلامهم، اسم ملعبه الذي عندما يذكر يبث الرعب بقلوب منافسيه ويدفع الادرينالين بجسد كل عاشق لهذا النادي.

وهناك العديد من الملاعب حول العالم بمجرد ذكر اسمها تجد الحاضرين ينقسمون بين عشاق وكارهين، ولكن الجميع يعرف هذا الاسم جيداً ولكن ما هي القصة وراء هذا الاسم هذا ما سنعرفه معا.

1- الماراكانا.. الطائر الأخضر

من الطبيعي ان نبدأ هنا، مهد كرة القدم ليسوا اول من لعبها اواول من قدمها للعالم، ولكن بكل تاكيد هم افضل من داعبت اقدامهم كرة القدم، من علموا العالم كيفية الاستمتاع بكرة القدم.. هنا البرازيل في ريو دي جانيرو تم انشاء الملعب خصيصاً لاستضافة كأس العالم انه الماراكانا (الطائر الاخضر).

يحمل ملعب ماراكانا رسميا اسم ماريو فيليو تكريما له كصحفي ساهم بمقالاته في نهاية أربعينيات القرن الماضي بدعم بناء الملعب، و لكن اسم ماراكانا المعروف به يعني “الطائر الأخضر”، وهو مشتق من شعبية نهر ماراكانا الذي يعبر مدينة ريو دي جانيرو.

وهو أحد أكبر الملاعب الرياضية في العالم من حيث المساحة، بني خصيصا لنهائيات كأس العالم عام 1950 ومنذ ذلك الحين أستخدم لمباريات كرة القدم بين نوادي كرة القدم الرئيسية في ريو دي جانيرو بما في ذلك بوتافوغو و فلامنغو و فلوميننسي و فاسكو دا غاما.

وكان وقتها يستوعب نحو 19,854 متفرج ويحتوى على 13,000 مقعد.وأعتبر أكبر ملعب لكرة القدم في ذاك الوقت. أما الآن وبعد عمليات التوسعة أصبحت مساحة استيعاب الملعب الحالية تصل إلى 87,380 متفرج مما يجعله أكبر ملعب في البرازيل وثاني أكبر ملعب في امريكا الجنوبية.

وهو الملعب الرئيسي للبرازيل واصبح الان احدي الوجهات السياحية في ريو دي جانيرو.

2- سانتياجو برنابيو.. حصن الملكي

معقل الافضل في العالم بالارقام والتاريخ، معقل الملكي ريال مدريد، الملعب الذي يبث الرعب و الرهبة في قلوب منافسيه.

يوم 22 يونيو 1944 منح البنك الصناعي بانكو مركانتل قرضا لكل من سانتياجو بيرنابيو ورفائييل سالجادو لشراء الأرض المجاورة لملعب تشامارتن القديم، و في 5 سبتمبر 1944 تم توظيف المهندسين المعماريين مانويل مونيوز موناستيريو ولويس سولير أليماني لتصميم الملعب الجديد، و في 27 اكتوبر 1944 بدأت أشغال البناء في الملعب.

تم افتتاح الملعب باسم ( تشامارتن الجديد) في 14 ديسمبر 1947 بمباراة بين ناديي ريال مدريد الإسباني و اوس بيلينينسيس البرتغالي، والتي فاز بها النادي الأبيض بـ(3-1) وكان طاقة تحمل الملعب 74,145 متفرج، 27,645 منها مجهز بمقعد (71,25 مغطاة) 47,500 متفرج واقف، وكان سابينو باريناجا أول لاعب يسجل في الملعب الجديد.

تم التجديد في سنة 1954، بحيث أصبح يسع الملعب لما يزيد عن 125,000 متفرج، وهكذا أصبح الملعب هو الأكبر في أوروبا في هذه الفترة.

بعد سنة من ذلك تم تغير اسمه إلى ملعب سانتياجو برنابيو من باب التكريم للرئيس، والذي توفي بعد ذلك سنة 1978 وفي 1957 استخدمت إدارة نادي ريال مدريد الإضاءة الكهربائية لأول مرة في المبارة الودية أمام نادي الرياضي ريسيف البرازيلي.

في صيف عام 1998 وبرئاسة لورينزو سانز تبنى ترتيبات جميع مقاعد سانتياجو بيرنابيو ليصل قدرتها الإجمالية إلى 75,328 متفرج.

3- كامب نو.. الملعب الجديد

الملعب الذي انجب افضل من لعب كرة القدم ليونيل ميسي، ليس ميسي فقط بل أنجب ايضاً الاسطورة مارادونا، لعبوا علي هذا الملعب وكانهم متخصصين في استقدام افضل من استخدموا القدم اليسري.

كامب نو بالكتلانية تعني “الملعب الجديد” و هو  يقع في منطقة ليس كورتس بمدينة برشلونة بإقليم كتالونيا الإسباني.

افتتح الملعب في 24 سبتمبر 1957 بعد 3 سنوات من عمليات البناء التي بدأت في 28 مارس 1954 و يتسع المعلب لحضور حوالي 99,354 ألف متفرج مما يجعله أكبر ملعب كرة قدم في قارة اوروبا، و يعدّ ملعب الكامب نو الملعب الرئيسي لنادي برشلونة.

و تم تحديد اسم الكامب نو بناء على تصويت أعضاء النادى بريدياً حيث وصل عدد الأصوات إلى 29,102 صوت.

بدأ بناء الملعب عام 1954 واستمر حتى عام 1957 و كان المهندس المسؤول عن البناء هو فرانسيس فميتجانس ميرو و جوزيف سوتيرنس موري بالتعاون مع بورنزو غارسيا باربون، وقدرت تكلفة المشروع بنحو 288 مليون بيزيتا و عندما أنشأ النادى كانت مساحته: 107×72 متر إلا أنه تم تقليصه بسبب قرار من الفيفا إلى :105×68 متر.

كان الافتتاح في 24 سبتمبر 1957 وكان سعة المتفرجين يقدر بــ 73,054 شخص على الرغم من أن العمل في الملعب كان لم يكتمل بعد، ولكن أكثر من 80،000 متفرج تمكنوا من مشاهدة الحدث الذي استمر مع ممثلي جميع نوادي كرة القدم الرئيسية في كاتالونيا.

وكان الافتتاح في الملعب بفوز البارسا   4-2، ومر على الملعب عدة تجديدات وتحسينات منذ عام 1957 أهمها الكشف على نظام الإضاءة في عام 1959، فضلا عن إضافة المدرج اللوحه الإلكترونية وغرفة الصحافة. و تم تمديد بنية أدنى مستوى لها في عام 1994 والتي تضمنت خفض مستوى أرضية الملعب.

4- بارك دي برينس – حديقة الأمراء

ملعب بارك دي برانس و الذي يعرف باسم ملعب الأمراء هو ملعب لكرة القدم يقع في الجانب الغربي لـمدينة باريس في فرنسا، أفتتح في يوم 4 يونيو 1972 تبلغ السعة الأجمالية للمتفرجين حوالي 45,127 متفرج و يعتبر المقر الرئيسي لفريق باريس سان جيرمان لكرة القدم منذ عام 1973.

يعد ملعب حديقة الأمراء من أهم الملاعب في فرنسا  وكان يعتبر الملعب الوطني رقم واحد قبل افتتاح ملعب فرنسا بمناسبة مونديال 1998، أما عن تسميته فهي مستمدة من مكان اقامته فبناء الملعب تم في منطقة، كانت في القرن 18 عبارة عن حديقة تكسوها الغابات يمارس فيها أمراء العائلة المالكة هواية الصيد.

5- ويمبلي.. الأعرق

ملعب ويمبلي يقع في منطقة ويمبلي شمال غرب العاصمة الإنجليزية لندن، تأسس عام 1923 وتم هدمه وبنائه من جديد عام 2002، ويعد من أشهر ملاعب كرة القدم في العالم.

افتتح الملعب في عام 2007 بنفس موقع ملعب ويمبلي القديم، ويعدّ ملعب ويمبلي الملعب الأساسي لاستضافة مباريات منتخب انجلترا لكرة القدم، وكذلك لاستضافة نهائيات كأس الاتحاد الانجليزي.

يعدّ ملعب ويمبلي ملكاً للاتحاد الانجليزي لكرة القدم المسؤول المباشر عن لعبة كرة القدم في انجلترا من خلال شركة ملعب ويمبلي الوطني المحدودة التابعة لها، كذلك يقع مقر الاتحاد الانجليزي لكرة القدم في الملعب نفسه، و يتسع ملعب ويبملي لحضور 90,000 ألف متفرج مما يجلعه أكبر ملعب في انجلترا و المملكة المتحدة و ثاني أكبر ملعب في القارة الأوروبية بعد ملعب كامب نو و الذي يتسع بدوره لحضور 99,354 ألف منتفرج.

صمم الملعب من قبل شركة بوبولوس و شركة فوسترحيث، أشرف على تصميمه أحد أكبر المهندسيين المعماريين وهو موت مكدونالد، بينما تم بناء الملعب من قبل شركة مولتيبلكس الأسترالية بتكلفة تصل إلى 798 مليون جنيه استرليني.

6- سان سيرو – جوزيبي مياتزا.. الأخوة الأعداء

لا تستغرب.. بالطبع يحمل لقبين، انه الملعب الذي يشهد ديربي المادونينا بين قطبي مدينة ميلان اي سي ميلان و انتر ميلان فهو يلقب سان سيرو بنسبة الي مشجعي اي سي ميلان و يلقب جوزيبي مياتسا بنسبة لمشجعي الانتر، لا يتفق الفريقين في اي شئ حتي اسم الملعب الذي يتشاركا اللعب فيه.

بدأ إنشاء الملعب سنة 1925 و تحمل رئيس اي سي ميلان وقتها بييرو بيريلي تكاليف انشائه، صمم الملعب على يد المهندس المعماري أوليسي ستاكيني وأشرف على التشييد المهندس المدني ألبيرتو كوجيني.

وسمي باسم سان سيرو نسبة إلى اسم الكنيسة الموجودة في نفس الحي وصمم الملعب على شكل انجليزي حيث يتميز بوجود أربع مدرجات قريبة من الملعب وأجنحة رئيسية غطيت بستائر وكان الملعب قادرًا على استيعاب 35,000 شخص.

افتتح الملعب عام 1926 و كان الملعب وقتها يخص نادي اي سي ميلان فقط بينما كان يلعب الانتر في ملعبه القديم ارينا سيفيكا.

عام 1949 قرر الانتر أن يشارك اي سي ميلان في ملعب سان سيرو في عام 1979 قرر مجلس بلدية ميلان بموافقة الانتر و اي سي ميلان تغيير مسمى الملعب إلى جوزيبي مياتسا الأسطورة الإيطالية ورمز نادي الإنتر في الثلاثينات والأربعينات، والذي انتقل للميلان في آخر مواسمه قبل أن يعود مرة أخرى للإنتر. لكن رغم ذلك جماهير الميلان ما زالت تطلق عليه اسم سان سيرو لأن هذا اللاعب شارك في الانتر أكثر ويتعبر رمزا من رموزه.

7- أولد ترافورد.. مسرح الأحلام

ملعب أولد ترافورد المسمى بمسرح الأحلام من قبل بوبي تشارلتون يقع في منطقة ترافورد الإدارية في مانشستر بانجلترا، يتسع لستة وسبعين ألفًا ومئتين وإثنا عشر (76,212) متفرج.

يعتبر الملعب ثاني أكبر ملعب من حيث استيعاب عدد الجماهير في إنجلترا بعد ملعب ويمبلي.

الملعب هو أرض نادي مانشستر يونايتد و هو الملعب الخاص بالنادي منذ سنة 1910 مع استثناء ثمانية سنوات منذ سنة 1941 وحتى سنة 1949 إذ أنه كان قد تم تدميره بسبب أحداث الحرب العالمية الثانية، وخلال تلك الفترة تشارك النادي مع غريمه التقليدي نادي مانشستر سيتي في ملعب ماين ورد.

قبل سنة 1902 كان يُطلق على مانشستر يونايتد اسم “نيوتن هيث”، وخلال تلك الفترة كان الفريق يلعب مبارياته على ملعب نورث رود وملعب بنك ستريت وكانت حالة كلا الملعبين بائسة، إذ أن أرضيتهما كانت سبخة، وكان الملعب الأخير يعاني من الأبخرة من المصانع المجاورة وبعد إنقاذ النادي من الإفلاس وتسميته من جديد قرر الرئيس الجديد جون هنري ديفيز في سنة 1909 بأن ملعب بانك ستريت لا يناسب فريقا فاز بلقب دوري الدرجة الأولى و كاس انجلترا منذ فترة قصيرة..

لذا تبرع ببناء ملعبا جديدا للنادي وأقرضه مبلغ 60,000 جنيه إسترليني لشراء الأرض ولبناء مدرجات تتسع لمائة ألف متفرج، غير أن النادي احتاج إلى 30,000 جنيه إسترليني أخرى للوصول إلى هذا العدد، لذا تم تقليل مقدرة الاستيعاب حتى 80,000 متفرج تقريبا.

وتم الانتهاء من التطوير في نهاية عام 1909 ولُعبت المباراة الأولى في الملعب في 19 فبراير 1910أمام نادي ليفربول وخسروا بنتيجة 4-3، وقال صحفي في ذلك الوقت “الملعب من أجمل الملاعب فهو فسيح ولا أحد يستطيع منافسته في العالم على الإطلاق، إنه شرف لمانشستر وهو مكان لفريق يستطيع أن يقوم بالعجب.

8- أنفيلد.. قلعة ليفربول

ملعب أنفيلد يقع في مدينة ليفربول في شمال غرب انجلترا، أنفيلد هو ملعب نادي ليفربول منذ تأسيس النادي عام 1892 بعد أن كان ملعب نادي ايفرتون في الفترة ما بين عامي 1884 و 1892 قبل أن ينتقلوا إلى غوديسون بارك.

تصل قدرة الأنفيلد الاستيعابية الآن إلى 54,074 متفرجاً بعد الصيانة وزيادة عدد مقاعده إلى أكثر من 9,000 متفرج بعد أن كان يتسع إلى 45,280 متفرج.

للأنفيلد أربعة مدرجات: سبيون كوب (للمشجعين المتعصبين)، والمدرج الرئيسي، ومدرج المئوية والأنفيلد رود سُجّل أكبر عدد حضور في تاريخ الملعب في الثاني من فبراير عام 1952 عندما واجه ليفربول نادي ولفرهامبتون حيث كان عدد المتفرجين 61,905 متفرج.

أصبح الأنفيلد واحداً من الملاعب التي توفر مقعداً لكل متفرج عام 1994 مما قلّص كثيراً من قدرته الاستيعابية.

سُمّيت بوابتان من بوابات الملعب على اسم مدربَي ليفربول السابقَيْن بيل شانكلي بوب بيزلي كما أن هناك تمثال لشانكلي خارج الملعب، يبعد الأنفيلد حوالي ثلاثة كيلومترات عن محطة قطارات ليفربول لايم ستريت.

ظهرت في عام 2002 خططٌ لاستبدال الأنفيلد بملعب جديد -ستانلي بارك- تصل قدرته الاستيعابية إلى 60,000 متفرج، لكن خطط بناء الملعب الجديد أصبحت غير أكيدة بسبب تفضيل ملّاك النادي الجدد إعادة تطوير الأنفيلد بدلاً من بناء ملعب غيره.

كان الملعب عند افتتاحه عام 1884 مملوكاً لرجل يُدعى جون أوريل، الذي كان صديقاً لرجل الأعمال الإنجليزي جون هولدنغ أحد مؤسسي نادي ايفرتون كان إيفرتون في حاجة إلى ملعب جديد نظراً لكثرة عدد الجماهير التي تحضر مبارياته والضوضاء التي يصدرونها لذا أعار أوريل الملعب للنادي مقابل إيجار صغير يدفعونه له.

أول مباراة لُعبت على أرضيّة الأنفيلد كانت بين إيفرتون وإيرلزتاون في 28 سبتمبر 1884، وانتهت بانتصار الأول بخماسية نظيفة. خلال فترة إيفرتون على الأنفيلد، كانت المدرجات تستقبل ما يزيد على 8,000 متفرج في جميع المباريات، وفي بعض الأحيان كا يصل عددهم إلى 20,000 متفرج وهو الرقم الذي يمثل القدرة الاستيعابية للملعب في ذلك الحين.

كان الأنفيلد حينها واحداً من أفضل الملاعب عالمياً، واستضاف مباراة اجلترا و ايرلندا عام 1889 ضمن البطولة البريطانية الداخلية. أُقيمت أول مباراة للأنفيلد في مسابقة الدوري الانجليزي في الثامن من سبتمبر 1888 بين إيفرتون وأكرينغتون. تطور إيفرتون بعد ذلك سريعاً، وجلب أول بطولة دوري لخزائن الأنفيلد وكان ذلك عام 1891.

ظهرت خلافات بين جون هولدنغ وإدارة إيفرتون عام 1892 أدّت في نهاية المطاف إلى انتقال إيفرتون إلى ملعب غوديسون بارك تُرك هولدنغ مع ملعب خاوٍ، لذا قرر تأسيس نادٍ جديدٍ للعب عليه، وكان هذا النادي هو ليفربول كانت أول مباراة لليفربول على الأنفيلد مباراة ودية حضرها 200 متفرج وكان ذلك في الأول من سبتمبر 1892، وانتهت بانتصار ليفربول على روثرهامتاون بنتيجة سبعة.

9- لا بومبونيرا.. علبة الشيكولاتة

لا بومبونيرا اسم غريب بالنسبة لتواجده في اكثر الدول تعصبا لكرة القدم و هي الارجنتين بشكل عام و جماهير بوكا جونيورز بشكل خاص.

يعد ملعب لا بومبونيرا من أشهر الملاعب في العالم وقارة أميركا الجنوبية رغم ان سعته لا تتجاوز خمسين ألف متفرج، واسمه الرسمي هو ملعب البرتو ارماندو تيمنا باسم الرئيس السابق للنادي.

افتتح الملعب رسميا في العاصمة الأرجنتينية بوينس آيرسفي الخامس والعشرين من مايو عام ألف وتسعمائة وأربعين في مباراة انتصر فيها أصحاب الملعب بوكا جونيورز على سان لورينزو بهدفين دون رد وكان في ذلك الوقت يضم مدرجين فقط، وقرر النادي إضافة مدرج ثالث بعد ثلاثة عشر عاما من افتتاحه ومنذ ذلك الحين بات يسمى لابومبونيرا وهي كلمة تعني صندوق الشوكولاتة وذلك لشكله الذي يشبه علبة الشوكولاتة.

وقامت الادارة بإضافة ثلاثة مدرجات علوية إلى المدرج السفلي السابق واستمرت إدارة البوكا في توسعة الملعب وملحقاته وأضافت مدرج رابع عام ستة وتسعين وفتحت متحفا ومكاتب وغرف خاصة بكبار المشجعين ومن بينهم دييغو أرماندو مارادونا نجم الفريق السابق.